المسافرون العرب السياحة في تركيا عطلات افضل المطاعم السعودية دليل المواقع حوامل
ميكساتك افضل سعودي بينج عروض السعودية عروض كافيهات جدة
  المسافر كود خصم نون اسعار الموبايلات اوروبا  
           
النتائج 1 إلى 4 من 4
حقوق الزوج // الزوجة
  1. #1
    المدير العام الصورة الرمزية ضيف المهاجر
    تاريخ التسجيل
    05- 2002
    المشاركات
    6,403

    Icons26 حقوق الزوج // الزوجة

    أولاً :

    حقوق الزوجة الخاصة بها :


    للزوجة على زوجها حقوق مالية وهي : المهر ، والنفقة ، والسكنى .

    وحقوق غير مالية : كالعدل في القسم بين الزوجات ، والمعاشرة بالمعروف ، وعدم الإضرار بالزوجة .

    1. الحقوق الماليَّة :

    أ - المهر : هو المال الذي تستحقه الزوجة على زوجها بالعقد عليها أو بالدخول بها ، وهو حق واجب للمرأة على الرجل ، قال تعالى : { وآتوا النساء صدقاتهن نحلة } ، وفي تشريع المهر إظهار لخطر هذا العقد ومكانته ، وإعزاز للمرأة وإكراما لها .

    والمهر ليس شرطا في عقد الزواج ولا ركنا عند جمهور الفقهاء ، وإنما هو أثر من آثاره المترتبة عليه ، فإذا تم العقد بدون ذكر مهر صح باتفاق الجمهور لقوله تعالى : { لا جناح عليكم إن طلقتم النساء ما لم تمسوهن أو تفرضوا لهن فريضة } فإباحة الطلاق قبل المسيس وقبل فرض صداق يدل على جواز عدم تسمية المهر في العقد .

    فإن سمِّي العقد : وجب على الزوج ، وإن لم يسمَّ : وجب عليه مهر " المِثل " - أي مثيلاتها من النساء - .

    ب - النفقة : وقد أجمع علماء الإسلام على وجوب نفقات الزوجات على أزواجهن بشرط تمكين المرأة نفسها لزوجها ، فإن امتنعت منه أو نشزت لم تستحق النفقة .

    والحكمة في وجوب النفقة لها : أن المرأة محبوسة على الزوج بمقتضى عقد الزواج ، ممنوعة من الخروج من بيت الزوجية إلا بإذن منه للاكتساب ، فكان عليه أن ينفق عليها ، وعليه كفايتها ، وكذا هي مقابل الاستمتاع وتمكين نفسها له .

    والمقصود بالنفقة : توفير ما تحتاج إليه الزوجة من طعام ، ومسكن ، فتجب لها هذه الأشياء وإن كانت غنية ، لقوله تعالى : ( وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف ) البقرة/233 ، وقال عز وجل : ( لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله ) الطلاق/7 .

    وفي السنة :

    قال النبي صلى الله عليه وسلم لهند بنت عتبة - زوج أبي سفيان وقد اشتكت عدم نفقته عليها - " خذي ما يكفيكِ وولدَكِ بالمعروف " .

    عن عائشة قالت : دخلت هند بنت عتبة امرأة أبي سفيان على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله إن أبا سفيان رجل شحيح لا يعطيني من النفقة ما يكفيني ويكفي بنيَّ إلا ما أخذت من ماله بغير علمه فهل علي في ذلك من جناح ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خذي من ماله بالمعروف ما يكفيك ويكفي بنيك . رواه البخاري ( 5049 ) ومسلم ( 1714 ) .

    وعن جابر : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في خطبة حجة الوداع : " فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمان الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله ، ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه ، فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا غير مبرح ، ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف " . رواه مسلم ( 1218 ) .

    ج. السكنى : وهو من حقوق الزوجة ، وهو أن يهيىء لها زوجُها مسكناً على قدر سعته وقدرته ، قال الله تعالى : ( أسكنوهنَّ من حيث سكنتم مِن وُجدكم ) الطلاق/6.

    2. الحقوق غير الماليَّة :

    أ. العدل بين الزوجات : من حق الزوجة على زوجها العدل بالتسوية بينها وبين غيرها من زوجاته ، إن كان له زوجات ، في المبيت والنفقة والكسوة .

    ب. حسن العشرة : ويجب على الزوج تحسين خلقه مع زوجته والرفق بها ، وتقديم ما يمكن تقديمه إليها مما يؤلف قلبها ، لقوله تعالى : ( وعاشروهن بالمعروف ) النساء/19 ، وقوله : ( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف ) البقرة/228.

    وفي السنَّة : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " استوصوا بالنساء " . رواه البخاري ( 3153 ) ومسلم ( 1468 ) .

    وهذه نماذج من حسن عشرته صلى الله عليه وسلم مع نسائه - وهو القدوة والأسوة - :

    1. عن زينب بنت أبي سلمة حدثته أن أم سلمة قالت حضت وأنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في الخميلة فانسللت فخرجت منها فأخذت ثياب حيضتي فلبستها ، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنفستِ ؟ قلت : نعم ، فدعاني فأدخلني معه في الخميلة . .

    2. عن عروة بن الزبير قال : قالت عائشة : والله لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حجرتي والحبشة يلعبون بحرابهم في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم يسترني بردائه لكي أنظر إلى لعبهم ثم يقوم من أجلي حتى أكون أنا التي أنصرف ، فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن حريصة على اللهو . رواه البخاري ( 443 ) ومسلم ( 892 ) .

    3. عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي جالسا فيقرأ وهو جالس فإذا بقي من قراءته نحو من ثلاثين أو أربعين آية قام فقرأها وهو قائم ثم يركع ثم سجد يفعل في الركعة الثانية مثل ذلك فإذا قضى صلاته نظر فإن كنت يقظى تحدث معي وإن كنت نائمة اضطجع . رواه البخاري ( 1068 ) .

    ج. عدم الإضرار بالزوجة : وهذا من أصول الإسلام ، وإذا كان إيقاع الضرر محرما على الأجانب فأن يكون محرما إيقاعه على الزوجة أولى وأحرى .

    عن عبادة بن الصامت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى " أن لا ضرر ولا ضرار " رواه ابن ماجه ( 2340 ) . والحديث : صححه الإمام أحمد والحاكم وابن الصلاح وغيرهم .

    انظر : " خلاصة البدر المنير " ( 2 / 438 ) .

    ومن الأشياء التي نبَّه عليها الشارع في هذه المسألة
    : عدم جواز الضرب المبرح .

    عن جابر بن عبد الله قال : قال صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع : " فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمان الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا غير مبرح ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف " .

    رواه مسلم ( 1218 ) .

    ثانياً :

    حقوق الزوج على زوجته :



    وحقوق الزوج على الزوجة من أعظم الحقوق ، بل إن حقه عليها أعظم من حقها عليه لقول الله تعالى : ( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة ) البقرة/228.

    قال الجصاص : أخبر الله تعالى في هذه الآية أن لكل واحد من الزوجين على صاحبه حقا ، وأن الزوج مختص بحق له عليها ليس لها عليه .

    وقال ابن العربي : هذا نص في أنه مفضل عليها مقدم في حقوق النكاح فوقها .

    ومن هذه الحقوق :

    أ - وجوب الطاعة : جعل الله الرجل قوَّاماً على المرأة بالأمر والتوجيه والرعاية ، كما يقوم الولاة على الرعية ، بما خصه الله به الرجل من خصائص جسمية وعقلية ، وبما أوجب عليه من واجبات مالية ، قال تعالى : ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا من أموالهم ) النساء/34 .

    قال ابن كثير :

    وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس { الرجال قوامون على النساء } يعني : أمراء عليهن ، أي : تطيعه فيما أمرها الله به من طاعته ، وطاعته أن تكون محسنة لأهله حافظة لماله .

    وكذا قال مقاتل والسدي والضحاك . " تفسير ابن كثير " ( 1 / 492 ) .

    ب - تمكين الزوج من الاستمتاع : مِن حق الزوج على زوجته تمكينه من الاستمتاع ، فإذا تزوج امرأة وكانت أهلا للجماع وجب تسليم نفسها إليه بالعقد إذا طلب ، وذلك أن يسلمها مهرها المعجل وتمهل مدة حسب العادة لإصلاح أمرها كاليومين والثلاثة إذا طلبت ذلك لأنه من حاجتها ، ولأن ذلك يسير جرت العادة بمثله .

    وإذا امتنعت الزوجة من إجابة زوجها في الجماع وقعت في المحذور وارتكبت كبيرة ، إلا أن تكون معذورة بعذر شرعي كالحيض وصوم الفرض والمرض وما شابه ذلك .

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح " رواه البخاري ( 3065 ) ومسلم ( 1436 ) .

    ج - عدم الإذن لمن يكره الزوج دخوله : ومن حق الزوج على زوجته ألا تدخل بيته أحدا يكرهه .

    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه ، ولا تأذن في بيته إلا بإذنه ، ...." . رواه البخاري ( 4899 ) ومسلم ( 1026 ) . .

    وعن جابر قال : قال صلى الله عليه وسلم : " فاتقوا الله في النساء فإنكم أخذتموهن بأمان الله واستحللتم فروجهن بكلمة الله ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه فإن فعلن ذلك فاضربوهن ضربا غير مبرح ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف " . رواه مسلم ( 1218 ) .

    د - عدم الخروج من البيت إلا بإذن الزوج : من حق الزوج على زوجته ألا تخرج من البيت إلا بإذنه .

    وقال الشافعية والحنابلة : ليس لها الخروج لعيادة أبيها المريض إلا بإذن الزوج ، وله منعها من ذلك .. ؛ لأن طاعة الزوج واجبة ، فلا يجوز ترك الواجب بما ليس بواجب .

    هـ - التأديب : للزوج تأديب زوجته عند عصيانها أمره بالمعروف لا بالمعصية ؛ لأن الله تعالى أمر بتأديب النساء بالهجر والضرب عند عدم طاعتهن .

    وقد ذكر الحنفية أربعة مواضع يجوز فيها للزوج تأديب زوجته بالضرب ، منها : ترك الزينة إذا أراد الزينة، ومنها : ترك الإجابة إذا دعاها إلى الفراش وهي طاهرة ، ومنها : ترك الصلاة ، ومنها : الخروج من البيت بغير إذنه .

    ومن الأدلة على جواز التأديب :

    قوله تعالى : ( واللاتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن ) النساء/34 .

    وقوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة ) التحريم/6 .

    قال ابن كثير :

    وقال قتادة : تأمرهم بطاعة الله ، وتنهاهم عن معصية الله ، وأن تقوم عليهم بأمر الله ، وتأمرهم به ، وتساعدهم عليه ، فإذا رأيتَ لله معصية قذعتهم عنها ( كففتهم ) ، وزجرتهم عنها .

    وهكذا قال الضحاك ومقاتل : حق المسلم أن يعلم أهله من قرابته وإمائه وعبيده ما فرض الله عليهم وما نهاهم الله عنه .

    " تفسير ابن كثير " ( 4 / 392 ) .

    و- خدمة الزوجة لزوجها : والأدلة في ذلك كثيرة ، وقد سبق بعضها .

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية :

    وتجب خدمة زوجها بالمعروف من مثلها لمثله ويتنوع ذلك بتنوع الأحوال فخدمة البدوية ليست كخدمة القروية وخدمة القوية ليست كخدمة الضعيفة .

    " الفتاوى الكبرى " ( 4 / 561 ) .

    ز - تسليم المرأة نفسها : إذا استوفى عقد النكاح شروطه ووقع صحيحا فإنه يجب على المرأة تسليم نفسها إلى الزوج وتمكينه من الاستمتاع بها ; لأنه بالعقد يستحق الزوج تسليم العوض وهو الاستمتاع بها كما تستحق المرأة العوض وهو المهر .

    ح- معاشرة الزوجة لزوجها بالمعروف : وذلك لقوله تعالى ( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف ) البقرة/228 .

    قال القرطبي :

    وعنه - أي : عن ابن عباس - أيضا أي : لهن من حسن الصحبة والعشرة بالمعروف على أزواجهن مثل الذي عليهن من الطاعة فيما أوجبه عليهن لأزواجهن .

    وقيل : إن لهن على أزواجهن ترك مضارتهن كما كان ذلك عليهن لأزواجهن قاله الطبري .

    وقال ابن زيد : تتقون الله فيهن كما عليهن أن يتقين الله عز وجل فيكم .

    والمعنى متقارب والآية تعم جميع ذلك من حقوق الزوجية .

    " تفسير القرطبي " ( 3 / 123 ، 124 ) .

  2. #2
    المدير العام الصورة الرمزية ضيف المهاجر
    تاريخ التسجيل
    05- 2002
    المشاركات
    6,403

    رد: حقوق الزوج // الزوجة

    مامن مصيبة في حياة المرأة امضى ولا اقبح من الطلاق مهما كانت أسبابه ، ولو كان الموت فهي تحتمل الموت وعدم التزوج والفقر ولكنها لاتحتمل الطلاق ، لإن الطلاق تفسد كل شيء في حياتها ، والطلاق مصيبة المرأة وليسمصيبة الرجل ، والمطلقة منبوذة بكل المعايير ، ولا تسأل لماذا طلقت ،وقد يكون الرجل متعسفا ، وألاطفال يضيعون .. كل طلاق في التأريخ وقع على خلاف الشرع ، ولم أر في حياتي طلاقاً شرعياً والطلاق نوعان

    طلاق سنة و طلاق بدعة ولو اتبع المسلمون المنهج الرباني في الطلاق لم يقع طلاق إلا في حالة الخيانة في النفس أو المال ن والخيانة في النفس هي الطامة الكبرى ن ولا تصلح حياة المرأة إلا في حياتها الزوجية .. إذا رجعت الى بيت أبيها فهي ضيف تحسب عليها ضحكها ومشيتها وخروجها ... والمصيبة الكبرى إذا كان المضيف أخوها ..

    كان النبيُ يغضب غضباً شديدا إذا سمع أحدٌ طلق زوجها .. دون المنهج الزمني . رسم الله لنا اسلوب الطلاق ، كما علمنا الصلاة والعبادات وكيف نتزوج ،كذلك بين لنا كيف نطلق .وبين لنا إنها الزوجية والانقلاب عليها وتفنيش البيت .. احاط الله عقد الزواج وسماه الميثاق الغليظ ..لابد من الحفاظ عليه ..(من آياته أن خلق لكم من أنفيكم أزواجاً ...) .

    والطلاق فيها تحذير وترهيب .وشروط . لم اسمع ولم اقرأ ولم أسأل منذ أن ميزت وعلمت ..أن الطلاق كان سنيا .ولاحالة واحدة .سماها حدود (ومن يتعد حدود الله ..) تخترق حدود الطلاق.

    أمر الله أن نحسن معاملة النساء ونتجاوز عن أخطائهن ، ( فإن كرهتموهن .. ) كلام كثير من الكلام العزيز والسنة المطهرة. أدبيات الحياة الزوجية لم تنفع. فحينئذ يكون

    - أول خطوة الحكمان ( وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكماً من أهله وحكماً من أهلها إن يريدا اصلاحا يوفق الله بينهما ) .

    أيلعب بكتاب الله وأنا بين أظهركم " مره فليراجعها " .والمطلقات تثقل كاهل المجتمع . ( لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا ) .سيحدث الله أمرا ، يلغي الله الشقاق ، ووعد الله وعد ( ومن أصدق من الله قيلا ) .

    لا تنتظر الى أن يقع الشقاق ، أدخل يا حكمان إن خفتما أن يقع الشقاق وهذا من قواعد التكافل الاجتماعي . وما يجري في المحاكم عبث وافتيات على كتاب الله . ( إن يريدا إصلاحاً ) فإن الله يوفقهما الى أن يعيدا الزوجية الى سابق عهدها .

    عمر : والله لو أرادا لوفقهما الله ...! . ولما رجعا بحماس ونية صالحة وفقهما الله . والحكمان كونهما قريبين يكونان من الجدية والحماسة ... وعلى الحكمان أن يخوضا جلسات منفردا ومجتمعا .. من يتعد هذا الحد وهذه الحلقة ( فقد ظلم نفسه ) ...

    وهناك احتمال كبير أن يفلح الحكمان.. وهذا يتطلب حوالي شهر..وهذا هو السياج ألاول حول عقد الزواج ،يجب أن لا يفرط العقد .

    - السياج الثاني ( يا أيها النبيُ إذا طلَقتم النساء فطلقوهن لعدتهن واحصوا العدة ) .

    - لخطورة ألامر يخاطب الله نبيَه ، وشغله بهذا الامر كما شغله بتعلم الناس التوحيد ولخطورة الامر هناك سورة الطلاق .

    أن تون المرأة صالحة للطلاق ، جامعتها في طهر أو هي حائض أو نفساء ، فهنا يحرم الطلاق لإن المرأة غير صالحة .

    شهر آخر حتى تكون المرأة صالحة لإيقاع الطلاق . ينتظر حتى تطهر ولا يجامعها .. ثمَ يطلقها طلقة واحدة وهي رجعية ، وهي تبقى في بيتها . طلاق رجعي ،فهو طلاق مع وقف التنفيذ ، وفي الامارات لايصح الطلاق إلا في المحكمة ن لايجوز أن تخرج الزوجة من بيت زوجها ( لا تخرجوهن من بيوتهن ..) لا تخرجي ، ولا تخرجها أيها الزوج ، السر في البقاء في البيت ؟ .

    نفترض أن الزوجين اتبعا هذا المنهج ، مادامت في البيت فهي زوجته .. لو قبلته أو قبلتها وهو لم يمانع ، وله الحق أن يجامعها ولو لم ترضي ... شهر للحكمان وشهر لإعداد المرأة ، ثم ثلاثة أشهر حتى ينقلب الطلاق الى طلاق بائن . والانسان بشر ، يتألف من لحم وعظم ... ضيف وعليهما أن يحتفيا بالضيف القادم ، ويحدث تطورا ت والزوج بعد الزواج يصبح امبراطورا ، غسل الملابس ،ترتيب الغرفة . المرأة تبقى في غرفتها لاتخرج إلا إذا خرج الزوج من البيت ، والمرأة كلها حنان لا يمكن أن يصبر الرجل ...

    اشتياق الرجل لزوجته جنسياً ، لا يصبر ، لو غازلها أو مسكها مسكة تدل على حنان واشتياق فهي رجعة ..

    هذه العدة الاقراء الثلاثة ( والمطلقات يتربصن بانفسهن ثلاثة قروء ) يعول الله على الفترة .

    يتربصن : التربص انتظار الحدث .حدث مهم . أنا أعرف أن يأتي لك مولود ، أو حكم بسجن .( قل هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنين ) . انتظار الصلاة .لإن حدث عظيم يحدث ..لعل الله .

    البعل : الشجرة العظيمة التي لا تسقى ، تسقى من جذورها ،من عروقها كناية عن الرجل الكبير الطاعن في السن ..

    ( وبعولتهن أحق بردهن ...) حتى لو كان الزوج كبيراً في السن لا يسقي زوجها .ومن خطب امرأة في عدتها تحرم عليه حرمة أبدية على قاعدة " من استعجل الشيء قبل أوانه عقب بحرمانه "

    - يجب أن يكون غرضك من إرجاعها اعادة المياه الى مجاريها .إذا طلبها توافق . كونك رجلا ينبغي أن تكون درجتك أعلى من درجة زوجتك ."ما أكرم الناس إلا كريم وما أهانه إلا الئيم .."ما بالك برجل وصفه النبيُ بالئيم

    كل أخطاء الناس مغفورة إلا الخيانة ، درجة الرجل أن يعفو عن أخطاء المرأة ودرجتك أن الله أعطى أمر الزواج لك ، وكذلك القَوامة والطلاق ..كن موضوع هذه الثقة والمسؤولية .

    الاعدام أهون على المرأة من الطلاق .منة الاهل والاخ وزوجات ألاخوان ... أين كونك انسانا،و رجلا ، أين المروءة والاخلاق وأين المودة والرحمة ( جاء رجل من أقصى المدينة ) أسد لايخشى أحداً .. عرض نفسه للمخاطر .. ( فيه رجال)... واحد طلق زوجته وهي حائض ، وآخر طلَقها ثلاثا ، فقال النبيُ ( أيلعب بكتاب الله وأنا بين أظهركم ، مر فليراجعها .

    الشاهدان / قال عطاء : لابد من شاهدين على العقد ، وشاهدين على الطلاق وشاهدين على الرجعة إذا لم يكن للرجل درجة فهو فرعون ،وما أكثر الفراعنة ، وآسية لها آلاف الدرجات عليه ( ونجني من فرعون وعمله ) .

    " ألا تحتمل ساعة غضب من امرأتك " عمر ..... ما اخترق حكم من الاحكام كما اخترق حكم الطلاق .. وبدأ الناس يلعبون بكتاب الله بعد وفاة النبيُ صلى الله عليه وسلم . المسلم يتصالح مع العدو ،فكيف لا يتصالح مع حبيب ، وإذا فليس عندك درجة لا عند الله ولا عند الناس ...

    " الطلاق مرتان "
    - ثنتان: ضربتك مرة وبعدها مباشرة ضربة أخرى دون فاصل .

    - مرة : ضربتك اليوم – وبعد اسبوع مرة أخرى .

    - لعل وعسى : يقع في القرآن فعلا ( عسى الله أن يتوب عليكم ) .أي فعلاً تاب الله عليكم .

  3. #3
    نبض مبــدع الصورة الرمزية الاصايل انثى
    تاريخ التسجيل
    11- 2007
    المشاركات
    2,396

    رد: حقوق الزوج // الزوجة

    موضوع في غاية الجمال
    كم احببت لو أنت افردت متصفح خاص لباب الطلاق
    حتى تعم الفائدة
    جزاك الله كل خير

  4. #4
    نبض متألـق الصورة الرمزية هـــــــــــتلر
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    5,379

    رد: حقوق الزوج // الزوجة

    شكرا لك اخي ضيف

    انشالله الفائدة تعم على الجميع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

  عروض رمضان عروض العثيم عروض بنده عروض هايبر بنده  


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15