افضل موقع مفهرس عطلات افضل المطاعم السعودية دليل المواقع
ميكساتك المسافرون العرب كافيهات الرياض كافيهات جدة المسافرون الى اوروبا
حوامل المسافر موسوعتي موقع محتويات اوروبا
عروض بنده مقالاتي افضل مطاعم الخبر افضل فنادق استعلام
مركز تحميل احلى هوم مخزن موقع تثقف ثقة
عروض رمضان نشرات مطاعم السعودية مطاعم الكويت مطاعم دبي
برونزية

عروض

مختلفون

عروض العثيم

شاليهات الرياض
دورات ثنايا محامي في الرياض مكتب محاماة بجدة محامي في الكويت دراسة جدوى
  متجر رياضي سعودي كيف موضوع سي إم تريدينج | آفاق جديدة من التداول | | تداول الأسهم | تداول السلع

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 16 من 16
مذكرات إلى مثواي الأخير !!
  1. #11
    "رجل عادي جدا" الصورة الرمزية عاشق السمراء
    تاريخ التسجيل
    05- 2002
    المشاركات
    21,307
    (( مساء جميل !! ))
    طفل الرصيف ..
    مسافر وعيون الكون تشبه بيت مهجور
    نبشت قبر المرايا وبكيت بحضوره
    انا فاقد في حضورك يا قلبي المسرور
    حكايا قلتها عن عاشق مات بغروره
    ما كذبت في غيابك عيوني فقدت النور
    يا بعد هالنور لما فقد بين الزحام نوره ..
    ما حكيت السفر إلا والبيت بداخلي مهجور
    حكيت أني بسافر غياب فاقد حضوره !!

    ايها العزيز ..
    فلسلفة الحرف نتعلمها من مدرستك
    وكم شرفني ان اقرأ لك هذا التقويم الاروع
    ولهمى حرف يشابه عطرك !!

    ........... تقديري !!

  2. #12
    نبض مبــدع الصورة الرمزية هُمى الروح
    تاريخ التسجيل
    06- 2006
    المشاركات
    2,886
    لستُ هنا ..!
    هي أضواء الروح
    ما تكتبني هنا

    أنا بالغدِ سأكون هنا ..!
    فـ / لستُ بـ / كاملِ وعيِّ هذه الساعة

    لم أستوعب هذا الكمَّ الهائل من الإبداعِ
    لم أتوضأ من هذه الحروف بعد ..
    فـ / صلاتي سوف تقام بـ / الغدِ

    فـ / من أنا ..؟

    طفل الرصيف .. قرأني حرف بـ / حرف ..!
    سـ / اقرأ هُمى هنا بـ / حرفه الصادق الذي لا يختلف عليه أحد..!
    غداً.. أعذر صمتي الآن .. فـ / أنا لم أستوعب هذا الجمال بعد..
    أريد السفر بعيداً عن اليوم ..!

    **

    حان موعد النوم..
    شياطين النوم تتلبس جفون العين..

    لا ادري ما بالها تترصد حركاتي ..؟
    وتخدرني بـ / مجرد التمدد على سريري ذو الشراشف الخضراء

    هل السبب في ذاك البستان الأخضر ..؟
    وتلك الأزهار الزهرية ..؟

    تخدرني .. تنسيني معنى الألم..

    كأن ذبابة السي سي .. تقيأت على تلك الأزهار ..
    لتسكرني في نومٍ لا ينتهي ..!

    وأجدني هذا الصباح المشابه للسبت الماضية
    مع إختلاف الزمن..!

    في غرفة مصغرة للمشفى..
    وأجدها .. لا تعرفني .. ولكني أعرفها
    من بطاقة أسمها ..

    هل أعزيها .. وأصمت لا.. فهي لا تعرفني
    تتفرس في ملامحي فتغرق في عالمها
    ويسود الصمت

    أهرب من ضوضاءِ حزنها
    لأتفحص تلك الغرفة شبر شبر

    وثمّة صلاة هناك وقراءة قرآن بخشوع
    وأتذكر إني على وضوء ..
    ولكن لابد أن أراقبها

    وتقع عيناي على صورة ضرس سرق من إحدى الأفواه الغبية
    كأنه شجرة
    له جذر .. له ساس
    وتربة تسمى لثة

    وأتذكر كنت سـ / أكون طبيبة
    وهي أختياري الثاني بعد الهندسة
    التي هربت مني
    لأجد أفرول أخي
    وأرتديه وأتخيل نفسي هناك
    بهذا الأفرول الواسع بلونه الكحلي ..!
    جميل عليِّ
    ولكن القدر لم يخطط لي ذلك..

    لأرسم صورة المشفى الذي ركني عنه هو الأخر..!

    وتصفعني صورة هذا الضرس
    لأعود سبع سنوات إلى الخلفِ
    وأنا أشكي وجع من سنِ العقل

    لـ يقتلع من جذوره ..!
    لأبكي ضرسي حبيبي هو قطعي مني
    قلع مني

    وتترك لي فوهة عليا مسكن لساني
    ومخبأ للطعام من طحنِ أسناني

    لا أحد يرأها ..!

    هي مسكن لساني ..
    هي جزء مني أصبحت..
    لا أكف مشاكسة لها
    لا أريد ردمها وتركيب سن صناعي غريب عن خلايا جسدي..!

    وتنتهي وتتفرسني وأنا في تلك الغرفة
    وفي حضني ملايين الأشياء التي أشتاقها..

    لـ تسرقني معها .. وتطعمني كأني مشردة جائعة
    لا تجد لقمة تسكن جوع معدتها ..!

    وبـ / كلِّ عطف تطعمني
    وأكل وأموء عن وجعي
    كـ / قطة تائهة لا مكان لها
    تبحث عن الأمانِ فلا تجده ..

    لأعود والكسل يقودني لسريري السحري للنوم..

    لأجدني هنا .. ومذكرات إلى مثواي الأخير ..!
    وفضولي أدخلني هنا
    لأجدني هنا ..!

    هي أنا بـ / الحرفِ ..
    لأبكي .. هي أنا .. أسمي وعنواني هنا..

    يومياتي الركيكة هنا .. بـ / ثوبٍ آخر ..
    بـ / دمٍ يشبه فصيلة دمي ..!

    أستقينا نفس الدم .. كنا هناك نحتسي الوجع كؤوس لا تروي عطشنا
    وأوردتنا مبرمجة على ذلك

    لا إعتراض
    هي هويتنا الضائعة
    هي أحلامنا التائهة
    هي أقلامنا الصادقة

    كنت هناك على الرصيف
    وأوراق الخريف تتساقط
    والرصيف يحتضنها بـ / كلِّ حنان

    ويتلون الرصيف بـ / أوراقِ الخريف
    والرصيف المكان الوحيد الذي فتح فاهه لأوراقي ..!
    هكذا قالت ( فيروز )

    ونحن في موسم النسيان
    لا ندري من نحن

    لـ / نجد حروفنا تكتبنا
    وأرواحنا تكملنا

    طفل الرصيف .. لي عودة..
    يا عطر الخريف يا أنت يا طفل الرصيف
    تبقى جبل كبير جداً
    أقف أمامك أنحني إنحناءة فخر بـ / حرفك الذي لا مثيل له ..

    لن أقول .. شكراً ..
    فـ / أطفال الرصيف لا ينتظروا الشكر ..!

    هُ
    م
    ى

  3. #13
    نبض مبــدع الصورة الرمزية هُمى الروح
    تاريخ التسجيل
    06- 2006
    المشاركات
    2,886
    مساء العطر

    \

    /
    \
    /
    \

    أبت شفتاي الصمتْ أمام أغاني وجعك
    أسمعُ حسيس حرفك يوقظني من سباتي
    تتراكم رموز بوحي على جنباتِ رصيفك
    ورادارات المشردين تصطادني في آذاري
    قابعةٌ حيث آخر حرف صارخ بـ / موتك
    أمطتي الموج لأغرق في دماءِ حرفي
    أرسمُ خيالات أطفال بـ/ ماءِ صمتك
    متناسيةٌ جريان المياه في أوردتي
    مشمرةٌ عن ساعديِّ قاصدة اغتيال حزنك
    ناكرة عراك الوجع في حشرجاتِ زفيري
    وسراب الأمان سريال في أديرةِ وجودك
    فاقد ألفاظ الصدق في معابدِ فرحي
    تمثال الزهر يغني مقاطع أغنيتك
    فـ / يبكي طفلي في حضرةِ دمعي
    وتقام صلوات الاحتضار في موطئ وطنك
    تلفني خيوط الضياع دون دعوة صوتي
    نحتضن الألم هناك في مآذن غيابك
    وطقوس معاقبتي قاسية في مزابلِ بؤسي
    زلزال الوجع يعيد رصف سفرك
    وكانت صلاة الموت تقام في حنجرتي
    أبعدُ عن ضوضاءِ الكون حيث خريفك
    كلنا واحد والدليل شهيقك في وجعي

    /
    \
    /
    \



    لا أدري من كان يكتب الآخر
    قلتها أنتَ ..!
    هل أنا من كتبها أم هي من كتبتني ..؟
    ولكن الآن الرؤية اختلفت تماماً ..
    باتت واضحة كلياً..

    أنت الكاتب هنا
    كتبتني وكتبتها
    أنا وهي وأنت
    هرم ثلاثي
    يهزُّ كياني
    يغريني للبقاء والحياة من جديد رغم الوجع
    هناك في دفتري ختمت وجعي
    وعللتُ أسباب كسلي بـ / أني كرهت جميع أسماء الانتظار..!

    ولكن هنا سوف أستمر .. دون كسل..!

    ما يبهرني .. أنك بـ / الفعلِ رسمتني
    أستاذ أنتَ
    هنيئاً لـ / حرفي بـ / حضنٍ أسمه أنتَ
    أترأنا.. هوية واحدة في عملة واحدة ..؟

    وما أسعدني فعلاً .. أن أجد عطر حرفي في حرفك..

    وما زلزلني بداية قرأتي لك
    بحر لا حدود له أنتَ
    من أنتَ ..؟
    كأني أعرفك ..؟
    لأنه ثمّة عطر في وشاحي من عبقك
    حروف كتبتها أنتَ وكنتُ أشتهي كتابتها
    أتشاعر بها لا غير .. هكذا كنتُ أظن..!
    وهي تحكي وجعي .. هي مني إذاً..
    هل السر في خريفي أوفي رصيفك..؟
    حكاية محتها القرون
    والآن جاءت الحكاية تعيد نفسها..
    بـ / لونك وبـ / لوني ..!

    وكنائس حروفنا تدق أجراس الوجع
    تكتبنا من جديد حكاية لا حدود لها
    لا وجع يبدأ بها ولا فرح ينتهي بها
    هكذا عشوائية الصدف جمعتنا
    لـ / نكون الأطفال والأوراق
    التي تُذْهب أرصفة الحياة
    وتمشط طرقات الخريف
    مهمّة نقوم بها دون مقابل



    /
    \
    /






    لن أقول شكراً ..

    نحن أنفاس الوجع

    نحكي حكاياتنا بـ / صمتٍ
    لا ننتظر معروف
    هي أصالة الوجع
    وتربة الألم غرستنا هكذا


    لن أقول شكراً ..
    بل سـ / أقول حرفك يسكرني
    يعيد ترتيب حروفي
    يعلمني كيف الحرف يكتب
    ولابد من تلاوته على منابرِ الوجعِ
    يعلمني كيف إنك مدرسة كبيرة جداً
    لأكون فيها تلميذة الوجع


    لن أقول شكراً ..
    فقط .. حرفك أغنية تحلو لي كثيراً ..
    ألحنها على مزاجي .. منبعها ماء صدقك ..
    عطر قريباً مني هي


    لن أقول شكراً ..
    فقط كون هنا دوماً
    تسقينا الأصالة
    وتنقش في سطورنا العبقرية
    تروينا الصدق
    من ماءِ أنفاسك


    لن أقول شكراً..
    فقط ممنونة جداً لإهدائك الكبير جداً لـ / هُمى
    والعزيز جداً وجداً وجداً لـلروح

    أتدري كنتُ أهرب من قراءةِ يومياتي تلك
    قد يكون خوفاً من البكاءِ

    ولكني تفاجأت حقاً .. وجدتها هنا تغريني
    للغوص في أعماقها
    هي بـ / لونٍ أروع .. بـ / عطرٍ أنقى ..
    بـ / صوتٍ أعذب..بـ / دمعٍ أصدق ..

    ثمّة دمع كان ولكنه لذيذ الطعم صدقني
    هو حرفك كان .. نبيذ أحتسيه الآن ..



    لن أقول شكراً ..
    فقط .. ///ـــــ أتنفس الإبداع هنا ..



    لن أقول شكراً ..
    فقط..لا تحرمنا من هالةِ حرفك..
    طفل..؟
    أمامك مستقبل مشرق بـ / حرفك
    الله يوفقك دائماً ويسدد خطواتك إلى الأمام دوماً (آآآمين)


    عاطر الودَّ لـ / إبداعك الأكثر من إبداع


    هُـ
    م
    ى

  4. #14
    نبض جديــد الصورة الرمزية صبايا
    تاريخ التسجيل
    09- 2007
    المشاركات
    263
    سيدي ..طفل الرصيف..قرأت لك كتابات ابهرتني هنا

    وهاانا اقرأ ابداعا جديدا

    دعني اقول لك

    انك مبدع ولك طابع خاص حين تكتب ،

    ولك اسلوب يشد القاريء اليه

    شاكرة لك هذه الكلمات التي سطرتها لنا


    وفي انتظار جديدك دوما

    تحياتي

    صبايا





  5. #15
    نبض مبــدع الصورة الرمزية الاصايل انثى
    تاريخ التسجيل
    11- 2007
    المشاركات
    2,396
    طفل الرصيف

    همي الروح

    متابعه بشغف

    ابداع ... وأي ابداع

  6. #16
    نبض مبــدع الصورة الرمزية طفلة العشق
    تاريخ التسجيل
    01- 2007
    المشاركات
    1,990
    مساءٌ عَطِر ..

    طفل الرصيف

    لا اريد هنا ان اقول ابدعت ؟!!
    فشمس الابداع لا تحجب بغربال ابدا
    وانت مبدع لا شك
    وماشكلته بأناملك
    لا يمثل الابداع فحسب ..
    بل يجسده تماما
    ولكن
    اتيت فقط لنيل شرف المرور
    والدعاء لك بالتوفيق
    (( ودوام )) العطاء والأبداع يا سيدي



    :::تحياتي و جل تقديري :::

    لاحرمني الله من إضااءة إبدااعك ...

    وجمااال ورقة حرفك ..

    طفلة العشق .. بمأمن بين عذب مشاعرك وصدق حرفك

    مودتي طفلي

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20