المسافرون العرب السياحة في تركيا عطلات افضل المطاعم السعودية دليل المواقع حوامل
ميكساتك افضل سعودي بينج عروض السعودية عروض كافيهات جدة
  المسافر كود خصم نون اسعار الموبايلات اوروبا  
           
النتائج 1 إلى 2 من 2
منهج الطفولة لصنع الرجوله ...
  1. #1
    عميد المراقبين الصورة الرمزية الـعـمـيــــــــــــد
    تاريخ التسجيل
    06- 2002
    المشاركات
    10,053

    منهج الطفولة لصنع الرجوله ...




    بسم الله الرحمن الرحيم
    منقول للإستفادة


    هي سلسلة الأطفال السائرين على الدرب ،إلى زهور الأرض ورياحين الفؤاد ،إلى أشبال الإسلام العظيم الذين صنعوا من حجر الارض لنا مدافع لكي يعيشوا طفولتهم إلى أمل الأمة ... ستكون هذه السلسلة متنوعة تشتمل على مواضيع متنوعة ، وهي جهد بسيط إلى العقول البريئة والقلوب الناصعة إلى رجال ونساء الغد ..




    الأســــــــرة :



    تعتبر الاسرة ذات مفهوم واسع ، تبدأ من البيت الصغير وتنتهي بالمجتمع ،والاسرة هي أساس المجتمع المترابط ،لان ديننا الحنيف يحث على الزواج وتكوين الأسر القوية المتينة القائمة على كتاب الله وسنة رسوله .. ومن وظائف الاسرة انها تلبية مأمونة لحاجة الغريزة بين الجنسين والحفاظ على النوع الإنساني من الانقراظ .

    الاسرة السبيل الوحيد للتربية والحضانة، الاسرة في حقيقتها محصن للمعاني الانسانية والمثل العليا تعطي الفرد خصائصه ، تغرس فيه الصفات الطيبة كالتضحية الايثار .



    وهنالك دراسات أثبتت ان طفل الاسرة المستقرة يختلف في جميع جوانب النمو عن طفل الاسر المتفككة ( وهذا ما نلاحظة في الدول الغربية بان اسرها مفككة واطفالهم يعانون من التشرد،الحرمان، الانحراف.... إلخ ).







    الأدوار داخل الأسرة :

    تعتبر الاسرة اول بيئة للطفل التي تهيء له وتساعده على تكوين اتجاهاته نحو العالم المحيط به ، وتعتبر الاسس القائمة عليها الاسرة ذات اهمية كبيرة لسوك الطفل في جميع مراحل نموه.


    دور الأب



    لا يقتصر دور الاب على اشباع الحاجات المادية للأسرة ( طعام شراب ومسكن وملبس ونفقات اخرى كالتعليم ... )بل عليه أيضا ان يمنح اسرته الحاجات الإجتماعية والنفسية وخصوصا الاطفال ، لانهم بحاجة لها وتؤثر على تصرفاتهم وسلوكياتهم ، كاللعب مع أبنائه ، مشاركتهم في نزهة ، والأب هو القدوة في البيت فإذا كان مثالاً طيباً سيكون الابناء مثله .. كما ان وجود الاب مع الابناء له دور كبير في النمو .


    دور الام

    من أهم وظائف الأم هو رعاية اطفالها ، سواء في المأكل النظافة الصحة ...إلخ )
    وشخصية الأم لها دور في تربية الأبناء ( إذا كانت ذات شخصية هادئة متزنة ) ستكون قادرة على تربية ابنائها تربية سليمة لان الاطفال يتأثرون بالعالم المحيط بهم .



    دور الطفل

    يجب على الطفل ان يتعود على الترتيب والنظام والطاعة ،وان يتقبل رأي الآخرين .
    كما يجب ان تتاح له فرصة في التعبير عما يدور في خاطره وان يعبر عن مشاعره مع وجود ضوابط لهذه الحرية ولا نسمح له بالتطاول وان نحترم وجهة نظره مع التوجيهة اذا كانت غير صحيحة .




    الأولاد زينة الحياة الدنيا



    النسل هدف أصيل من أهداف الحياة الزوجية ، لهذا عد الإسلام بأن النسل نعمة علينا وتبهج الحياة وتحقق السعادة وهم زهرة الحياة الدنيا .

    كما في قولة تعالى {المال والبنون زينة الحياة الدنيا} (الكهف: 46
    ومحبة الأبن فطرة في قلوب البشر من أجل استمرار النوع الإنساني ، والرحمة بالأبناء منحة من الله تعالى للعباد ، كما يجب على الابوين عدم التمييز او التفضيل بين الذكور والاناث .


    يتبع ...


    - - - تم التحديث - - -

    الرضـــاعة :

    هي عملية مص الطفل لثدي الأم وهي من اهم الحاجات التي يحتاجها الطفل .. ولها تأثير على نفسية الطفل ، وتعتبر الرضاعة حق من حقوق الطفل (_ ذكرا او انثى ) والام أحق بإرضاع بطفلها ما دامت موافقة على إرضاعه .

    وقد ذكر الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ( والوالدات يرضعن ....)

    ومن فوائد الرضاعة الطبيعية :

    1- ان حليب الام معقم وصحي ويحتوي على جميع العناصر الغذائية.

    2- حليب الام مناسب ليس باراً او حاراً ولا يتعرض للفساد.

    3- عملية الرضاعة الطبيعية تفيد الام وتساعد على اعادة الرحم الى وضعه الطبيعي.

    4- تقوي الراابطة العاطفية بين الام والابن .

    5- تعتبر الرضاعة مظهر من مظاهر الإستقرار الاجتماعي والسعادة الاسرية .

    6- قد تكون الرضاعة الطبيعية وسيلة لتنظيم النسل .




    كيف نربي ابنائنا على الإيمان:

    اولاً:ان نقوم بتلقين طفلنا كلمة التوحيد .
    ثانيا :نرسخ حب الله في قلوبهم .
    ثالثا:نرسخ حب النبي صلى الله عليه وسلم .
    رابعاً:نعلمهم كتاب الله وانه اصل الاسلام ومرجع الدين.
    خامساً:نعلمهم سنة الحبيب المصطفى من اتباع سنته والصلاة عليه .
    سادساً: نغرس في نفوسهم مبدأ الثبات على العقيدة والتضحية لها .

    كيف يصبح طفلنا إجتماعي
    اولاً:أصطحابه الى مجالس الكبار ومجالس العلم.
    ثانياً: تكليفه بقضاء الحاجات مما يعطي الطفل شعور بالمسؤولية ( كلكم راع .......).
    ثالثاً: تعويده على السنن الإسلامية ومنها سنة السلام، آداب الكلام والتعامل مع الناس وزيارة المريض .
    رابعاً: تعويده على اختيار أصدقائه وان نوجهه على الاختيار الصحيح .
    خامساً: نغرس في نفسه حب التعاون كمساعدة الجيران في امر ما .
    سادساً: غرس الامانة في نفسة ( في امور الشراء والبيع )

    - - - تم التحديث - - -

    تطور اللعب لدى الأطفال:


    يعتبر اللعب ضرورة حيوية يتم بواسطتها نمو الجسم وتطوره ، عندما يستغرق الطفل في اللعب يساعده على تنمية جسمه وتفتح مداركه ويبعث الحيوية في كيانه ، واللعب عند الطفل شيء جدي ولا يجوز نحن الكبار الاستهزاء به لان في هذه المرحلة يضع كل ما يمتلكه من قوة وطاقة .


    المرحلة الأولى : مرحلة المهد


    تغطي هذه المرحلة من عمر الطفل السنتين الأولى والثانية وتنقسم الى ثلاث مراحل



    اولاً: مرحلة الطفل الرضيع : يكون لعب الطفل في هذه المرحلة بسيطاً وتكون حركاته عشوائية وعبثية ، وتكون الأطراف هي مصدر التسلية عنده ، ويكون الطفل راقد وهو يمارس اللعب ويمكن أن نضع للطفل العاب تتدلى فوق مهده .


    ومن خصائص هذه الألعاب أن تكون متحركة ومطاطية وخفيفة وذات أصوات .. كما يجب على الوالدين مراقبة الطفل اثناء لعبه .





    ثانياً : مرحلة السنة الأولى


    في هذه المرحلة يكون الطفل نمى وتكون حركته أفضل من المرحلة السابقة ، فيستطيع ان يحرك يديه ورجليه ويتقلب ويحبو ، ويحاول الامساك بالاشياء .


    ومن خصائص الالعاب التي يجب ان تتوفر لطفل السنة الأولى أن تكون ذات ألوان زاهية وخفيفة وذات حجم كبير حتى لا يستطيع ان يضعها بفمه ، وان تصدر اصواتاًهادئة ذات فائدة .. ويشترط ان تكون اللعبة لا تحتوي على حواف .




    ثالثاً :مرحلة السنة الثانية

    يتميز لعب الطفل في هذه المرحلة بأن الهدف ليس فقط للإستطلاع .

    ويتميز أيضاً بالنشاط والحيوية . ويحاول ان يكون عنده عنده إتزان حركي كالمشي والركض ودفع الأشياء ( كجره لكرسي )


    وتكون هذه المرحلة مرحلة محاكاة وتقليد كما يفعل الأبوان يقلدهما الطفل .. البنت تقلد والدتها والولد يقلد والده.

    وتعتبر اللعبة بالنسبة لطفل السنتين الرفيق الخاص له ... ولا يستطيع الابتعاد عنها ، وقد يكبر الطفل ولعبته بجانبه ولا يفرط بها لأحد .


    في هذا العُمر نعطي الطفل مجالاً لإختيار لعبته مع توجيهات الوالدين ونكون حريصين على أختيار اللعبة والهدف منها المتعة والفائدة .






    مرحلة الطفولة المبكرة


    وتغطي هذه المرحلة مما بين (3_5) سنوات

    ويتميز لعب الطفل في هذه المرحلة بانه لعب متوازن ، ويكون الطفل متمركزا حول ذاته ، ونلاحظ انه يميل للألعاب الفك والتركيب ويعطي العابه صفة الحياة ( مثلا يتخيل العصا حصان ) ويرتبط اهتمام اللعب عند الاطفال بالنضج والاستعداد والتدريب ومن الالعاب التي تناسب عمر طفل هذه المرحلة :

    1- مجسمات للحيوانات

    2- قطع بلاستيكية او خشبية متنوعة الحجوم الاشكال


    3- معجون

    4- حصا

    كما يتميز لعب الطفل بالأدوار وتقمص الشخصيات


    وفي عمر 4-5 يصبح الطفل اكثر نشاط وحيوية ويبدأ يميل الى الالعاب التي تظهر قوته ( كالمسدسات والسهام ) اما الفتيات في الغالي يملن الى الدمى.




    مرحلة الطفولة المتوسطة (6-8) سنوات

    تعتبر هذه المرحلة مرحة بداية دخول الطفل للمدرسة ( ينتقل من عالم صغير الى عالم آخر ) وهو بالنسبة له عالم غريب وجديد ، يبدأ الطفل ينتقل من تمركزه حول ذاته الى الجماعة ، ويبدأ ينتقل في لعبه من الفردي الى الجماعة.

    ومن خصائص هذه المرحلة يصبح اكثر اعتماداً على نفسه وحريصا على تنظيم اللعب لانه لم يبقى لوحده ويكتسب سمات منها احترام زملاءه غرس روح العمل الجماعي وتبادل الأدوار .





    مرحلة الطفولة المتأخرة :

    تغطي هذه المرحلة (9-11)
    تعتبر هذه المرحلة من أهم المراحل لان لعب الطفل أصبح لعب جماعي وتعاوني بعيدا عن الفردية ، ويكون الطفل دائما في حالة نشاط وحيوية مستمرة .

    ونلاحظ ان هذه المرحلة هي التي يتكون فيها الجماعات ( الشلة )
    وتكثر فيها الصراعات والمشاكل بين الاطفال لان كل واحد فيهم ينتمي الى فريق .
    كما ان الطفل في هذه المرحلة يتخلى عن الالعاب البسيطة ويسبدلها بالعاب اكثر تعقيداً



    نوصي الآباء بما يلي:

    · توفير الأمن والطمأنينة والحب.
    · توفير اماكن خاصة للعب( ملاعب ) تتوافر فيها شروط الصحة العامة.
    · توفير الأدوات وكل ما يلزم الطفل.
    · ان يكون هدفنا الاساسي من اللعب الفائدة والمتعة .

    - - - تم التحديث - - -

    هنـــاسَنعرض بعض المشاكل التي قد يتعرض إليها الطفل

    مشكلة الثـأثأة :
    إن أول صوت يصدر عن الطفل لحظة الولادة هو البكاء والصراع بعدها يبدأالطفل بإصدار أصوات عفوية إلى أن يصبح يتكلم كلمات نفهمها .
    إلا ان قدرة الاطفال على النطق يختلف من طفل لآخر ومن المشاكل التي قد يتعرض لها الطفل وتسبب ارباكاً للوالدين وتوثر أيضاً على الطفل مشكلة الثأثأة.
    وهي عبارة عن ابدال حرف السين أو الزين إلى شين .


    أسباب المشكلة
    *خلل في الأسنان (عدم انتظامها)
    *تقليد الأشخاص المحيطين.
    *تشوهات في الفك والشفتين.
    ولكن نستطيع
    * تدريب الطفل على نطق حرف السين والشين (س،ش).
    * عرض الطفل على متخصص.
    *تدريب الطفل على النطق السليم والتميز بين الصحيح والخطأ.
    وهنالك أسباب قد تكون مؤثرة على نطق ( كلام ) الطفل :
    *عامل الوراثة .*اللسان.*المجرى التنفسي .

    - - - تم التحديث - - -

    مشكلة التجوال والشرود
    يمكن تعريف التجوال هو التنقل من مكان إلى آخر ،وخاصة في الأماكن العامة والحقول والأسواق والشوارع .

    وبعض الأطفال يغافلون والديهم أثناء تجوالهم معهم سواء عند السير أو النزهة أو الشراء

    أو البيع ،وهنا يبدأ الوالدين بالصراخ عليهم بسبب تصرفاتهم وتحركاتهم المعاكسة لهم.




    أشكال التجوال:

    أولاًً :تجوال إستطلاعي: بعض الأطفال يتجولون في الشارع والهدف حب الإكتشاف والمغامرة بحثاًعن عالم جديد.

    ثانياًًًًًًًًًًً :تجوال إستمتاعي:يلجأ الأطفال إلى الأماكن العامة المفتوحة كالمزارع والشواطئ

    بهدف الإستمتاع وتفريغ ما لديهم من طاقة .
    ثالثاً: تجوال الهرب : كثير من الأطفال يتعرضون للعقاب من قبل الأهل ،فخوفهم من العقاب يكون دافعاً إلى التجوال .
    رابعاً: شرود أو تجوال حب المغامرة :كثير من الأطفال عندهم الرغبة القوية في المخاطرة والمغامرة مما يدفعهم الى التجوال أو الشرود بل والهروب من المدرسة أو البيت.




    أسباب مشكلة التجوال والشرود :
    1- الرغبة القوية عند الأطفال في الإكتشاف وحب المغامرة.

    2- حرمان الطفل وعدم إشباع رغباته.

    3- قسوة الوالدين على أطفالهم.
    4- إهمال الوالدين وتقصيرهم بحق أبنائهم من حيث الرعاية.
    5- التخلف العقلي.
    6- تدني المستوى الإقتصادي للأسرة.




    حل المشكلة :



    1- توفير كل ما يحتاجه الطفل بحيث يشبع رغباته من ألعاب وأدوات خاصة.

    2-اصطحابه إلى الأماكن العامة مع رعايتهم من قبل الأهل.

    3- الإبتعاد عن القسوة والحرمان قدر الإمكان.
    4-إعطاء الأطفال مزيد من الرعاية والجلوس معهم .
    5- أن تقوم الأسرة بتهيئة البيئة التي يعيش بها الطفل بحيث تجذب أنتباهه
    حتى لا يبحث عنها في الخارج. ملاحظة
    قد تتولد مشكلة أكبر عند الأطفال الذين يتجولون " يشردون " كثيراً وهي مشكلة السرقة لكي يبقوا مدة أطول بعيدين عن البيت أو العائلة .




    - - - تم التحديث - - -

    الإفراط في الحركة
    من الجوانب الرئيسية في اتزان واستقرار سلوك الطفل ثبات القيم والإعتبارات الأسرية حوله , فالطفل الذي يعيش بين أسرته ( اسرة نواة) ,يتميز اسلوبهم بالإستقرار الواضح في التعامل مع الأخرين , ويكون متزنا في شخصيتهم ,بينما الطفل الذي يعيش في الأسرة الممتدة (الوالدين الأجداد والأعمام والعمات والمربين ) فإن سلوكهم غير ثابت نتيجة التغيير والتبديل في اسوب الشخص الدي يتعامل مع الطفل , كل هذه عوامل تؤثر على استقرار شخصية الطفل وتفاعلهم مع المجتمع ,الطفل الذي يفقد احد والديه أيضا سلوكه يكون غير متزن ......وليس دائما

    الإفـــــــراط : هو الزيادة في الشئ
    الإفراط في الحركــــــــة : في الزيادة في حركة الطفل عن الوضع الطبيعي.

    نلاحظ كثيرٌاأن بعض الأطفال يتحركون اكثر من اللازم ,وهذا يؤدي بالأباء الى التصرف بشكل سلبي مع هؤلاء الأطفال ,اما بالصراخ أو الضرب , وهذ اسلوب خاطئ .سوف نود الحديث عن أسباب المشكلة وكيفيه علاجها, ويمكن التعرف على هذه المشكلة من خلال الملاحظة .مثلا : ((نلاحظ أن الطفل العادي في الوضع الطبيعي فترة انتباهه قصيرة ,بينما الطفل كثير الحركة فترة انتباهه أقل بكثير من الطفل العادي ))

    أسباب المشكــلة



    1-العوامل الفسيولوجية (( نشاط الغدة الدرقية ))


    2- عور الطفل بالاستمتاع بأن يكونوا محور للفت الأنظار وجلب اهتمام الاخرين بالحركة الزائدة
    3-عدم الثقة بالنفس من خلال ((إنتقال الطفل من عمل لآخر قبل إنجاز العمل الأول لعدم رضاه عن العمل الأول ثم يكرر العملية نفسها ))


    4- حب الإستطلاع والإستكشاف والرغبة الشديدة في العرف على الأشياء

    5 - الغيـــــــــــرة

    6- النمو الجسمس الزائد مع انخفاض مستوى الذكاء

    7- زجر الأطفال وتهديدهم وكثرة أستخدام أساليب المنع

    8- التعزيز الزائد (( التدليل ))
    عـــلاج المشكلة

    1- الإبتعاد عن تهديد الأطفال وزجرهم والصراخ عليهم لأن هذا يساعد على تثبيت السلوك ,واسلوب الأمر لا الطفل لا يتقبل أسلوب الأمر.

    2-عدم إظهار الإهتمام بالطفل حتى لا يشعر بأن حركاته الزائدة لا تثير الإهتمام.
    3-عرض الطفل على الطبيب المختص للتأكد من طبيعه الغدة الدرقية
    4- توفير نشاطات لإشغال الطفل وامتصاص كامل طاقته حتى لا ينتقل من عمل لآخر (( النشاطات تكون محببة لدى الطفل وتناسب عمره الزمني والعقلي))

    5- توفير المكان الفسيح لتفريغ طاقته
    6- الإبتعاد عن عقاب الطفل مثلا (( حبس الطفل في غرفه معتمه )) لأنه سوف يؤدي الى خلق مشكله اخرى لم تكن على بال الوالدين


    7- اشباع حاجة الطفل الى الاستطلاع والاستكشاف ,واشراكهم في المنتديات المفيده.



    ملاحظـــــــــــة: ((الأطفال الإتكاليين والخجوليين هم أطفالقليلون حركة ))

  2. #2
    عميد المراقبين الصورة الرمزية الـعـمـيــــــــــــد
    تاريخ التسجيل
    06- 2002
    المشاركات
    10,053

    رد: منهج الطفولة لصنع الرجوله ...


    مشكلة الخجل ...

    الطريقة التي يربى بها الطفل لها دور كبير في تكوينه النفسي ،فأسلوب التربية التي تثير مشاعر الخوف وانعدام الامن والاستقرار في أسرته .
    ومن أبرز العناصرالمؤثرة في حياةالطفل ونموه النفسي هو ما يحيطه من العالم الخارجي سواء كانوا الوالدين الاخوةالاصدقاء الاقارب .
    ومن المشاكل التي قد يعاني الاهل منها ويواجهون صعوبة في التعامل.



    يعتبر الخجل أقل أنواع السلوك قلقا للآخرين ولكنه أشده خطرا من الناحية المرضية ، ويتكون الخجل عند الأطفال نتيجة مبالغة الاهل في توبيخه وزجره وتقريعه.
    وعندما يصبح الطفل خجولا مما يؤدي به إلى الانسحاب من العالم الواقعي الى العالم الخيالي ( مثلا قد يلجأ الى الاصدقاء الوهميين ) ولكنه في الحقيقة لا يستطيع تكوين ذلك.
    أسباب الخجل

    أولا :التقليد : قد يكون الخجل سلوك مكتسب ومقلد من قبل الوالدين ... بمعنى قد يكون الوالدين خجولين وعلاقاتهم مع الاخرين محدودة ، او اعتقاد الوالدين بان المجتمع" النا س" مصدر خطر ولا يجوز اقامة علاقات اجتماعية فيما بينهم .
    ثانيا :انعدام الثقة والشعور بالنقص وعدم الكفاءة .
    ثالثا :القلق الزائد من قبل الآباء على أبنائهم .
    رابعا :العقاب الزائد بكافة انواعه سواء اللفظي او الجسدي .

    العلاج
    1-التربية السليمة التي توفر للطفل الامن والاستقرار والحب والحنان واقامة علاقات إجتماعية صحيحة وسليمة .
    2-الغاء جميع انواع العقاب غيرالضرورية للأطفال الخجولين .
    3-تكليفه بالقيام بأنشطة تساعدهم على التفاعل الاجتماعي واقامة علاقات مثلا ( اعطاءه لعبة لا يستطيع ان يلعب بها لوحده فعلى الوالدين ان يدّخلوا عليه طفل آخر قد يكون محبب لطفلهم الخجول لكي يلعب معه وهكذاحتى تتكون مجموعه حوله .
    4-اعطاء الاهتمام الزائد للطفل الخجول عندما يندمج في الوسط الاجتماعي.


    - - - تم التحديث - - -

    اهمية الكتاب للطفل :

    عندما يصبح الطفل قادراً على قراءة اللغة وفهمها ينموا في نفسه حب جمع الأشياء ، ونحن كألولياء أمور علينا أن نستغل هذه المرحلة لتوجيه الطفل للكتاب واهميته والمحافظة عليه وكيفية إستخدامه ونحقق اهدافنا من خلال ما يلي :
    · توفير كتب مناسبة لأعمارهم وقدراتهم وميولاتهم .


    · جعل زاوية كتب تكون خاصة لهم تحتوي على كتب متنوعة .


    · نغرس في نفوسهم عادات حسنة مثل احترام الكتاب ، استغلال الوقت ، التعاون .

    · اصطحاب الأطفال الى المكتبات العامة والمعارض وتشجيعهم على شراء الكتب ونقوم نحنايضا بشراءها حتى نكون قدوة لهم .


    · المحافظة على الكتاب من خلال ترتيبها وتصنيفها في المكتبة .

    · عمل مسابقات للأطفال فيما بينهم ( من يقرأ هذه القصة ويعطينا ماذا استفاد منها سأعطيه هدية )

    - - - تم التحديث - - -

    وقفة مع ملابس الطفل
    لكي تكون ملابس الطفل صحية يجب أن تتوافر فيها الشروط التالية :
    · ان لا تكون ضيقة ، حتى لا تعوق حركات الطفل .
    · يجب ان تكون خفيفية وناعمة ولا تسبب تهيجاً للجسم ، وان تكون دافئة (فصل الشتاء ).
    · يستلزم نظافة ملابس الطفل .
    وتختلف ملابس الطفل حسب سنه

    - - - تم التحديث - - -

    بعض أمراض الجلد التي تصيب الأطفال :
    اولاً: طفح الفوط:
    يكون هذا الطفح على شكل إحمرار عام أو في بقع متفرقة في الجلد ، وتحدث الإصابات في الأماكن التي تلامس فيها الفوط جلد الطفل ، ويتميز جلد الطفل في الشهور الاولى بانه حساساً ويلتهب بسرعة .

    وسبب هذا الطفح هو تأثير غاز النشادر على جلد الطفل، ويتولد هذا الغاز من تأثير البكتيريا الموجودة في الفوط على البول الذي يخرجة الطفل .
    وهنالكَ وسائل لمعالجة هذا الطفح ومنها :
    *ان تعالج الفوط المستخدمة للطفل بسائل مطهر او تغلى عند الغسيل وتنشر في الشمس مدة كافية او يتم كويها حتى تتخلص من البكتيريا العالقة فيها .(فوط القماش )
    *عدم لف الطفل بالمشمعات .
    *عدم الباس الطفل ملابس داخليه تكون من المطاط او النايلون.
    * ينصح الأطباء باستخدام مراهم مطهرة لقتل البكتيرياء .
    * ولعل أفضل طريقة وأسرعها لعلاج هذا الطفح هو تغيير فوط الطفل وملابسه كلما ابتلت .

    *مسح جلد الطفل بالماء والصابون لإزالة ما يعلق به من النشادر وتنشيفه جيدا.
    *تعريض الطفل للهواء مدة معينة .

    ثانياً:ربة الرأس

    كثيراً ما يصيب هذا المرص الأطفال ، وتتجمع القشور في رأس الطفل . واحيانا تكون طبقة كثيفة مما يسبب قلقاً للأم، فنحن نقول للأمهات خير علاج لهذا المرض هو أن تدهن الأم مكان الإصابة في الرأس بزيت الزيتون او الفازلين في المساء ، وتغسل رأس الطفل في الصباح بالماء والصابون وكرر هذه العملية بضعة أسابيع .
    ثالثاً:إصابة اللسان بميكروب الفطر

    كثيراً ما يحدث في الأطفال أن يصاب الغشاء المخاطي في اللسان وفي الفم بميكروب الفطر ، وتكون على شكل قطع بيضاء كـأنها ندف القطن أو قطع من الحليب المتجمد ،تغطي اللسان والجوانب الداخلية في الفم ،وحتى تستطيع الام التميز بينه وبين الحليب المتجمد يسقى الطفل بماء ، فإذا سقط مع الماء واختفى يكون حليب متجمد وإذ لم يختفى فيكون مرض فطري .


    علاجه : أخذ الطفل الى الطبيب المختص .

    ولضمان الوقاية الصحية من الأمراض :

    · ننصح الأمهات بالرضاعة الطبيعية .
    · الاهتمام بالنظافة ( الشخصية / العامة ...إلخ)
    · التغذية الجيدة .
    · عدم تعريض الطفل لتقلبات الطقس .
    · مراجعة الطبيب المختص .


    وفي الختامـ
    درهم وقاية خيـــ من ــــر قنطار علاج

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

  عروض رمضان عروض العثيم عروض بنده عروض هايبر بنده  


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15