افضل موقع مفهرس عطلات صالون دليل المواقع
ميكساتك المسافرون العرب كافيهات الرياض كافيهات جدة المسافرون الى اوروبا
حوامل المسافر سي إم تريدينج موقع محتويات اوروبا
شاليهات الرياض مقالاتي افضل مطاعم الخبر افضل فنادق استعلام
موقع البديل المثالي مخزن موقع تثقف ثقة
دورات ثنايا نشرات مطاعم السعودية مطاعم الكويت مطاعم دبي
برونزية سعودي كيف مكتب محاماة بجدة موضوع بوكس
عجوة المدينة محامي في الرياض سكرابز طبي محامي في الكويت  
         

النتائج 1 إلى 7 من 7
رحلة العاشقين
  1. #1
    نبض نشيـط الصورة الرمزية alibraheemi
    تاريخ التسجيل
    05- 2006
    العمر
    57
    المشاركات
    418

    رحلة العاشقين

    زاد به الشوق وآلمه الأبتعاد وأمضه الفراق وأوهن قلبه الألتياع فقرر الرحيل فأتى يودع أهله وأبناءه ويوصيهم خيرا ويطلب منهم العفو ويخبرهم أنه ذاهب ليجد نفسه من جديد فتعلق به ابنه الصغير راجيا أن يذهب معه فتربع على الأرض وضم أبنه الحبيب وأغدق عليه قبلاته وقام وهو فوق عنقه وزوجته تعاين الموقف فأخذت الطفل بهدوء ومازال الطفل يبكي وقبل أن يهم بالرحيل أخذ يعمق النظر في عيني زوجته الحانيتين الدامعتين فما تمالك حتى أحتظنهما جميعا في صدره المهموم وانسل من بينهما قبل الغروب وارتحل حيث المحبوب ومر في رحلته جنب جبانة القريه وتذكر الأهل والأحبه وتذكر مصير البشر وفرق بين سفره وهذا السفر وقبل أن تغيب آثار قريته عن عينيه وقف متأملا كيف هو الحال بين الحياة والفناء وهل بينهما برزخ لايبغيان، وواصل المسير حتى لاح له نهر صغير وكأن مناديا يناديه أن أقرب فهذا مغتسل بارد وشراب فاقترب منه وأخذ يتصفح صفحة ماءه فيرى إنعكاس الشمس الأصيليه بين حنايا ذلك النهر وكأنها تقول له أن أردت وصول كنهي فهلم إلي فعندها خلع ثياب العجب والتكبر وأردية الشك والتجبر وألبسة الرياء والتبختر واغشية الذنوب والخطايا واغتسل في صفاء ذلك النهر فلامس برد ماء النهر حرارة همومه ولهيب سمومه وبعدها أئتزر بإزار الطهاره وارتدى برداء القداسه وواصل المسير......

    نتابع معكم (اللوحه الثانيه

  2. #2
    "رجل عادي جدا" الصورة الرمزية عاشق السمراء
    تاريخ التسجيل
    05- 2002
    المشاركات
    21,307
    مساااااااااااااااااء جميل ...

    ونحن نتواصل معك ..
    عبر اللوحة الثانية .. اخي العزيز!!

    جميل ............ !!

  3. #3
    نبض جديــد الصورة الرمزية الملاك نور
    تاريخ التسجيل
    09- 2006
    العمر
    48
    المشاركات
    36
    وأنا في الإنتظار ...
    ولكن ..
    يقتلني الرحيل ...
    وأنتظر المزيد ...

  4. #4
    نبض نشيـط الصورة الرمزية طفل الرصيف
    تاريخ التسجيل
    10- 2006
    العمر
    34
    المشاركات
    361
    الإبراهيمي

    سأقف عند
    الرصيف انتظر عبورك حاملا
    معك اللوحة الثانية فجميل الانتظار عندما
    يرسم الوعد بحلة التواجد
    عبر جمال
    الأحرف

  5. #5
    نبض نشيـط الصورة الرمزية alibraheemi
    تاريخ التسجيل
    05- 2006
    العمر
    57
    المشاركات
    418
    ( وأن الراحل إليك قريب المسافـة وأنك لا تحجـب عـن خلقك إلا أن تحجبهـم الأعمـال دونـك)..

    ومازال المسير إلى ربيع الروض الآلهي يستحث العشاق فيهرلون تدفعهم متعة اللقاء ويبهجهم مطلق العطاء فلقد أزالوا حجب الشك عن قلوبهم وأبعدوا عوالق الذنوب عن أرواحهم واستنشقوا أريج الطاعة ملء أرواحهم فقربت المسافه ولاح النور من الطور وانبلج البيان الرباني من بين أسوار المعرفه يخترق قلب الساعي فإذا بالأنس الملكوتي يهيمن على جوانبه وعندها تبتدأ المناجاه ....

    (وقد قصـدت إليك بطلبتي وتوجهت إليك بحاجتي وجعلـت بك إستغاثتـي وبدعائك توسلـي مـن غير استحقاق لاستماعك مني ولا استيجاب لعفوك عنـي بل لثقتـي بكرمـك وسكوني إلى صـدق وعدك ولجأي إلـى الإيمان بتوحيدك ويقيني بمعرفتك مني أن لا رب لي غيـرك ولا إله إلا أنت وحـدك لا شريـك لك)..

    ومازال الأستعطاف بغزارة الدموع برب غفور وإله رحيم وملك قدير بأن يرحم ضعف إنسان لاحول له ولاقوه...

    (أدعوك يارب راهبـا راغبـا راجيـا خائفـا إذا رأيت مولاي ذنوبـي فزعـت وإذا رأيـت كرمك طمعـت فإن عفوت فخير راحم وإن عذبت فغير ظالم)...

    وفي تلك المناجاة يظهر الداعي حبه للمحبوب المطلق ويتمنى أن تشمله رحماته المسعفه لترفعه إلى تلمس برد العفو الألهي وتنقذه من ذل الحطيم الجهنمي وفي تلك المناجاه تتحطم الحجب وتتكسر الحدود فيصبح ذلك العبد بعبوديته أمام أنفتاح الرحمه المطلقه فلا حدود للسؤال ولاحدود للعطاء....


    نتابع معكم (اللوحه الثالثه)...

  6. #6
    نبض نشيـط الصورة الرمزية alibraheemi
    تاريخ التسجيل
    05- 2006
    العمر
    57
    المشاركات
    418
    (اَللّـهُمَّ اِنّي اَسْاَلُكَ خُشُوعَ الايمانِ قَبْلَ خُشُوعِ الذّلِّ فِي النّارِ)

    ويستمر التضرع والدعاء بقلب أنفطر من تصور المآل وبروح تشوقت لرؤية النعيم وذابت ولها في كشف بعض أسرار التقرب القدسي فذلك المقام مقام أعتراف ورجاء..


    (يا رَبِّ هذا مَقامُ الْعائِذِ بِكَ مِنَ النّارِ، هذا مَقامُ الْمُسْتَجيرِ بِكَ مِنَ النَّارِ، هذا مَقامُ الْمُسْتَغيثِ بِكَ مِنَ النّارِ، هذا مَقامُ الْهارِبِ اِلَيْكَ مِنَ النّارِ، هذا مَقامُ مَنْ يَبُوءُ لَكَ بِخَطيئَتِهِ وَيَعْتَرِفُ بِذَنْبِهِ وَيَتُوبُ اِلى رَبِّهِ، هذا مَقامُ الْبائِسِ الْفَقيرِ، هذا مَقامُ الْخائِفِ الْمُسْتَجيرِ، هذا مَقامُ الَْمحْزُونِ الْمَكْرُوبِ، هذا مَقامُ الْمَغْمُومِ الْمَهْمُومِ، هذا مَقامُ الْغَريبِ الْغَريقِ، هذا مَقامُ الْمُسْتَوْحِشِ الْفَرِقِ، هذا مَقامُ مَنْ لا يَجِدُ لِذَنْبِهِ غافِراً غَيْرَكَ، وَلا لِضَعْفِهِ مُقَوِّياً اِلاّا اَنْتَ، وَلا لِهَمِّهِ مُفَرِّجاً سِواكَ، يا اللهُ يا كَريمُ، لا تُحْرِقْ وَجْهي بِالنّارِ بَعْدَ سُجُودي لَكَ وَتَعْفيري بِغَيْرِ مَنٍّ مِنّي عَلَيْكَ، بَلْ لَكَ الْحَمْدُ وَالْمَنُّ وَالتَّفَضُّلُ عَليَّ )...

    وفي حلكة ذلك الليل الأليل يتخيل ذلك العبد سود أفعاله وكل ذنب يعدده ينظر إلى نجم من نجوم الكون وهو يحدث نفسه قائلا ماقدر فعلي أمام كوكب من هذة الكواكب المتسعه وماقدر ذنوبي أمام خلق من مخلوقات الله التي تتسع يوما فيوما وماقدرها أمام رحمة الله التي وسعت كل هذه النجوم...

    وفي ليالي القدر يستلهم الرحمات ويستشعر البركات بعدما شد حيازمه للتوجه نحو الكمال المطلق فلم يخيبه الرحمن وكيف يخيبه وهو من دعاه إليه وكيف يعرض عنه وهو من دله عليه وكيف يصرف وجهه الكريم وهو من ألهمه حبه ووهبه سيبه وكيف يحرقه بالنار ولطالما عفر جبينه سجودا لعظمته وكبريائه..

    أيرجع خائبا وأكرم الأكرمين هو المدعو وتخيب الآمال وأرحم الراحمين هو المرجو...

    (اَللّـهُمَّ امْلاَ قَلْبي حُبّاً لَكَ، وخَشْيَةً مِنْكَ، وَتَصْديقاً لَكَ، وَايماناً بِكَ، وفَرَقاً مِنْكَ، وَشَوْقاً اِلَيْكَ يا ذَا الْجَلالِ وَالاِكْرامِ)..

    وبعد ما أأنتعشت روحه في ذاك الوصال وارتوى قلبه من صفو الزلال واكتست نفسه من فيض الكمال وانقضت عدة الأرتحال سار نحو أهله محملا بحلل الجمال...

    (العودة للأهل في اللوحة الأخيره المقبله)...

  7. #7
    نبض نشيـط الصورة الرمزية alibraheemi
    تاريخ التسجيل
    05- 2006
    العمر
    57
    المشاركات
    418
    ونداء رباني في عمق روحه يحثه في الرجوع إلى واقع الحياه حيث في إنتظاره زوجة صالحه وطفل صغير سؤول عن غياب أبيه فعاد قافلا نحو الأهل حاملا قبس من نار وكفلين من رحمه وهو يسبح الله شاكرا لنعمائه حامدا مقدسا فهو السبوح القدوس رب الملائكة والروح ولاهجا بذكره فبذكره أطمأنت نفسه ورافقته في مسير العوده طيور السعادة والبشر تأمن دعاءه وترفرف حوله مهفهفة نسائم البهجة حوله وهي تزفه نحو حورية سكناه وما أن أقترب من سور بيته حتى شعر بشوق زوجته وهي تلاعب طفلها بهمهمات تحكي مدى الحب نحو زوج وأب كريم سوف يدخل من الباب الشرقي حيث نسيمات الأزاهير الأريجيه تهب من ناحيتها وكأنها تشعر بوقع خطاه لولا تفنيد الشكوك وماكان للشكوك من وجود حيث لاح بهاؤه وجماله وماكان ألا أن أحتظان الأحباب هو حديث اللقاء ولقد شعرت هذه الحوريه أن عالم من الود والحب يسور كل ذرة من ذراريها وكأن شوق عمره قرون يحوط جوانبها ويحي عمقها فذلك الشعور هو جزء من فيض مما أغتنمه من رحلة الأستشفاء الروحيه فمن يقترب من فيض الحب المطلق لابد أن يلامسه بركات غيثه ويتلون بصبغة آثاره...
    ولقد تمنت الزوجه بأن تذهب مع زوجها لتلك الرحله لتغدق عليه مثل ماأغدقها وتمنت...وتمنت أن تستمر هاتيك الرحلات حتى ترتوي الأرواح من أصالة الشعور الأنساني وتمتزج الذرات في أنوار القدس لتتطهر من دنايا الصفات وأرجاس الأفعال..
    وبعد برهه أخرج الزوج زهرات الحب من جرابه وأهداه لزوجته وأشار لها بأن تغرسها في حديقة المنزل لتكون ذكرى ذاك اللقاء وأهدى لطفله سنابل قمح ووأوصاه أن يغرسها حول الزهرات ويتعاهدها بالأهتمام فما أحسن من هدية تحي على مر الأيام وتعلم معنى السعي والأجتهاد...
    وأخبره أن أثمرت فليذكر أباه فعندما تثمر فرحلة الشكر للخالق قد أتت وحان وقت الأرتحال نحو الرحمن الرحيم

    فالزهرات والسنابل هي هدايا العيد المبارك..

    ربنا اجعلنا من المرحومين ولاتجعلنا من المحرومين ونعوذ بجلال وجهك أن ينقضي شهرك الكريم ولم ننهل منك بركه وسعاده

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20