المسافرون العرب السياحة في تركيا عطلات افضل المطاعم السعودية دليل المواقع حوامل
ميكساتك افضل سعودي بينج عروض السعودية عروض كافيهات جدة
  المسافر كود خصم نون اسعار الموبايلات اوروبا  
           
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 16
فلسفة ألم
  1. #1
    نبض جديــد الصورة الرمزية ابن الفارض
    تاريخ التسجيل
    06- 2008
    العمر
    38
    المشاركات
    66

    فلسفة ألم

    الأهداء الى / كل من يتنفس ألالم
    .
    .
    .
    الذِّين يضيِّعون مفاتيح منازِلهم فيغيِّرونَها مخطوفي الفؤادِ .. وجلين ،
    خيفَة أنْ يُسرقُوا ..
    لا يُدْركونَ أنَّ السَّارق الحقيقي ، أبداً لا يدخلُ البيوتَ مِنْ أبوابِها ..
    و إنْ تبرَّجَتْ أمامه مفاتيحُ العالم جمعاء !
    .
    .
    فهلَّا أخبَرْتني عنْك ..
    أمازِلْت تغلِق كلّ مساءٍ الأبواب ،
    و تنسى قلبْكَ مفتوحاً كجرح !
    أمازِلْت تُمسك رأسَك بين يديْك ..
    تتكوَّم في الزَّواية كعصفورٍ جريح ،
    بعد أنْ أنهكتك حكاياهُم المضمّخة بالشَّوْقِ و الحنين ،
    في الوقت الذي لا تتهجّأ فيه روحك الهرمة غير الشَّوْكِ و الأنين !
    .
    .
    يا صاحبي لا تصدِّقهم ،
    فلَنْ تسقُط الأحلامُ يوماً بتأويلها !
    كلّ الوجوهِ التِّي غصَّتْ بالخيْبة و كلّ الأحرف التِّي تلاشَتْ قبْل أنْ تفتن المسامع ،
    تخبرني ..
    تُخبرني ، أنَّ الأحلام لا تَسقُط سوى بأصحابها !
    فانظر على أيِّ شيءٍ ستسقط !
    .
    .
    إنَّ حلماً مادَتْ به رياحُ الهجرْ ،
    وَ شوَّهَتْ ما تبقَّى من ملامِحه زوابِع الفقْد ..
    تمرَّغَ بلون الإسْفلتِ و داستَه أحذية تفتحُ فمها للمنفى ،
    إنَّ حلماً كهذا ، عبرَه الرَّاحلِونْ ..
    وحرثة القادمونَ حزناً و حزناً ،
    لم يعُد سوى آنية مشرعةً للتشظِّي ..
    لست تحمِلها سوى ، خائفاً .. و مضطراً !
    .
    .
    هيه أنْت ..
    الأحلامُ لا تسقطُ سوى بأصحابها ،
    و كلّ أولئك الذين أقحموكَ الحلم عنوةً ،
    أقسموا أنَّهم سيتأبَّطُون ذراعك أبداً و لن يضيِّعوكَ وسط الزَّحامْ ..
    ثمّ ها أنْت ترمقهم حسيراً و هُم يركبون الرِّيح هذا المساءْ ،
    مخلِّفين وارءهم الكثيرَ من الوعود و القليل من الوفاء !
    وجثَّة حلمٍ ، لن يعزِّيك فيه أحد !
    .
    .
    هيه أنْت ..
    لا تسمَح لأحبَّتِك أنْ يعدوك يوماً بشيءْ ،
    كيْ لا يتحاشوا حضورك و يجازفوا بالغيابْ !
    ليْس أصعبَ مِنْ أن تعيشْ سوى أنْ تعيشَ على حسابِك !
    فما أصعَب أنْ تدفع ضرائب ابتهاجِك دون أنْ تجعل ممّا عداك القنطرة ،
    لذا ، الآن على الأقَّل ..
    لا تأسَ ..
    كُنْ أنت ، و استمريء حزنك و لُكْ خيبتَك بقليلٍ من تأنٍّ ،
    ثمّ انظر على ماذا ستسقط !
    .
    .
    هيه .. أنْت .. ،
    العابرُون الشِّريان ..
    اللابثون بين منعرجاتِ الذَّاكرة ..
    الرّابضونَ على تخوم القلْب ،
    يطلبونَ جزاءً و شكوراً !
    و إفلاسك يجعلهم يتمادَوْن في الإذلال ..
    زادُك قليل و هُمْ كثر ،
    و الموتُ خدعةً ما عادَتْ تنطلي عليهم !

    .
    .
    يا أنْت ..
    فاضحةٌ هي الحياة حين تمضعك و تبصقك بتقزّز عندَ أوّل منعرج ،
    فهلّا أخبرتني ،
    أما زالتْ مدينتك تضيقُ بخطوتِك !
    هيه ،
    الطُّرق تستنزفك ..
    و الأوطانُ تصفعكْ ،
    شريدٌ .. شريدْ !
    و حين تصلُ إلى ما تريدْ ترميهِ وراء ظهرك بكثيرٍ مِنْ حُنق ،
    ثمّ تغصُّ بالرَّحيل .
    مثلُك يعلم ..
    الأحلامُ لا تسقطُ سوى بأصحابها ،
    و أنْت لا صاحب لك !
    .
    .
    .
    فيا أنْت .. ،
    الرَّاحِلون اليوم ، قادِمُو الأمْس ..
    و القادِمونَ اليوم ، راحِلو الغد !
    و بين قادمٍ و راحل ،
    تشخصُ للعابرين في وهَن ..
    كإشارة مرورٍ ،
    يقِفون عندها جميعاً ،
    و يودُّون لو انمحَيت من الوجود !
    .
    .
    .
    هيه أنْت ..
    كفَّ عنْ تمريغِ جبهتِك في وحل الغفلة ،
    خدعك مكشوفةٌ ككذِب الصِّغار
    هكذا أنْت ،
    حين تعجزُ عن النّجاح ، تودّ لو يفشلُ الآخرون !
    و أنْت تدُرك ،
    أنَّك لا تشعرُ بذاك المقدار من الخزي ..
    ليْس حين يضيعُ ما بين يديك ،
    بل حين تجِدهُ يلتصِق بيدٍ أخرى !

    .
    .
    .
    هيه أنْت ..
    الأحلامُ لا تسقط سوى بأصحابِها ،
    و قلبُ أمِّك يفترشُ التّرابْ ،
    ينتظر أنْ يقلّ عثرتَك ..
    فانظر على ماذا ستسقط !

    .
    .
    .
    ( انتهى )


  2. #2
    "رجل عادي جدا" الصورة الرمزية عاشق السمراء
    تاريخ التسجيل
    05- 2002
    المشاركات
    21,307

    رد: فلسفة ألم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الفارض مشاهدة المشاركة
    الأهداء الى / كل من يتنفس ألالم
    .
    .
    .
    الذِّين يضيِّعون مفاتيح منازِلهم فيغيِّرونَها مخطوفي الفؤادِ .. وجلين ،
    خيفَة أنْ يُسرقُوا ..
    لا يُدْركونَ أنَّ السَّارق الحقيقي ، أبداً لا يدخلُ البيوتَ مِنْ أبوابِها ..
    و إنْ تبرَّجَتْ أمامه مفاتيحُ العالم جمعاء !
    .
    .
    فهلَّا أخبَرْتني عنْك ..
    أمازِلْت تغلِق كلّ مساءٍ الأبواب ،
    و تنسى قلبْكَ مفتوحاً كجرح !
    أمازِلْت تُمسك رأسَك بين يديْك ..
    تتكوَّم في الزَّواية كعصفورٍ جريح ،
    بعد أنْ أنهكتك حكاياهُم المضمّخة بالشَّوْقِ و الحنين ،
    في الوقت الذي لا تتهجّأ فيه روحك الهرمة غير الشَّوْكِ و الأنين !
    .
    .
    يا صاحبي لا تصدِّقهم ،
    فلَنْ تسقُط الأحلامُ يوماً بتأويلها !
    كلّ الوجوهِ التِّي غصَّتْ بالخيْبة و كلّ الأحرف التِّي تلاشَتْ قبْل أنْ تفتن المسامع ،
    تخبرني ..
    تُخبرني ، أنَّ الأحلام لا تَسقُط سوى بأصحابها !
    فانظر على أيِّ شيءٍ ستسقط !
    .
    .
    إنَّ حلماً مادَتْ به رياحُ الهجرْ ،
    وَ شوَّهَتْ ما تبقَّى من ملامِحه زوابِع الفقْد ..
    تمرَّغَ بلون الإسْفلتِ و داستَه أحذية تفتحُ فمها للمنفى ،
    إنَّ حلماً كهذا ، عبرَه الرَّاحلِونْ ..
    وحرثة القادمونَ حزناً و حزناً ،
    لم يعُد سوى آنية مشرعةً للتشظِّي ..
    لست تحمِلها سوى ، خائفاً .. و مضطراً !
    .
    .
    هيه أنْت ..
    الأحلامُ لا تسقطُ سوى بأصحابها ،
    و كلّ أولئك الذين أقحموكَ الحلم عنوةً ،
    أقسموا أنَّهم سيتأبَّطُون ذراعك أبداً و لن يضيِّعوكَ وسط الزَّحامْ ..
    ثمّ ها أنْت ترمقهم حسيراً و هُم يركبون الرِّيح هذا المساءْ ،
    مخلِّفين وارءهم الكثيرَ من الوعود و القليل من الوفاء !
    وجثَّة حلمٍ ، لن يعزِّيك فيه أحد !
    .
    .
    هيه أنْت ..
    لا تسمَح لأحبَّتِك أنْ يعدوك يوماً بشيءْ ،
    كيْ لا يتحاشوا حضورك و يجازفوا بالغيابْ !
    ليْس أصعبَ مِنْ أن تعيشْ سوى أنْ تعيشَ على حسابِك !
    فما أصعَب أنْ تدفع ضرائب ابتهاجِك دون أنْ تجعل ممّا عداك القنطرة ،
    لذا ، الآن على الأقَّل ..
    لا تأسَ ..
    كُنْ أنت ، و استمريء حزنك و لُكْ خيبتَك بقليلٍ من تأنٍّ ،
    ثمّ انظر على ماذا ستسقط !
    .
    .
    هيه .. أنْت .. ،
    العابرُون الشِّريان ..
    اللابثون بين منعرجاتِ الذَّاكرة ..
    الرّابضونَ على تخوم القلْب ،
    يطلبونَ جزاءً و شكوراً !
    و إفلاسك يجعلهم يتمادَوْن في الإذلال ..
    زادُك قليل و هُمْ كثر ،
    و الموتُ خدعةً ما عادَتْ تنطلي عليهم !

    .
    .
    يا أنْت ..
    فاضحةٌ هي الحياة حين تمضعك و تبصقك بتقزّز عندَ أوّل منعرج ،
    فهلّا أخبرتني ،
    أما زالتْ مدينتك تضيقُ بخطوتِك !
    هيه ،
    الطُّرق تستنزفك ..
    و الأوطانُ تصفعكْ ،
    شريدٌ .. شريدْ !
    و حين تصلُ إلى ما تريدْ ترميهِ وراء ظهرك بكثيرٍ مِنْ حُنق ،
    ثمّ تغصُّ بالرَّحيل .
    مثلُك يعلم ..
    الأحلامُ لا تسقطُ سوى بأصحابها ،
    و أنْت لا صاحب لك !
    .
    .
    .
    فيا أنْت .. ،
    الرَّاحِلون اليوم ، قادِمُو الأمْس ..
    و القادِمونَ اليوم ، راحِلو الغد !
    و بين قادمٍ و راحل ،
    تشخصُ للعابرين في وهَن ..
    كإشارة مرورٍ ،
    يقِفون عندها جميعاً ،
    و يودُّون لو انمحَيت من الوجود !
    .
    .
    .
    هيه أنْت ..
    كفَّ عنْ تمريغِ جبهتِك في وحل الغفلة ،
    خدعك مكشوفةٌ ككذِب الصِّغار
    هكذا أنْت ،
    حين تعجزُ عن النّجاح ، تودّ لو يفشلُ الآخرون !
    و أنْت تدُرك ،
    أنَّك لا تشعرُ بذاك المقدار من الخزي ..
    ليْس حين يضيعُ ما بين يديك ،
    بل حين تجِدهُ يلتصِق بيدٍ أخرى !

    .
    .
    .
    هيه أنْت ..
    الأحلامُ لا تسقط سوى بأصحابِها ،
    و قلبُ أمِّك يفترشُ التّرابْ ،
    ينتظر أنْ يقلّ عثرتَك ..
    فانظر على ماذا ستسقط !

    .
    .
    .
    ( انتهى )
    (( مساء جميل !! ))

    ابن الفارض ..

    للحرف معك متعة ..
    وللاسلوب المتجدد ترى ابداع الفِطرهْ ..
    ........ دعني استمتع اكثر
    فالاستفادة تأتي قطرة .. قطره !!


    ............................ تقديري !!

  3. #3
    نبض مبــدع الصورة الرمزية هُمى الروح
    تاريخ التسجيل
    06- 2006
    المشاركات
    2,886

    رد: فلسفة ألم

    أن تهديني هواء عنوانه الألم يا صاحبي


    فـ / أنت تقرأني .. وتكتبني ..!


    :


    ضائعة في متاهة العابرين


    أخفي مفاتيح الوجع في مساماتِ جلدي ..!


    :


    لا تسألني يا صاحبي عن إهداء سطرته بـ / اسمي ..!


    فـ / كلِّ مساء أحكم إغلاق أبواب المقل


    وقلبي طائر جريح ينزف خلف زجاج صمتي ..!


    بعد أن أشلتني قصص الميلاد


    وأتعبتني حكاوي العشق


    ولا تتجشأ روحي غير مدن هاربة من دمي ..!


    :


    عندما يكثر الطرّق على الحديد الساخن فـ / إنه يلين..!


    يا صاحبي .. هكذا كانت أكاذيبهم


    وهي تطرق على وجعي


    فـ / أقع في شباكهم ..


    سمكة تتنفس هواء اليابسة .. فـ / تنفق ..!


    :


    مشوهة بـ / أحلام كابوسية


    ترسمني فتاة قبيحة المنظر


    تصارع أيادي الضياع


    وتسقط على قراميد التشرد


    :


    أضاجع أحلام دون هوية


    تقبلّني قبلات مشبعة بـ / الوجعِ


    تجرني أحقادهم في حلبة الوهم


    وجمهور مزيف يشجع لوائح كاذبة بهم


    :


    كل الوعود الهاربة من ألسنتهم كاذبة


    يصدقها قلبي المتألم يا صاحبي


    هم من ركلوني في مرمى الوحدة


    وفريق حارسه ألد الأعداء


    لأكون الخاسرة وأسقط في ضياع جديد


    :


    يا صاحبي .. الحياة مشبعة بـ / المفاجآت


    الملوثة بـ / غبار الراحلين الساكنين في حفرِ الغياب


    ونوم الثعالب ما عاد يغريهم للاقتراب مني ..!


    :


    يا أنا .. يا صاحبي .. يا حزني ..


    يتقيأ النزف حروف اسمي


    فـ / أتمرغ في بصاق العابرين


    خمسة حروف نتنة الرائحة حروف اسمي


    مضغتها عجوز وبصقتها على جبهتي


    وطن بلا هوية


    مشردة لا صاحب لي ..!


    :


    أنسخ آثار الراحلون اليوم


    أصفع الحياة بـ / حقيقة وهن الانتظار


    والتلاشي المحتوم لـ / آثار لا تعود..!


    :


    أقنعة كذبي شفافة تحكي فشل اندماجي في هذه الحياة


    وأحلام ضائعة تتساقط

    على أضرحة قبور التشرد ..!
    \
    /
    \

    ومساء الزهر
    تعزف الوجع بـ / وجع يطربني
    ويداعب عيناي

    أحتاج لـ / هذا العزف يا صاحبي
    لـ / تتحرك أصابعي بـ / العزف على وجعي

    سوف تكثر مجلدات الألم
    عندما ننصهر في لحنه

    ابن الفارض .. حرفك ليس بـ / السهل ..؟
    حرف له وزنه وكيانه وأبعاده الكبيرة
    يسكب لنا مدرسة بـ / أكملها




    شكراً لـ / حرفك


    تقديري الكبير لك

  4. #4
    نبض جديــد الصورة الرمزية ابن الفارض
    تاريخ التسجيل
    06- 2008
    العمر
    38
    المشاركات
    66

    رد: فلسفة ألم

    عاشق السمراء
    حيَّاك الرَّحمن يا أخِي الكريم
    سررتُ بمرُورك الجميلِ من هُنا و لَو أنَّك أحرجتني و الله
    فكثيرٌ جداً ما منحتني إيَّاه و قلَمي ..!

    أكرّر شديد امتناني يا أيُّها الكرِيم
    معَ تمنياتِي لكَ بأن يديمَك الله بكلِّ خير أنتَ و مَن تُحبّ
    معَ أصدقِ الدَّعوات

  5. #5
    نبض جديــد الصورة الرمزية ابن الفارض
    تاريخ التسجيل
    06- 2008
    العمر
    38
    المشاركات
    66

    رد: فلسفة ألم

    هٌمى الروح
    متيّقنٌ أنَّ الحُزنَ أجدى مِن لحظاتِ السّعادةِ المزيّفة و المنمّقةِ بكلماتِ الحبّ المزوّقة و المُستهلكة !
    الحُزن يعلّمنا الكثير و يأخذُ بيدِنا أكثر و لا أَدْرِي لَمَ ننقُم عليهِ كلّ حين !
    تعرفينَ يا غالية ما الموجعُ أكثر !
    هُو حينَ يبتسِمُ مَنْ كانَ سببَ أوجاعنا بيننا نقارعُ الألَم كؤوسَ الخيبة ...!

    ايّاً كان و ايّاً يكن ؛ دعكِ مِنْ كلِّ ما مضى
    مرُوركَ كانَ ذا رونقٍ و شذى خاصّ

    عاجز و اللهِ عن الإتيانِ بردٍّ يوفي جمالَ هذا المرُور و بلاغة تِلكَ المعانِي
    شكراً جزيلاً على قراءتِكِ الحكيمة التِّي تفضّلتِ بها على أسطرِي و على رأيكِ الكريم جداً
    لازلتُ أزجُّ لنقاءِ روحكِ أعطرَ التّحايا و أزكاها

    دُمتِ في حفظِ البارِي و أمانِه
    و كوُنْي بكلِّ خير و سـعادة دوماً


  6. #6
    نبض جديــد الصورة الرمزية دلع ksa
    تاريخ التسجيل
    04- 2008
    المشاركات
    1

    رد: فلسفة ألم

    لن اقول عزف وانما ((( نزف ))) منفرد
    وايد حلوه الكلمات والاسلوب
    تقبل تقديري واعجابي بمخطوطتك الرائعه ابن الفارض

  7. #7
    نبض مبــدع الصورة الرمزية الاصايل انثى
    تاريخ التسجيل
    11- 2007
    المشاركات
    2,396

    رد: فلسفة ألم

    أنَّ الأحلام لا تَسقُط سوى بأصحابها !
    فانظر على أيِّ شيءٍ ستسقط !

    ابن فارض
    فاضلي ...
    ليس مجرد حبر تنثره هنا
    فأنت تحفر بحرفك في وقع قلبي
    لا تبتعد
    فأنا من أشد المعجبات بحرفك

  8. #8
    نبض كاتـــب الصورة الرمزية أمل الحياة
    تاريخ التسجيل
    02- 2003
    المشاركات
    851

    رد: فلسفة ألم

    فلسفة حرف .. من عمق الألم ..
    نعم / هي هكذا ... نرسمها ..
    ويستنزف دمائنا بتلذذ ................. ذلك الألم الموجع ..
    نحلم .. ونصارع الوجود ..
    نرسو .. بأوهام شواطئنا ..
    فتكون أرواحنا .. هي مجرد مراكب .. ضائعة ...
    نجدد العهد ... ونتضرع لله سبحانه ..
    ونعود من جديد ..
    بنفس المكان ......... وبغير الزمان ...
    أين نحن ؟!.... في مخاض من رحم الحياة ...!!

    ابن الفارض ....
    حرفك نابض .. بالحياة ..
    أستمعت برغم الألم .. في تنوع أسلوبك المتألق ..
    تحية عطرة ..

  9. #9
    نبض جديــد الصورة الرمزية ابن الفارض
    تاريخ التسجيل
    06- 2008
    العمر
    38
    المشاركات
    66

    رد: فلسفة ألم

    دلع ksa
    أحيانا بل أحايين كثِيرة لا نشعُر أنّ أحرفنا أدّت واجِبها في الصّراخ بِنا كمَا ينبغِي !
    مرور يُسعدني
    شكرا لكِـ
    تحية عميقَة

  10. #10
    نبض جديــد الصورة الرمزية ابن الفارض
    تاريخ التسجيل
    06- 2008
    العمر
    38
    المشاركات
    66

    رد: فلسفة ألم

    الاصايل انثى
    كنتُ مرةً هنا يا غالية قرّرتُ ـ في ردٍ لي على أحدِ الأحبة ـ أنْ أصومَ عنِ ارتكابِ الحُزن قبلَ أشهرٍ عديدة .
    ما كنتُ أدرِي أنّه لا ينتظرُ منِّي إذناً بالحضورِ أوْ الغياب أوْ يستجدي حبِّي و ينأى عنْ كرهي !
    ما كنتُ أعلَم أنّه لا يتقنُ دقَّ الأبوابِ أوْ كفكفة الأدمع ككلِّ تلكَ الأشياءِ التي شطبتُ عليها سابقاً
    دائماً مروركِ يأتِي كما نسمةٍ تتهادى من أجلها أوراقُ الذاكرة
    الأحلامُ فحكاياها لا تنتِه ؛ تنتظرُ منِّي عمراً جديداً لأكملها
    و أنَا كما تعلمين لا أملكُ غيرَ عمرٍ واحد بالكادِ يكفي لاستيعابِ خيباتِي
    تباً للأحلامِ لا غير هذا ما أستطيعه في الوقتِ الرّاهِن !
    و هذهِ الرّوحُ التي تحملين كلُّ أملِي أنْ تعهديها بالنّقاءِ كما هيَ دوماً
    سعدتُ بأنْ شاركتني ما كُتب

    كوني بخير و دومي عليه !


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

  عروض رمضان عروض العثيم عروض بنده عروض هايبر بنده  


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15