افضل موقع مفهرس عطلات افضل المطاعم السعودية دليل المواقع
ميكساتك المسافرون العرب كافيهات الرياض كافيهات جدة المسافرون الى اوروبا
حوامل المسافر موسوعتي موقع محتويات اوروبا
عروض بنده مقالاتي افضل مطاعم الخبر افضل فنادق استعلام
مركز تحميل سراج مخزن موقع تثقف ثقة
عروض رمضان نشرات مطاعم السعودية مطاعم الكويت مطاعم دبي
برونزية

عروض

مختلفون

عروض العثيم

شاليهات الرياض
  محامي في الرياض مكتب محاماة بجدة محامي في الكويت  

النتائج 1 إلى 5 من 5
جلالة السلطان المعظم يفتتح الانعقاد السنوي لمجلس عمان
  1. #1
    نبض متألـق الصورة الرمزية هـــــــــــتلر
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    5,379

    جلالة السلطان المعظم يفتتح الانعقاد السنوي لمجلس عمان

    [frame="15 98"]
    جلالة السلطان المعظم يفتتح الانعقاد السنوي لمجلس عمان

    جلالته يرحب بإخوانه قادة دول مجلس التعاون في قمتهم المقبلة بمسقط
    11/12/2008
    جلالته يؤكد في كلمته السامية:
    المصلحة العامة فوق كل اعتبار ومن يتخذ الوظيفة فرصة للمكاسب الذاتية يقع في المحظور.
    **دعوة جميع المؤسسات الحكومية للمسارعة إلى تعزيز أدائها وتيسير خدماتها بواسطة التقنية الرقمية .
    ** سياسات الحكومة خلال السنوات الماضية جنبت الاقتصاد العماني تأثيرات الأوضاع العالمية.
    ** لن نألو جهدا فى تنمية الموارد البشرية العمانية وصقلها وتدريبها وتهيئة فرص العلم لها .


    مسقط - العمانية: تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - فشمل برعايته السامية الكريمة ظهر أمس الانعقاد السنوي لمجلس عمان وذلك بقاعة المجلس بالخوير. وقد ألقى جلالة عاهل البلاد المفدى - أبقاه الله - كلمة سامية استهلها بحمد الله والصلاة والسلام على رسوله الكريم إيذانا بافتتاح دور الانعقاد الثاني من الفترة الرابعة للمجلس " الذي نتطلع من خلاله وبكل ثقة وأمل إلى تحقيق المزيد من المنجزات لعمان
    الآمنة المستقرة بعون الله وتوفيقه ".
    وأكد جلالة السلطان المفدى على أنه لا يألو جهدا ولن يألو جهدا فى توفير كل ما من شأنه تنمية الموارد البشرية وصقلها وتدريبها وتهيئة فرص العلم لها بما يمكنها من التوجه الى كسب المعرفة المفيدة والخبرة المطلوبة والمهارات الفنية اللازمة التى يتطلبها سوق العمل وتحتاج اليها برامج التنمية المستدامة في ميادينها المتنوعة .
    وأوضح جلالته ـ حفظه الله ـ انه يتابع عن كثب الخطوات المهمة التى تمت على صعيد تنمية قدرات المواطنين ومهاراتهم فى التعامل مع مجال تقنية المعلومات والاتصالات التى تعد المحرك الاساسي لعجلة التنمية في هذه الالفية وتطوير الخدمات الحكومية الالكترونية داعيا جلالته جميع المؤسسات الحكومية للمسارعة الى تعزيز أدائها وتيسير خدماتها بواسطة التقنية الرقمية للارتقاء بالسلطنة الى آفاق المعارف الحديثة المتجددة .
    وبينما أشاد جلالته ـ حفظه الله ـ فى كلمته السامية بالأداء الحكومي خلال الفترة الماضية فإن جلالته أكد على ضرورة مراجعة الجهاز الاداري للدولة لسياساته وأنظمته كما أكد جلالته على ان وضع المصلحة العامة فوق كل اعتبار من الاركان الضرورية لكل تنمية يراد لهاالدوام والاستمرار وان تطبيق العدالة امر لا مناص منه ولا محيد عنه وان الاجهزة الرقابية ساهرة على اداء مهامها والقيام
    بمسؤولياتها بما يحفظ مقدرات الوطن ويصون منجزاته.
    وأكد جلالته على مدى المسؤولية الجسيمة المنوطة بالموظفين الذين يديرون عجلة العمل في مختلف القطاعات الحكومية،فإن هم أدوا واجباتهم بأمانة وبروح من المسؤولية بعيدا عن المصالح الشخصية سعدوا وسعدت البلاد ، أما اذا انحرفوا عن النهج القويم واعتبروا الوظيفة فرصة لتحقيق المكاسب الذاتية وسلما للنفوذ والسلطة وتقاعسوا عن اداء الخدمة كما يجب وبكل اخلاص وامانة فإنهم يكونون بذلك قد وقعوا فى المحظور ولابد عندئذ من محاسبتهم واتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة لردعهم .
    وحول الأوضاع الاقتصادية التى يمر بها العالم حاليا نوه جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ـ الى ان السياسات التى انتهجتها حكومة جلالته خلال السنوات الماضية قد أسهمت فى تجنيب الاقتصاد العماني الى حد كبير تأثيرات تلك الاوضاع مؤكدا فى هذا الصدد على استمرار سياسات التنمية والبناء وفقا للخطط المعتمدة كما اكد ـ ابقاه الله ـ على ضرورة تنويع مصادر الدخل وكذلك النظر في كيفية الاستفادة من البدائل المولدة للطاقة والسعي لتحقيق الامن الغذائي قدر الامكان.
    وأكد جلالته خلال كلمته السامية على ان التعاون مع العالم إنما يأتي انطلاقا من المصالح العليا للسلطنة واسهاما فى استتباب الامن والرخاء فى أرجاء المعمورة مشيرا الى ان انضمام السلطنة الى مختلف التجمعات العالمية والاقليمية يأتي للاسهام الايجابي المؤثر في كل مايعود بالخير على الانسانية. ورحب جلالته بإخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية فى قمتهم المرتقبة فى مسقط سائلا الله جلت قدرته لهذا اللقاء الاخوي التوفيق والنجاح ولمسيرة المجلس الخير والصلاح.



    [/frame]

  2. #2
    نبض متألـق الصورة الرمزية هـــــــــــتلر
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    5,379

    رد: جلالة السلطان المعظم يفتتح الانعقاد السنوي لمجلس عمان

    ركزت على عدم تأثر السلطنة بالأزمة المالية العالمية وتأكيد جلالته على الأمانة الوظيفية
    اهتام اعلامي عربي ودولي بالكلمة السامية لجلالته في افتتاح مجلس عمان


    11/13/2008
    اهتمت وسائل الاعلام الخليجية والعربية والدولية المختلفة يوم امس واليوم بالكلمة السامية التي ألقاها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - في افتتاح مجلس عمان مشيدة بما جاء في هذه الكلمة من مضامين تنير مسيرة الخير التي يقودها جلالته بحكمة واقتدار.

    وقد بث عدد من قنوات التلفزة والاذاعات الخليجية والعربية ومنها تليفزيون الكويت وتليفزيون قطر وقناة الجزيرة وقناة اليمن وقناة العربية والفضائية المصرية والنيل المصرية للاخبار اضافة الى اذاعات اليمن وقطر والكويت هذه الكلمة السامية.

    وابرزت وكالات الانباء والصحف العربية والدولية من جانبها فقرات من الكلمة السامية لجلالة السلطان المعظم مستشهدة بما جاء فيها من استعراض للسياستين الداخلية والخارجية والاوضاع الاقتصادية التي يمر بها العالم الأن والتنمية والبناء في السلطنة وترحيب جلالته بقادة دول مجلس التعاون الخليجي في مسقط. **الإمارات :

    ففي دولة الامارات العربية أوردت وكالة انباء الامارات ترحيب جلالته في كلمته امام مجلس عمان باخوانه اصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في قمتهم المرتقبة في مسقط مشيرة الى ان جلالته اعرب عن تمنياته لهذا اللقاء الاخوي التوفيق والنجاح ولمسيرة المجلس الخير والصلاح.

    وقالت الوكالة ان جلالته أكد ان التعاون مع العالم انما يأتي انطلاقا من المصالح العليا للسلطنة واسهاما في استتباب الامن والرخاء في ارجاء المعمورة مشيرا جلالته الى ان انضمام السلطنة الى مختلف التجمعات العالمية والاقليمية يأتي للاسهام الايجابي الموثر في كل ما يعود بالخير على الانسانية.
    وحول الاوضاع الاقتصادية التي يمر بها العالم حاليا قالت الوكالة ان جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم أكد ان السياسات التي انتهجتها السلطنة خلال السنوات الماضية أسهمت في تجنيب الاقتصاد العماني الى حد كبير تأثيرات تلك الاوضاع مشيرا في هذا الصدد الى استمرار سياسات التنمية والبناء وفقا للخطط المعتمدة كما اكد جلالته على ضرورة تنويع مصادر الدخل وكذلك النظر في كيفية الاستفادة من البدائل المولدة للطاقة والسعي لتحقيق الأمن الغذائي قدر الامكان. من جانبها نشرت صحيفة (الخليج) الاماراتية مقتطفات من الكلمة السامية لجلالة السلطان المعظم وقالت ان جلالته أكد على ضرورة مراجعة الجهاز الاداري للدولة لسياساته وأنظمته بما يضمن اتباع أفضل الاساليب وأنجع الوسائل التي تؤدي الى تسهيل الاجراءات وتيسير المعاملات محذرا أي موظف في الدولة من استغلال الوظيفة في تحقيق المكاسب الشخصية. واضافت ان جلالة السلطان قابوس شدد في خطابه بمناسبة الانعقاد السنوي لمجلس عمان ان أداء الموظفين لواجباتهم بأمانة وبروح من المسؤولية بعيدا عن المصالح الشخصية يعني سعادتهم وسعادة بلادهم مشيرة الى تأكيد جلالته على الاهتمام بالموارد البشرية وتوفير مختلف الوسائل لتطوير أدائها وتحفيز طاقاتها وامكاناتها وتنويع قدراتها الابداعية وان ذلك هو أساس التنمية الشاملة الحقيقية.

    وأشارت الصحيفة الى تنويه جلالة السلطان المعظم بأن السياسات التي انتهجتها الحكومة العمانية خلال السنوات الماضية أسهمت في تجنيب الاقتصاد العماني تأثيرات الازمة المالية العالمية وتأكيد جلالته استمرار سياسة التنمية وتنويع مصادر الدخل والنظر في البدائل المولدة للطاقة والسعي لتحقيق الامن الغذائي.

    **البحرين:

    وفي مملكة البحرين أوردت وكالة انباء البحرين فقرات مطولة من الكلمة السامية لجلالة السلطان المعظم وقالت ان جلالته أكد ان التعاون مع العالم انما يأتي انطلاقا من المصالح العليا للسلطنة واسهاما في استتباب الامن والرخاء في ارجاء المعمورة مشيرا الى ان انضمام السلطنة الى مختلف التجمعات العالمية والاقليمية يأتي للاسهام الايجابى المؤثر في كل مايعود بالخير على الانسانية.

    واشارت وكالة الانباء البحرينية الى ترحيب جلالة السلطان المعظم باخوانه اصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في قمتهم المرتقبة في مسقط سائلا الله جلت قدرته لهذا اللقاء الاخوي التوفيق والنجاح ولمسيرة المجلس الخير والصلاح واضافت ان جلالته - حفظه الله ورعاه - اعرب عن تطلعه وبكل ثقة وأمل الى تحقيق المزيد من المنجزات لعمان الامنة المستقرة.

    واوضحت ان جلالة السلطان المعظم تطرق في كلمته السامية الى الاوضاع الاقتصادية التي يمر بها العالم حاليا منوها الى ان السياسات التي انتهجتها حكومة جلالته خلال السنوات الماضية قد أسهمت في تجنيب الاقتصاد العماني الى حد كبير تأثيرات تلك الاوضاع.

    وقالت ان جلالته أكد في هذا الصدد على استمرار سياسات التنمية والبناء وفقا للخطط المعتمدة كما اكد على ضرورة تنويع مصادر الدخل وكذلك النظر في كيفية الاستفادة من البدائل المولدة للطاقة والسعي لتحقيق الامن الغذائي قدر الامكان. وعلى الصعيد المحلي اشارت الى تأكيد جلالة السلطان المعظم في كلمته الى انه لا يألو جهدا ولن يألو جهدا في توفير كل ما من شأنه تنمية الموارد البشرية وصقلها وتدريبها وتهيئة فرص العلم لها بما يمكنها من التوجه الى كسب المعرفة المفيدة والخبرة المطلوبة والمهارات الفنية اللازمة التي يتطلبها سوق العمل وتحتاج اليها برامج التنمية المستدامة في ميادينها المتنوعة.

    ونقلت وكالة انباء البحرين توضيح جلالته في كلمته بانه يتابع عن كثب الخطوات المهمة التي تمت على صعيد تنمية قدرات المواطنين ومهاراتهم في التعامل مع مجال تقنية المعلومات والاتصالات التي تعد المحرك الاساسي لعجلة التنمية في هذه الالفية وتطوير الخدمات الحكومية الالكترونية داعيا جلالته جميع المؤسسات الحكومية للمسارعة الى تعزيز ادائها وتيسير خدماتها بواسطة التقنية الرقمية للارتقاء بالسلطنة الى آفاق المعارف الحديثة المتجددة.

    وقالت إن جلالة السلطان المعظم اشاد في كلمته السامية بالاداء الحكومي خلال الفترة الماضية مؤكدا على ضرورة مراجعة الجهاز الاداري للدولة لسياساته وانظمته كما أكد جلالته على ان وضع المصلحة العامة فوق كل اعتبار من الاركان الضرورية لكل تنمية يراد لها الدوام والاستمرار وان تطبيق العدالة امر لا مناص منه ولا محيد عنه وان الاجهزة الرقابية ساهرة على اداء مهامها والقيام بمسؤولياتها بما يحفظ مقدرات الوطن ويصون منجزاته.
    وفي دولة الكويت الشقيقة اوردت وكالة الانباء الكويتية مقتطفات من الكلمة السامية لجلالته مشيرة الى ان جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم رحب باخوانه اصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في قمتهم المرتقبة في مسقط التي ستعقد نهاية ديسمبر المقبل.

    واضافت الوكالة تأكيد جلالته في كلمة افتتح بها مجلس عمان ان تعاون السلطنة مع العالم يأتي انطلاقا من المصالح العليا للسلطنة واسهاما في استتباب الأمن والرخاء في ارجاء المعمورة.

    وأوضحت الوكالة ان جلالته دعا المؤسسات الحكومية للمسارعة الى تعزيز ادائها وتيسير خدماتها بواسطة التقنية الرقمية للارتقاء بالسلطنة الى افاق المعارف الحديثة المتجددة مضيفا ان وضع المصلحة العامة فوق كل اعتبار من الاركان الضرورية لكل تنمية يراد لها الدوام والاستمرار.
    وعن الاوضاع الاقتصادية التي يمر بها العالم قالت الوكالة ان جلالة السلطان المعظم أوضح ان السياسات التي انتهجتها حكومته خلال السنوات الماضية أسهمت في تجنيب الاقتصاد العماني الى حد كبير تأثيرات تلك الاوضاع مؤكدا استمرار سياسات التنمية والبناء وفقا للخطط المعتمدة وضرورة تنويع مصادر الدخل.

    ونشرت صحيفة (الوقت) البحرينية الكلمة السامية لجلالة السلطان المعظم - حفظه الله ورعاه - التي ألقاها جلالته في مجلس عمان وقالت ان السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان أعلن ان التعاون مع العالم انما يأتي انطلاقا من المصالح العليا للسلطنة واسهاما في استتباب الامن والرخاء في أرجاء المعمورة مشيرا الى أن انضمام السلطنة الى مختلف التجمعات العالمية والاقليمية يأتي للاسهام الايجابي المؤثر في كل ما يعود بالخير على الانسانية.

    واشارت الى ان جلالته اعرب في كلمته في الانعقاد الثاني من الفترة الرابعة لمجلس عمان بمسقط أمس عن تطلعه من خلال هذا المجلس وبكل ثقة وأمل الى تحقيق المزيد من المنجزات لعمان الامنة المستقرة بعون الله وتوفيقه ورحب جلالته باخوانه أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في قمتهم المرتقبة في مسقط سائلا الله جلت قدرته لهذا اللقاء الاخوي التوفيق والنجاح ولمسيرة المجلس الخير والصلاح.

    واوضحت الصحيفة ان جلالة السلطان المعظم أكد على أن الاهتمام بالموارد البشرية وتوفير مختلف الوسائل لتطوير أدائها وتحفيز طاقاتها وامكاناتها وتنويع قدراتها الابداعية وتحسين كفاءاتها العلمية والعملية هو أساس التنمية الحقيقية وحجر الزاوية في بنائها المتين القائم على قواعد راسخة ثابتة اذ ان العنصر البشري هو صانع الحضارات وباني النهضات.

    كما بينت تأكيد جلالته على أهمية العلم والمعرفة مستشهدة بقول جلالته (وكان نهجنا المتواصل والانفتاح على مستجداتهما حيث تقنية المعلومات والاتصالات هي المحرك الاساسي لعجلة التنمية في هذه الالفية الثالثة لهذا ولنا اهتمامنا لايجاد استراتيجية وطنية لتنمية قدرات المواطنين مهاراتهم في التعامل مع هذا المجال وتطوير الخدمات الحكومية الالكترونية).

    **الكويت:

    ونشرت صحيفة (الانباء) الكويتية الكلمة السامية لجلالة السلطان المعظم - حفظه الله ورعاه - التي القاها في افتتاح مجلس عمان مدعومة بالصور المختلفة..كما نشرت موضوعا مطولا عن تشكيل مجلس عمان.

    وقالت الصحيفة ان جلالة السلطان المعظم القى خطابه السنوي في هذه المناسبة المهمة بالنسبة الى الشعب العماني وجاء الخطاب الذي عادة ما يرسم اطارا توجيهيا الى كل مؤسسات ومسؤولي الدولة حافلا بالكثير من الرسائل.

    واضافت ان الشق الاقتصادي احتل جزءا مهما منه خصوصا ما يتصل بالازمة الاقتصادية العالمية وقضية الامن الغذائي حيث أكد جلالته ان السياسات التي انتهجتها حكومة السلطنة خلال السنوات الماضية قد اسهمت في تجنيب اقتصادها الى حد كبير تأثيرات الازمة.

    واوضحت ان جلالة السلطان المعظم أكد على استمرار سياسات التنمية والبناء وفقا للخطط المعتمدة وضرورة تنويع مصادر الدخل وبذل المزيد من الجهد في هذا المضمار وكذلك النظر في كيفية الاستفادة من البدائل المولدة للطاقة والسعي لتحقيق الامن الغذائي قدر الامكان مؤكدا انه اصدر أوامره الى الجهات المختصة لوضع الخطط المناسبة لذلك.

    واشارت (الانباء) الكويتية الى ان جلالته وجه تنبيها الى موظفي الدولة مشيرا الى انهم ان ادوا واجباتهم بأمانة وبروح من المسؤولية بعيدا عن المصالح الشخصية سعدوا وسعدت البلاد اما اذا انحرفوا عن النهج القويم واعتبروا الوظيفة فرصة لتحقيق المكاسب الذاتية وسلما للنفوذ والسلطة وتقاعسوا عن اداء الخدمة كما يجب وبكل اخلاص وامانة فانهم يكونون بذلك قد وقعوا في المحظور ولابد عندئذ من محاسبتهم واتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة لردعهم.

    من جانبها نشرت صحيفة (الوطن) الكويتية فقرات من الكلمة السامية التي افتتح بها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم مجلس عمان وقالت ان جلالته رحب باخوانه اصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في قمتهم المرتقبة في مسقط التي ستعقد نهاية ديسمبر المقبل.

    واضافت ان السلطان قابوس أكد في كلمته ان تعاون السلطنة مع العالم يأتي انطلاقا من المصالح العليا للسلطنة واسهاما في استتباب الامن والرخاء في ارجاء المعمورة مشيرة الى ان جلالته دعا المؤسسات الحكومية للمسارعة الى تعزيز ادائها وتيسير خدماتها بواسطة التقنية الرقمية للارتقاء بالسلطنة الى افاق المعارف الحديثة المتجددة.

    وعن الاوضاع الاقتصادية التي يمر بها العالم قالت إن جلالته أوضح ان السياسات التي انتهجتها حكومة السلطنة خلال السنوات الماضية أسهمت في تجنيب الاقتصاد العماني الى حد كبير تأثيرات تلك الاوضاع مؤكدا استمرار سياسات التنمية والبناء وفقا للخطط المعتمدة وضرورة تنويع مصادر الدخل.

    كما أوردت صحيفة (السياسة) الكويتية الكلمة السامية لجلالة السلطان المعظم في مجلس عمان وقالت ان جلالته أكد ان تعاون السلطنة مع العالم ينطلق من مصالحها العليا واسهاما في استتباب الامن والرخاء في العالم منوها الى أن عمان انضمت الى مختلف التجمعات العالمية والاقليمية من أجل الاسهام الايجابي المؤثر في كل ما يعود بالخير على الانسانية.

    ونشرت الصحيفة فقرات من كلمة جلالته - حفظه الله ورعاه - موضحة ان جلالته رحب بقادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في قمتهم المرتقبة بمسقط في نهاية ديسمبر المقبل متمنيا لهم التوفيق والنجاح ولمسيرة المجلس الخير والصلاح.

    واشارت الى قول جلالته ان التعاون وتبادل المنافع والمصالح بين الدول في ظل الوئام والسلام أمر في غاية الاهمية يجب أن نسعى اليه جميعا بكل جد واخلاص ودون كلل أو ملل من أجل رخاء البشرية وأمنها ورقيها ونحن في السلطنة نضع ذلك نصب اعيننا دائما مؤكدا على ضرورة تنويع مصادر الدخل والنظر في كيفية الاستفادة من البدائل المولدة للطاقة والسعي لتحقيق الامن الغذائي قدر الامكان.

    واوضحت الصحيفة ان تأكيد جلالته في افتتاح دور الانعقاد الثاني من الفترة الرابعة لمجلس عمان..انه لا يألو جهدا ولن يألو جهدا في توفير كل ما من شأنه تنمية الموارد البشرية وصقلها وتدريبها وتهيئة فرص العلم لها بما يمكنها من التوجه الى كسب المعرفة المفيدة والخبرة المطلوبة والمهارات الفنية اللازمة التي يتطلبها سوق العمل والتي تحتاج اليها برامج التنمية المستدامة في ميادينها المتنوعة.

    وأشارت (السياسة) الكويتية الى قول جلالته أنه يتابع عن كثب الخطوات المهمة التي تمت على صعيد تنمية قدرات المواطنين في عمان ومهاراتهم في التعامل مع مجال تقنية المعلومات والاتصالات التي تعد المحرك الاساسي لعجلة التنمية في هذه الالفية وتطوير الخدمات الحكومية الالكترونية داعيا الموسسات الحكومية الى تعزيز أدائها وتيسير خدماتها بواسطة التقنية الرقمية للارتقاء بالسلطنة الى افاق المعارف الحديثة المتجددة.

    من جانبها قالت صحيفة (القبس) الكويتية ان جلالة السلطان المعظم أعلن في كلمته السامية خلال افتتاح دور الانعقاد الثاني من الفترة الرابعة لمجلس عمان امس ان السياسات التي انتهجتها حكومة السلطنة خلال السنوات الماضية اسهمت في تجنيب الاقتصاد العماني الى حد كبير تأثيرات الازمة المالية والاوضاع الاقتصادية التي يمر بها العالم حاليا مؤكدا استمرار سياسات التنمية والبناء وفقا للخطط المعتمدة.

    واضافت الصحيفة ان جلالته أكد على ضرورة تنويع مصادر الدخل والنظر في كيفية الاستفادة من البدائل المولدة للطاقة والسعى لتحقيق الامن الغذائي قدر الامكان..ولفت الى ان تعاون السلطنة مع العالم ينطلق من المصالح العليا للسلطنة ومساهمة في استتباب الامن والرخاء في العالم مشيرا الى ان السلطنة انضمت الى مختلف التجمعات العالمية والاقليمية من اجل الاسهام الايجابى الموثر في كل ما يعود بالخير على الانسانية.

    وركزت صحيفة (الجمهورية) على تأكيد جلالته أن السياسات التي انتهجتها حكومته في السنوات الماضية أسهمت في تجنيب الاقتصاد العمانى أية أوضاع سلبية..وأبرزت في صفحتها الاولى تأكيد جلالته على ضرورة تنويع مصادر الدخل وبذل مزيد من الجهد في هذا المضمار مع الاستفادة من البدائل المولدة للطاقة والسعي لتحقيق الامن الغذائي قدر الامكان منوها الى أنه أصدر أوامره الى الجهات المختصة لوضع الخطط المناسبة لذلك.

    وركزت الصحيفة على تأكيد جلالته أيضا بأن انضمام السلطنة الى التجمعات العالمية والاقليمية يقدم اسهاما ايجابيا مؤثرا في كل ما يعود بالخير على الانسانية مشيرا الى أن التعاون وتبادل المنافع والمصالح بين الدول في ظل الوئام والسلام أمر في غاية الاهمية يجب أن نسعى اليه جميعا بكل جهد واخلاص من أجل رخاء البشرية وأمنها ورقيها.

    وذكرت أن جلالته أكد في خطابه على ضرورة الاهتمام بالموارد البشرية وتحسين كفاءتها العلمية والعملية لان الانسان هو أساس التنمية الحقيقية مشيرا الى أهمية العلم والمعرفة للمواطنين ومنوها الى أن تقنية المعلومات والاتصالات هي المحرك الرئيسي لعجلة التنمية في الالفية الثالثة مؤكدا على ضرورة تطوير الخدمات الحكومية الالكترونية.

    وأشارت الصحيفة الى تأكيد جلالته على ضرورة مراجعة الجهاز الاداري للدولة لسياساته وأنظمته بما يضمن اتباع أفضل الاساليب لتسهيل اجراءات التعامل مع المواطنين وتحقيق مصالحهم وكذلك من المقيمين الذين يسهمون في خدمة عمان ومساعدة أبنائها.

    وأبرزت صحيفة (الأخبار) تأكيد جلالته أن التعاون الدولي في مناخ يسوده الامن والاستقرار أمر غاية في الاهمية لمصلحة الشعوب وهدف يجب أن تسعى إليه كل الدول خاصة في مواجهة آثار وتداعيات الازمة المالية العالمية مؤكدا أن السلطنة لن تالو جهدا في التعاون مع مختلف الدول لتحقيق هذا الهدف رغم أن السياسات التي اتبعتها في السنوات الماضية أسهمت الى حد كبير في حماية اقتصادها من أخطار هذه الأزمة.

    كما أبرزت تأكيد جلالته على أن الاهتمام بالموارد البشرية وتطوير أدائها هو أساس التنمية مؤكدا ضرورة الاهتمام بالعلم والمعرفة وتقنية المعلومات والاتصالات باعتبارها المحرك الأساسي لعجلة التنمية في الالفية الثالثة.

    وذكرت أن جلالته شدد على أن العدل كان وسيظل أساس الحكم في السلطنة مشيرا الى ضرورة الاسراع بمحاسبة كل مخطئ أو مقصر في عمله.



  3. #3
    نبض متألـق الصورة الرمزية هـــــــــــتلر
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    5,379

    رد: جلالة السلطان المعظم يفتتح الانعقاد السنوي لمجلس عمان

    تشاؤل: عدالتكم يا مولاي

    محمد بن سيف الرحبي
    11/12/2008
    محمد بن سيف الرحبي:

    هي عدالتكم مولاي جلالة السلطان المعظم. كانت كلمات خطابكم السامي أمس حديث الوطن، وحديث المواطن.

    وحكمتكم هي الرأي السديد، حيث أن الوطن يسمو بأبنائه، فإن احتملوا ثقل المسئوليات الجسيمة سعدوا بما نالوه من أجر خدمة وطنهم، وسعد بهم هذا الوطن الجميل، وإن حادوا عن الطريق المستقيم، شقوا، وإن ظنوا أنهم سعداء، وأساءوا حمل الأمانة، تلك التي اخترتموهم مولاي لحملها، وعليهما أن يواجهوا عدل الله الذي أنزله من فوق سبع سماوات، والمتوعدة بالمجرمين نارا وقودها الناس والحجارة، وأن يواجهوا عدالتكم، فلن ينكّل بمواطن لمجرد أنهم متهم، ولن يعاقب شخص لكونه أخطأ إلا بقانون ترسخ تحت حكمكم مولاي المعظم.

    نعم يا مولاي، هناك من سرق، وهناك من ارتشى، وهناك من لوى عنق القانون من أجل مصالحه، وهناك من منع مواطنا قطعة أرض باسم القانون، ومنحها قريبا له.. رغم أنف القانون، لكنكم أعطيتم للمخطىء فرصة أن يعود إلى رشده، وحفظتم بحكمتكم سمعة من أخطأ لأنه مواطن عماني، ابن لهذا البلد، والبلد مثل الأم، تعطف على أبناءها، تكرمهم أن اجتهدوا، وتسامحهم إن غفلوا.. ولكنها تحاسبهم.. وقد تمادوا في الخطأ.

    هي كلماتكم السديدة مولاي المعظم.. وقد تلقفتها القلوب قبل الآذان، مدركة أن لعمان قائد غيور على حق عمان، وسيد يشيّد للعدل قلاع أخرى.

    العدل الذي جعلتموه مولاي المعظم الراية العظيمة التي يلتف الجميع حولها، لذا أطمأننّا، فأمنّا، ووثقنا فيمن وثقتم به، وأيقنّا أن البلاد التي يهبها الله قيادة رجل بار من أمثالكم لا تهون على مواطن يخطف الحق من فم مستحقيه، وأن ثقتكم لن يسيء إليها مسؤول، صغر كرسيّه، أم كبر، فالعدالة العمانية هي راية محبتكم لهذه الأرض، وبيرق محبتنا لكم باتساع هذه الأرض، هس ليست عقار يشيّده مسئول كبير فيزال، وليست ملايين تخطف من حق البلاد ومواطنيها تدخل في حسابات من يحمل عدة ألقاب تسبق اسمه، بل هي أسمى من كل ذلك، هي الوطن الذي كتبنا عشقه بلون القلب، ومهندس نهضة هذا الوطن، وقد عرفناه الأب الذي يوجّه، والقائد الذي ينظّم، والحكيم الذي جنّب البلاد من الفتن، ما ظهر منها.. وما بطن.

    هي عدالتكم مولاي، تأخذ الحق من مغتصبيه، دون حاجة لعنوان صحفية خاطفة للأعين لكن تصنع في القلب مكائدها وثأراتها، محددة بذلك المؤتمن على أداء واجب، إن انحرف عن النهج القويم، وجعل من الوظيفة فرصة لتحقيق مكاسب ذاتية، وسلما لنفوذ أو سلطة، وتقاعس عن أداء الواجب كما يجب بأمانة وإخلاص، فأنه وقع في المحظور, وعليه مواجهة سيف العدالة التي أرسيتموها وفق شرع الله المنزل، يقتص دون أن يظلم، وينصف وفق قضاء له سلطته وحياديته.

    قد لا يكون بعد قولكم السامي قول، وعلى خاطفي الريالات من جيب الوطن والمواطن، وعلى لاوين عنق القوانين من أجل مصالحهم مراجعة حساباتهم جيدا، هو حديث عن سابقين خضعوا للعدالة دونما حاجة لعنوان إعلامية بارزة تحقق أغراضا وقتية، وحديث ينبه لاحقين من حملة الأمانة والمسؤولية، فالأداء الحكومي وكما جاء نطقكم السامي يا مولاي المعظم يعتمد في ارساء وترسيخ قواعد التنمية المستدامة على القائمين به والمشرفين عليه، بالموظفين الذين يديرون عجلة العمل في مختلف القطاعات الحكومية.. فهل سيصحو الغافلون، وينتبه الآثمون في أن مرحلة جديدة بدأت معالمها جلية على الأرض، وترسخت بخطاب جلالتكم حفظكم الله، حيث أن الأمر استدعى تطمينا ساميا في أن المقصر لن يجد سوى.. أبواب المحاكم، لن يجدوا مهربا من القانون، فهم الصغار أمام العدالة وإن كبرت مسمياتهم، وهم المسخرين من أجل هذا الوطن وإن علت هاماتهم.

    شكرا لكم مولاي، باسم وطن هو مطمئن لأنكم.. ولاة أمره.

  4. #4
    نبض مبــدع الصورة الرمزية **دانة السلطنة**
    تاريخ التسجيل
    05- 2005
    المشاركات
    2,024

    رد: جلالة السلطان المعظم يفتتح الانعقاد السنوي لمجلس عمان

    صراحة الكلمة اللتي القاها جلالته لا زالت تتردد ف مسامعي الى الان..
    ..

    فرحت وايد وانا اسمعها...


    شكرا لك ع الطرح هتلر..

  5. #5
    مشرفة منتدى الصورة الرمزية شموخ
    تاريخ التسجيل
    04- 2007
    المشاركات
    10,581

    رد: جلالة السلطان المعظم يفتتح الانعقاد السنوي لمجلس عمان

    يعطيك العاافيه هتلر

    و بالتوفيق لعمان و قاائدهاا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20