افضل موقع مفهرس عطلات صالون دليل المواقع
ميكساتك المسافرون العرب كافيهات الرياض كافيهات جدة المسافرون الى اوروبا
حوامل المسافر سي إم تريدينج موقع محتويات اوروبا
شاليهات الرياض مقالاتي افضل مطاعم الخبر افضل فنادق استعلام
موقع البديل المثالي مخزن موقع تثقف ثقة
دورات ثنايا نشرات مطاعم السعودية مطاعم الكويت مطاعم دبي
برونزية سعودي كيف مكتب محاماة بجدة موضوع بوكس
عجوة المدينة محامي في الرياض سكرابز طبي محامي في الكويت  
         

النتائج 1 إلى 7 من 7
اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
  1. #1
    نبض جديــد الصورة الرمزية شمس الامارات
    تاريخ التسجيل
    10- 2002
    المشاركات
    102

    اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

    اللهم قنا عذابك يوم تبعث عبادك

    مقدمة:
    ثبت علميا ان كثرة النوم من مسببات الامراض القلبية وتراكم الشحوم على القلب
    وبأن الاستيقاض الليلي للصلاة والتهجد وكسر عمق النوم من اصح الاعمال للتخفيف على القلب
    من كثرة النوم الذي يؤدي بدوره للجلطات والموت فجأة لاسمح الله مقطع من المقالة الاحقة
    اقدم لكم مقالتين كلا منها تؤيد الاخرى وارتأيت العنوان لها
    دعاء هدانا الله واياكم الى ما يحب ويرضى وثبتنا على الحق والصلاح.


    1- التهجد وصلاة الفجر


    استيقظ أحد الصالحين يوما .. فى ساعة متأخرة من
    الليل قبل الفجر .... فوجد امرأته تتهجد .. وتصلى وتدعو
    دامعة العينين مخلصة الدعاء لله . فتعجب من
    صلاحها وكيف أنه الرجل ينام بينما تبقى هى زاهدة عابدة .

    فقال لها : ألا تنامين .. ما الذى أبقاك الى الآن؟

    فردت الزوجة الصالحة بخشوع :وكيف ينام .. من علم أن حبيبه لا ينام؟



    صلاة الفجر هي مقياس حبك لله عز و جل

    إن الكثير من المسلمين في هذا العصر أضاعوا صلاة الفجر .
    . وكأنها قد سقطت من قاموسهم .. فيصلونها بعد انقضاء
    وقتها بساعات بل يقوم بعضهم بصلاتها قبل الظهر مباشرة ولا يقضيها الآخرون .

    ... إن الإنسان منا إذا أحب آخرا حبا صادقا ... أحب لقاءه .
    . بل أخذ يفكـّـر فيه جل وقته .. وكلما حانت لحظة اللقاء لم يستطع النوم .. حتى يلاقي حبيبه ...

    فهل حقا أولئك الذين يتكاسلون عن صلاة الفجر .. يحبون الله ؟
    هل حقا يعظّمونه ويريدون لقاءه ؟

    - دعونا نتخيل رجلا من أصحاب المليارات قدم عرضا لموظف بشركته خلاصته : أن يذهب ذلك الموظف يوميا في الساعة الخامسة والنصف صباحا لبيت المدير بهذا الرجل ليوقظه ويغادر
    ( ويستغرق الأمر 10 دقائق ).. ومقابل هذا العمل سيدفع له مديره ألف دولار يوميا .. وسيظل العرض ساريا طالما واظب الموظف على إيقاظ الثري ..

    ويتم إلغاء العرض نهائيا ومطالبة الموظف بكل الأموال التي أخذها إذا أهمل ايقاظ مديره يوما بدون عذر ...

    إذا كنت أخي المسلم في مكان هذا .. هل ستفرط في الاتصال بمديرك ؟
    ألن تحرص كل الحرص على الاستيقاظ كل يوم من أجل الألف دولار ؟
    ألن تحاول بكل الطرق إثبات عدم قدرتك على الاستيقاظ إذا فاتك يوم ولم تتصل بمديرك ؟

    ولله المثل الأعلى .. فكيف بك أخي الكريم .. والله سبحانه وتعالى رازقك وهو الذي أنعم عليك بكل شيء .. نعمته عليك تتخطى ملايين الملايين من الدولارات يوميا فقد قال تعالى : "وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها "

    أفلا يستحق ذلك الإله الرحيم الكريم منك أن تستيقظ له يوميا في الخامسة والنصف صباحا لتشكره في خمس أو عشر دقائق على نعمه العظيمة وآلائه الكريمة ؟



    ثواب صلاة الفجر

    وركعتا الفجر هما السنة القبلية التي تسبق صلاة الفجر , وهي من أحب الأمور إلى النبي صلى الله عليه وسلم إذ يقول " ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها ". وفي رواية لمسلم ( لهما أحب إلي من الدنيا جميعها )

    فإذا كانت الدنيا بأسرها وما فيها لا تساوي في عين النبي صلى الله عليه وسلم شيئا أمام ركعتي الفجر فماذا يكون فضل صلاة الفجر بذاتها ؟



    لن يلج النار

    وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن من حافظ عليها وعلى العصر دخل الجنة وأبعد عن النار فقد روى البخاري ومسلم قوله صلى الله عليه وسلم " من صلى البردين دخل الجنة " وقال صلى الله عليه وسلم " لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها " . والبردان هما صلاة الفجر والعصر ,"



    قرآن الفجر

    يقول تعالى " وقرءان الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا " وقرآن الفجر هو صلاة الفجر التي تشهدها الملائكة , وقد فصل ذلك النبي صلى الله عليه وسلم إذ قال " يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل , وملائكة بالنهار , ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر , ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم وهو أعلم بهم : كيف تركتم عبادي ؟ فيقولون : تركناهم وهم يصلّون وأتيناهم وهم يصلّون "

    فما أسعد أولئك الرجال الذين جاهدوا أنفسهم , وزهدوا بلذة الفراش ودفئه , وقاوموا كل دوافع الجذب التي تجذبهم إلى الفراش , ليحصلوا على صك البراءة من النفاق , وليكونوا أهلا لبشارة النبي صلى الله عليه وسلم بدخول الجنة , ولينالوا شرف شهود الملائكة وسؤال الرب عنهم .. ولعظمة الفجر أقسم الله فيه إذ قال " والفجر وليال عشر

    أخي المسلم- لشهود هذه الصلاة التي تجدد الإيمان وتحيي القلوب ، وتشرح الصدور ، وتملأ النفس بالسرور ، ويثقل الله بها الموازين ويعظم الأجور.أخي المسلم : إن لذة الدقائق التي تنامُها وقت الفجر لا تعدل ضَمّةً من ضمّات القبر ، أو زفرة من زفرات النار، يأكل المرءُ بعدها أصابعه ندماً أبد الدهر ، يقول : ( رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت) .فتباً للذة تعقب ندماً ، وراحة تجلب ألماً .

    أيها الأخ الفاضل : تذكر نعمة الله التي تتوالى تباعاً عليك وانظر في حال قوم ينام أحدهم ورأسه مثقل بالهموم والأحزان وبدنه منهك من التعب بحثاً عن لقمة يسد بها جوعته ، يستيقظ صباح كل يوم إما على أزيز المدافع ، أو لفح البرد أو ألم الجوع ، وحوله صبية يتضاغون جُوعاً ، ويتلَّوون ألماً ، وأنت هنا آمِنٌ في سِرْبِك ، معافىً في بدنك ، عندك قوتُ عَامِك ، فاحذر أن تُسلبَ هذه النعمة بشؤم المعصية ، والتقصير في شكر المنعم جل وعلا.

    أخي : هل أمنت الموت حين أويت إلى فراشك ، فلعل نومتك التي تنامها لا تقوم بعدها إلا في ضيق القبر.فاستعد الآن ، مادمت في دار المهلة ، وأعد للسؤال جواباً ، وليكن الجواب صواباً.نسأل الله أن تكون ممن يستمعون الحق فيتبعون أحسنه ، وأن يختم لنا ولك بخاتمة السعادة ، وأن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته



    حكم التفريط في صلاة الفجر

    قال الله تعالى : " إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا "

    - إن الإسلام منهج شامل للحياة .. هو عقد بين العبد وربه .. يلتزم فيه العبد أمام الله بواجبات .. ونظير هذه الواجبات يقدم الله له حقوقا ومزايا .. فليس من المنطقي أن توافق على ذلك العقد .. ثم بعدها تفعل منه ما تشاء .. وتترك ما تشاء

    - ‏ لقد وصف النبي صلى الله عليه وسلم الذي يفرّط في صلاتي الفجر والعشاء في الجماعة بأنه منافق معلوم النفاق ! فكيف بمن لا يصليها أصلا .. لا في جماعة ولا غيرها ... فقد قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏:

    " ‏ ليس صلاة ‏‏ أثقل على المنافقين من الفجر والعشاء ولو يعلمون ما فيهما يعني من ثواب لأتوهما ولو حبوا أي زحفا على الأقدام" رواه الإمام البخاري في باب الآذان.

    - إن الله سبحانه وتعالى يتبرأ من أولئك الذين يتركون الصلاة المفروضة .. فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ‏لا ‏تترك ‏الصلاة ‏ متعمدا، فإنه من ترك الصلاة ‏ متعمدا فقد برئت منه ذمة الله ورسوله " رواه الإمام أحمد في مسنده .

    فهل تحب أخي المسلم أن يتبرأ منك أحب الناس إليك ؟

    فكيف تفوّت الصلاة ليتبرأ الله منك ؟



    وبعد هذه المقالة .. ما هو العلاج ؟

    • أن يقوم كل منا بوضع منبّـه يضبطه على ميعاد صلاة الفجر يوميا

    • أن يتم إعطاء الصلاة منزلتها في حياتنا فنضبط أعمالنا على الصلاة وليس العكس

    • أن ننام مبكرا ونستيقظ للفجر ونعمل من بعده .. فبعد الفجر يوزع الله أرزاق الناس

    • أن يلتزم كل منا بالصحبة الصالحة التي تتصل به لتوقظه فجرا وتتواصى فيما بينها على هذا الأمر

    • أن نواظب على أذكار قبل النوم ونسأل الله تعالى أن يعيننا على أداء الصلاة

    • أن نشعر بالتقصير والذنب إذا فاتتنا الصلاة المكتوبة ونعاهد الله على عدم تكرار هذا الذنب العظيم




    جعلنا الله وإياكم من المحبين لله عز وجل .. ورزقنا وإياكم الإخلاص في القول والعمل



    هذا الكلام المكتوب لن تستفيد منه حتى تحاول تطبيقه في نفسك



    2- كثرة النوم والموت المفاجئ‏....و الاستيقاظ أثناء الليل يطيل العمر!!

    بأذن الله

    لقد أمرنا الله تعالى بقيام الليل فهو من العبادات الهامة وقد تكون أحب العبادات إلى
    الله بعد الفرائض، فما هي الفوائد التي كشفها العلم حول ضرورة الاستيقاظ من الليل......


    إنها الدنيا الفانية التي قال الله عنها على لسان العبد الصالح:

    (يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآَخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ) [غافر: 39].

    ولذلك فإن كل عمل لا يُبتغى به وجه الله فهو خسارة وحسرة يوم القيامة على صاحبه. ومن الأشياء الرائعة التي تميز بها الإسلام عن غيره قيام الليل! فالمؤمن لا ينام كثيراً لأن الآخرة تشغل تفكيره، ولقاء الله هو أهم شيء في حياته، فتجده يقوم من نومه ليتوضأ ويصلي ويذكر الله تعالى.
    ولكن صدرت بعض الدراسات القديمة تؤكد أن النوم لساعات طويلة شيء جيد ويطيل العمر! وهنا حدث تناقض بين الحقيقة العلمية وبين التعاليم القرآنية، فما هو الحل؟ وأقول دائماً إن القرآن هو الحق وهو الصحيح والعلم تابع له، ولابد أن تتفق الحقيقة العلمية الصحيحة مع ما جاء به القرآن، لأن الكون هو خلق الله، والقرآن هو كلام الله، ولا يمكن أن نجد أي تناقض بينهما لأن المصدر واحد.
    وهذا يدعونا للتشكيك بصحة الحقيقة العلمية، وبالفعل هذا ما حدث! فقد كشفت الدراسات الجديدة أن النوم الطويل يقصر العمر!! فقد حذرت دراسة أجراها مؤخرا باحثون أميركيون من أن عادات النوم لدى النساء في منتصف العمر قد تزيد من خطر تعرضهن للسكتة.
    وكذلك هناك دراسات أخرى أُجريت على الرجال وتؤكد أن الاستيقاظ أثناء الليل يطيل العمر!!
    يقول الباحثون في تقريرهم (حسب مجلة ستروك الطبية)

    إن اكبر زيادة في نسبة احتمالات الإصابة بالسكتة والتي بلغت 70 بالمئة رصدت بين النساء اللواتي ينمن تسع ساعات أو أكثر في الليلة.
    وقد سبق رصد الصلة بين ساعات النوم وحالات الوفاة في عدد من الدراسات ولكن لم تتوافر أدلة تربط بين عادات النوم وأمراض القلب والأوعية الدموية.
    وشملت الدراسة نحو 93 ألف امرأة تراوحت أعمارهن بين 50 و79 عاما وبعد تتبع المجموعة طوال سبع سنوات ونصف السنة في المتوسط وجد الباحثون أن 1166 تعرضن للسكتة الموضعية وهو النوع الأكثر شيوعا من السكتات والذي يحدث عندما يسد أحد الأوعية الدموية في المخ. وهذا يمنع الأكسجين من الوصول للمخ وحينها تبدأ

    أنسجة المخ بالموت.

    ووجد فريق البحث أن النساء اللواتي ينمن 6 ساعات أو أقل يرتفع عندهن
    خطر الإصابة بالسكتة بنسبة 14 بالمئة ومن ينمن 8 ساعات ترتفع لديهن النسبة إلى 24 بالمئة
    ومن ينمن 9 ساعات أو أكثر يرتفع عندهن خطر الإصابة بالسكتة إلي 70 في المئة مقارنة مع اللواتي ينمن سبع ساعات. وفي هذه الحالات زادت ساعات النوم هذه من خطر الإصابة بالسكتة بنسبة 22 بالمئة.

    صورة لقلب مريض يقول الأطباء إن النوم الطويل يساهم بشدة في اعتلال عضلة القلب
    ونظام عمله، وهناك عدد من الدراسات التي تربط بين النوم الطويل وبين الموت المفاجئ، ويقول
    الباحثون إن عادة الاستيقاظ في منتصف الليل لنصف ساعة مثلاً مفيدة جداً لتنشيط عمل القلب
    وتغذيته بالأكسجين، حيث إن القلب والدماغ أثناء النوم قد يتعرضان لنقص في الأكسجين،
    وبالتالي قد تتطور هذه الحالة بشكل مفاجئ ويموت الإنسان وهو نائم! ولذلك ينصحون بالاستيقاظ ولو
    لفترة قليلة وممارسة بعض النشاطات بهدف تنشيط خلايا الدماغ والقلب.
    ونقول سبحان الله! أليس هذا ما أمرنا به الإسلام قبل أربعة عشر قرناً؟!

    لقد اهتم النبي صلى الله عليه وسلم بالمؤمنين وكان قدوة حسنة لهم.

    فقد كان يقوم من الليل ويشوص فاه بالسواك، ثم يتوضأ ويصلي ثم يتفكر في خلق الله ويقول:

    (رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ) [آل عمران: 191].
    أليست هذه النشاطات الليلية هي ما ينصح به علماء الغرب اليوم؟

    ولكن الفرق بيننا وبينهم أننا نقوم من أجل الله تعالى، وهم يقومون من أجل الدنيا، ولذلك أخي المؤمن:
    إن قيامك من الليل ولو لبعض الوقت هو عبادة لله تعالى وربما يكون ثوابها لا يعادله ثوابعبادة أخرى، فالركعتين
    في جوف الليل خير من الدنيا وما فيها كما أخبر بذلك الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام.

    ويمكن أن أضيف تجربتي في قيام الليل لإخوتي وأخواتي القراء، فمنذ 15 عاماً عوَّدتُ نفسي أن أسهر طوال الليل حتى الفجر، وذلك في تدبر القرآن واستخراج عجائبه، ووجدتُ أن هذا النوع من أنواع القيام يزيد الإبداع عند المؤمن، ويزيده استقراراً وسعادة وهدوءاً. وسبحان الله، يأتيني رزقي من حيث لا أحتسب، وهذا ناتج عن اعتقادي بصدق كلام الله

    عندما قال: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) [الطلاق: 2-3].

    فلذلك لا تحمل أي همّ أو تقول إذا قمتُ الليل فمن أين سيأتي الرزق، لأن الله تعالى قد تكفل برزق عباده حتى النملة،

    يقول تعالى: (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ) [هود: 6].

    ـــــــــــــ


    1- مختاره من النت
    2- بقلم عبد الدائم الكحيل


    َولــو أنا إذا مـتـنـا تـُـركـنـا :::::: لـكـانَ الـمـوتُ راحَـة كُل حـي
    ولــكــنــا إذا مـتـنـا بُـعـثـنـا :::::: ونـُسأل بـعـد ذا عـن كـل شـئ



    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنه عرشه
    ومداد كلماته، اللهم ارحم المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات
    الأحياء منهم والأموات، لا إلـه إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

    (حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ)
    (رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا)
    (رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ)

    وصلى اللهم وسلم على اشرف الخلق أجمعين نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

    أختكم : شمس الإمارات

    سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك

  2. #2
    "رجل عادي جدا" الصورة الرمزية عاشق السمراء
    تاريخ التسجيل
    05- 2002
    المشاركات
    21,307

    رد: اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم امين ..
    بوركتِ !!

    تقديري !!

  3. #3
    نبض جديــد الصورة الرمزية شمس الامارات
    تاريخ التسجيل
    10- 2002
    المشاركات
    102

    رد: اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك


    جزاكم الله خيرا

    أضافة عبر الردود:

    فوائد الصلاه



    بالفعل للصلاة فوائد ... واليوم اكتشف الأطباء فوائد السجود .. سبحان الله

    أولاً :تعتبر كثرة السجود بمثابة التمرين اليومي المنتظم لمركز التحكم
    والمنظمات في الجسم
    من بين تلك المراكز (مراكز التحكم في ألا وعيه
    الدموية الموجودة بالمخ وتوجد منظمات هذه الاوعيه بالشريان الأورطي
    والشريان السباتي ونظيره الأيسر
    فيؤدي إلي زيادة كفاءتها في تنظيم الدورة الدم ويه وبالتالي يستطيع
    الجسم أن يواجه أي تغير
    في وضعه أو اهتزاز دون الأصابه بالدوار .


    ثانيا:يتعرض الإنسان خلال اليوم لمزيد من الشحنات الكهربائية الساكنة من
    الغلاف الجوي
    وهي تترسب على الجهاز العصبي ولا بد من التخلص منها وقد وجد أن وضع
    السجود هو أنسب
    الأوضاع للتخلص من هذه الشحنات لأنه بمثابة توصيل
    الجسم بالأرض التي تبددها وتمتصها تماما

    ثالثاً:يساعد السجود على نظافة الجيوب الأنفية بسحب إفرازاتها وتقل فرصه
    التهاب هذه
    الجيوب ويساعد على تصفية الجيوب الفكية.

    رابعاً:يزداد تورم الدم إلي المخ أثناء السجود فيزداد ارواؤه وبالتالي
    يحصل على ما يلزمه
    من مواد غذائية وأوكسجين ويؤدي وظيفته على أحسن وجه .

    خامساً:يساعد على تخفيف الاحتقان بمنطقه الحوض وبالتالي يساعد على الوقاية
    من الاصابه بالبواسير وحدوث الجلطات بالأوردة 5

    سادساً:يؤدي السجود إلى نوع من الزفير (إخراج الهواء الاضطراري )وهذا
    الزفير يؤدي بدوره
    إلى خروج الهواء الراكد أملئ بثاني أكيد الكربون )من الرئتين ليستقبل
    هواء جديد يبعث الحيوية
    والنشاط كما أنه يؤدي إلى طرد الإفرازات من الشجرة الشعبية

    سابعاً:يساعد على مرونة مفاصل الجسم خاصة العمود الفقري ويحميها من
    الخشونة
    والتيبس وهو بمثابة تدليك خفيف لجميع عضلات الجسم تقريبا كما أنه يساعد
    على عوده
    الدم الوريدي إلى القلب فينشط الدورة الدموية

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم ((عليكم بقيام الليل فأنه دأب الصالحين
    قبلكم ومقربة
    لكم الى ربكم ومكفرة للسيئات ومنهاة عن الأثم ومطردة للداء عن الجسد ))

  4. #4
    نبض نشيـط الصورة الرمزية أميرة القلوب
    تاريخ التسجيل
    11- 2008
    المشاركات
    301

    رد: اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

    َولــو أنا إذا مـتـنـا تـُـركـنـا :::::: لـكـانَ الـمـوتُ راحَـة كُل حـي
    ولــكــنــا إذا مـتـنـا بُـعـثـنـا :::::: ونـُسأل بـعـد ذا عـن كـل شـئ



    جزاكى الله كل خير

  5. #5
    نبض كاتـــب الصورة الرمزية زدجاليه
    تاريخ التسجيل
    02- 2008
    العمر
    30
    المشاركات
    846

    رد: اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

    معلومات جميله وقيّمه

    بارك الله فيج أختي
    وجزاج الله كل خير

  6. #6
    نبض مبــدع الصورة الرمزية زنبقةُ الحرف
    تاريخ التسجيل
    06- 2007
    العمر
    35
    المشاركات
    2,250

    رد: اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

    اللهم أعنا على حسن عبادتك وطاعتك ..
    اللهم آمين ..
    شكرا لك عزيزتي ..

  7. #7
    نبض كاتـــب الصورة الرمزية ساعات
    تاريخ التسجيل
    09- 2008
    المشاركات
    1,433

    رد: اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

    اللهم اامين

    جزاك الله كل خير

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20