افضل موقع مفهرس عطلات صالون رواتب السعودية
ميكساتك المسافرون العرب كافيهات الرياض كافيهات جدة المسافرون الى اوروبا
حوامل المسافر  سي إم تريدينج عجوة المدينة اوروبا
برونزية محتويات افضل مطاعم الخبر افضل فنادق استعلام
نشرات المثالي مخزن موقع تثقف مقالاتي
دليل الهاتف السعودي مطاعم دبي مطاعم السعودية مطاعم الكويت عرب بوكس
    عطار العرب    

النتائج 1 إلى 10 من 10
المجلة الثقافية (العدد 1) .. يمنع الرد
  1. #1
    عضو شرف الصورة الرمزية Omani princess
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    2,564

    المجلة الثقافية (العدد 1) .. يمنع الرد

    فن التعامل و الإتيكيت وجهان لعملة واحدة

    ما أجمل النظام وما أروعه في داخل الأسرة والمدرسة والمصنع والمسجد والشارع، وما أقبح الفوضى وما أفظعها في البيت والمدرسة والنادي والشوارع. ومن مهام الأنبياء العظيمة التي خصهم الله تعالى بها: تعليم الناس مكارم الأخلاق.

    ويطلق بعض الناس على الفضائل ومحاسن الأخلاق لفظ الإتيكيت، ومن يطبق هذه القواعد فإنه شخص عالم بالإتيكيت وأصوله، ومن يخالف هذه اللوائح يسمى شحصاً جاهلاً بالإتيكيت وفنونه.

    إن التعامل مع الناس فن من أهم الفنون نظراً لاختلاف طباعهم، فليس من السهل أبداً أن تحوز على احترام وتقدير الآخرين؛ وفي المقابل من السهل جداً أن تخسر كل ذلك، وكما يقال الهدم دائماً أسهل من البناء، فإن استطعت توفير بناء جيد من حسن التعامل فإن هذا سيسعدك أنت في المقام الأول لأنك ستشعر بحب الناس لك وحرصهم على مخالطتك، ويسعد من تخالط ويشعرهم بمتعة التعامل معك.

    وعليه ينبغي أن تحتل قواعد التعامل مع الآخرين أو ما يسمى اصطلاحاً بأسس الإتيكيت مكاناً مميزاً بين اهتمامات الأفراد، لأن التعاملات المتحضرة تعطي مناخاً طيباً للمحادثات واللقاءات، وتجعل الحوارات تسير بشكلها اللائق دون عصبية أو انفعالات خاصة في ظل تزايد الاحتكاك والتعامل بين مختلف المجتمعات والأمم، وهو ما يحتم على أي شخص يريد لنفسه أن ينسجم مع عالمه المعاصر أن يعرف كيف يتعامل مع الآخرين، وكيف يكون كيِّساً في علاقاته، فطناً في آرائه، مراعياً لجميع المشاعر، مجاملاً دون تملق رقيقاً دون امتهان.

    يستمد الإتيكيت عناصره من تراث الأمم والشعوب، وتمتد جذوره إلى تقاليد وقيم أصيلة عميقة في كيان المجتمعات المختلفة، يرجع أفضلها إلى أصول دينية، وتسير في مجملها على خط مواز لمكارم الأخلاق وحميد الصفات، وتهدف كلها إلى تقوية العلاقات العامة، وسيادة المودة والانسجام بين الناس. وإنه وإن كان للجماعات المختلفة نماذج معاملات تختلف في بعض التفاصيل وطرق الأداء، إلا أن فن الإتيكيت هو لغة المعاملة الراقية، المتفق عليها عالمياَ، خاصة في محافل المال والأعمال والسياسة والفنون والرياضة.حتى أصبح اتباع قواعد الإتيكيت مظهراً من مظاهر التمدن والرقي، وضرورة مهمة لمن يتعاملون مع الأجانب، أو يسافرون إلى الخارج.

    منقول من: http://www.6abib.com/ask/archive/index.php?t-11297.html

  2. #2
    عضو شرف الصورة الرمزية Omani princess
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    2,564

    حسن التعامـل مــع الآخرين من روح الإسـلام

    السـلام عليكم ورحمة الله وبـــــركاته

    مـــــــســاء الـــــورد :


    حسن التعامل مع الآخرين من روح الإسلام :

    كثيراً ما تتردد كلمة الإتيكيت على ألسنة الكثيرين من الشباب والشابات حيث أنهم لم يفهموا المعنى

    الحقيقي لهذه الكلمة. فقد يظنوا أن الإتيكيت هو أن نقلد الغرب بذوقهم وتصرفاتهم وحديثهم،

    فجذبنا أسلوبهم وغرنا تعاملهم ونسينا أن الذوق كل الذوق ينبع من أساس الإسلام وروح الإسلام،

    وأن النبي صلوات الله عليه جاء بالإسلام فخلص البشرية ونقلها نقلة عظيمة من فوضى إلى نظام

    ومن عدم مراعاة لشعور ولا لإحساس إلى أدب وذوق رفيع؛ فتعلم المسلمون الذوق والأدب من

    الإسلام ثم جاء الغرب لينسبه إلى حضارته!

    فالإسلام هو الذوق وهو الأدب وهو الرقي فهو يتناول كل مظاهر الحياة.

    ومن تربى على الذوق قد يظن أن أصله من حضارة الغرب لكنه نسي أنه تربى على الذوق

    كمستحضر ولم يترب عليه كخلق إسلامي لذلك عليه أن يراجع حساباته ويدقق فيها جيدا.

    وأول ما نبدأ به هو الذوق مع الوالدين ونرجو أن لا تلتبس عليك الأمور فالقصد هنا ليس البر

    وإنما الذوق في التعامل حيث المطلوب هو البر أولاً ثم الذوق ثانيا وهو يعتبر التفنن في التعامل مع

    الوالدين بأسمى وأروع ذوق.

    فمن الذوق أن تجيب أمك مبتسما ملاطفا وأن تحدث أباك وأنت تشعره بأنه هو سيد الموقف، وإذا

    حدثك تنظر إلى وجهه ولا تنشغل عنه وإذا جلست مع والديك إلى الطعام ألا تأكل قبلهما، وأن تقدم

    لهما الطعام بيديك وتفضلهما بطيب الطعام على نفسك. ومن الذوق مع الوالدين أن تجاملهما دون

    معصية وأن تمدح ما يفعلان حتى لو تعارض مع رغباتك.

    في الحقيقة إذا أردنا أن نتحدث عن الذوق بكل تفاصيله لما انتهينا لذلك سنبدي لك المثاليات الهامة

    التي عليك أن تقتدي بها بالرسول الحبيب محمد صلوات الله وسلامه عليه. وإننا لنرجو أن يصل

    إليك المعنى المرجو بأن الذوق قيمة لا تنفصل عن قيم الإسلام وإنها خلق إسلامي لا يكمل خلقنا

    إلاّ به.

    لقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا قام الليل لا يزعج النائم أثناء عبادته وإنما كان يؤنس

    اليقظان، كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يطرق باب بيته قبل الدخول إليه، وكان الرسول

    صلى الله عليه وسلم ضحاكاً في بيته، تقول زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم: " كان النبي

    صلى الله عليه وسلم في بيته هاشاً، باشاً وكان ضحاكاً في بيته، وكان يجلس معنا يحدثنا ونحدثه

    فإذا أذّن للصلاة كأنه لا يعرفنا ولا نعرفه ".

    كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم صاحب ذوق رفيع في فن التعامل مع المرأة، يقول صلى الله

    عليه وسلم: " إنّ أعظم الصدقة لقمة يضعها الرجل في فم زوجته "، فيا له من ذوق رفيع ويا له

    من دين عظيم يتناول كل مظاهر الحياة بكل ذوق وعفة ورقي جاء به سيد الخلق وحبيب الحق

    صلوات الله عليه قبل أربعة عشر قرناً ليقول لكل من ينعق بالحرية والتقدم والرقي والمساواة أن

    هذا كله ينبع من أساس الإسلام وروح الإسلام.

    أما الذوق خارج الأسرة فيكون في المشي في الطريق بأدب. يقول تبارك وتعالى: " وعباد الرحمن

    الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما "، ومن وصايا لقمان لابنه

    وهو يعظه: "ولا تصعّر خدّك للناس ولا تمشِ في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور ".

    فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مشى أسرع دون الجري، فالرسول صلى الله عليه وسلم

    يعلمنا ألاّ نتسكع في مشيتنا وأن نحافظ على الذوق في الطرقات. وناهيك اليوم عمّا يحصل في

    الطرقات من هدر للأخلاق والذوقيات حيث يجلس بعضهم في الطرقات يؤذون المارّة بكلامهم

    وتصرفاتهم فيستغيبون هذا وينمّون على هذا ويشتمون ذاك ! لا بل قد تتعدى قلة أخلاقهم وقلة

    ذوقهم إلى النساء المارات في الطرقات.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إياكم والجلوس في الطرقات " قالوا يا رسول الله ما لنا من

    مجالسنا بدّ نتحدث فيها، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " فإذا أبيتم إلاّ المجلس فأعطوا

    الطريق حقه " قالوا وما حق الطريق يا رسول الله ؟ قال: " غض النظر وكف الأذى ورد السلام

    والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر".


  3. #3
    عضو شرف الصورة الرمزية Omani princess
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    2,564

    القـــــــواعــد الذهبيــه في كيفيـة التعــامل مع الآخرين



    السلام عليكم ورحمة الله وبركـــاته

    مســــــــاء الخير // واتمنى القواعد الذهبيه تفيدكم // أخليكم معهــا:

    القواعد الذهبية في كيفية التعامل مع الآخرين

    إذا فكرنا في العلاقات الإنسانية التي تربط البشر ببعضهم البعض، سنجد غياب الكثير من القيم، مما حول النفوس إلى كائنات ضارية نتعارك معها كل يوم بل كل ساعة. لكل إنسان جانبان أحداهما يستحق النقد والآخر يستحق المدح.

    فكيف تستطيع تحقيق السعادة لنفسك في تعاملك مع الآخرين وإصدار أحكامك عليهم ؟
    لابد من أن تتحلى أنت بهذه الصفات لكي تستطيع التعامل مع جميع النماذج على جد سواء، فأنت فقط الذي بوسعك تحقيق ميزان السعادة والرخاء.

    1- الموضوعية:
    ومعنى ذلك أن تنقد نفسك قبل نقدك للآخرين بالإضافة إلى تقبل نقد الآخرين لك، ويقصد هنا النقد الإيجابي وليس النقد السلبي القائم على المصالح الشخصية.

    2- المرونة:
    المرونة والحياد وعدم الانحياز هي كلمات مرادفة لبعضها البعض تظهر هذه المرادفات بوضوح في تعاملاتنا وعلاقاتنا في محيط الأسرة والعمل ويكون الانحياز مطلوبا ً وحاجة ملحة في الحق وإنجاز الأعمال وأدائها، أو لموضوع عندما تكون إيجابياته أكثر من سلبياته.

    3- التواضع:
    اعرف حدود قدراتك و إمكاناتك، لا تغتر ولا تتعالى على من هم حولك واجعل الكلمة الطيبة دائماً ضمن قاموسك اللغوي الذي تستخدم مصطلحاته في حوارك مع الآخرين.

    4- الصبر والمثابرة:
    إذا كان هناك أشخاص مشاغبين يحاصرونك بالمضايقات عليك بالتحلي بالصبر والمثابرة والمحاولة في كل مرة تفشل فيها عند التعامل معهم حتى يتغيروا وتكيفهم حسبما تريد لكي تصل إلى نتيجة.

    5- سعة الأفق:
    لا تتعصب لرأيك بل كن على استعداد لتغييره أو التخلي عنه إذا دعت الحاجة لذلك. لا تقبل أي شيء على أنه نتيجة نهائية وحتمية بل قابلة للمناقشة والتغيير. تعلم كيف تعارض وكيف تؤيد كل حسب الموقف.

    6- العقلانية:
    عدم الخضوع للمشاعر الذاتية، لابد وأن يكون هناك تفسيرات وأعذار مقبولة لكل فعل يقوم به الإنسان تجاه غيره.

    فسعادتك المنشودة لا تكمن في الجفاء والكراهية وإنما في العطاء والحب للآخرين بلا حدود.




    رابط الموضوع : http://www.6abib.com/ask/archive/index.php?t-11299.html

  4. #4
    عضو شرف الصورة الرمزية Omani princess
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    2,564

    تقـــــــــدير الذات


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    صباحكم ورد .........

    أترككم مع تقدير الذات




    تعرف على قوتك

    إن من نعم الله على العبد أن يهبه المقدرة على معرفة ذاته وقوتها، والقدرة على وضعها في الموضع اللائق بها، إذ أن جهل الإنسان نفسه وعدم معرفته بقدراته يجعله يقيم ذاته تقيما خاطئا، فإما أن يعطيها أكثر مما تستحق فيثقل كاهلها، وإما أن يزدري ذاته ويقلل من قيمتها فيسقط نفسه. فالشعور السيء عن النفس له تأثير كبير في تدمير الإيجابيات التي يملكها الشخص، فالمشاعر والأحاسيس التي نملكها تجاه أنفسنا هي التي تكسبنا الشخصية القوية المتميزة أو تجعلنا سلبيين خاملين.

    قوة النفس

    إن حقيقة الاحترام والتقدير تنبع من قوة النفس؛ إذ أن الحياة لا تأتي كما نريد، فالشخص الذي يعتمد على الآخرين في تقدير ذاته وتقييم قوته قد يفقد يوما هذه العوامل الخارجية التي يستمد منها قيمته وتقديره، وبالتالي يفقد معها قوته؛ لذا لا بد أن يكون الشعور بالتقدير ينبعث من ذاتك وليس من مصدر خارجي يمنح لك. والاختبار الحق لتقدير قوتنا هو أن نفقد كل ما نملك، وتأتي كل الأمور خلاف ما نريد، ومع ذلك لا نزال نحب أنفسنا ونقدرها، ونعتقد أننا لا زلنا محبوبين من قبل الآخرين. فلو اخترنا لأنفسنا التقدير وأكسبناها الاحترام؛ فإننا اخترنا لها الطريق المحفز لبناء التقدير الذاتي.

    ما معنى تقدير قوتك ؟

    عندما نتكلم عن التقدير الذاتي، فإنه يقصد به الأشخاص الذين لديهم شعور جيد حول أنفسهم. وهناك كثير من التعريفات لتقدير القوة، والتي تشترك في طريقة معاملتك لنفسك واحترامها، فهو مجموعة من القيم والتفكيرات والمشاعر التي نملكها حول أنفسنا. فيعود مصطلح التقدير الذاتي إلى مقدار رؤيتك لنفسك، وكيف تشعر اتجاهها.

    العلاقة بين تقييم قوتك والنجاح

    عندما نتكلم عن التقدير الذاتي، فإنه يقصد به الأشخاص الذين لديهم شعور جيد حول أنفسهم. وهناك كثير من التعريفات لتقدير القوة، والتي تشترك في طريقة معاملتك لنفسك واحترامها، فهو مجموعة من القيم والتفكيرات والمشاعر التي نملكها حول أنفسنا. فيعود مصطلح التقدير الذاتي إلى مقدار رؤيتك لنفسك، وكيف تشعر اتجاهها.

    صفات الواثقين في ذواتهم

    عندما نتكلم عن التقدير الذاتي، فإنه يقصد به الأشخاص الذين لديهم شعور جيد حول أنفسهم. وهناك كثير من التعريفات لتقدير القوة، والتي تشترك في طريقة معاملتك لنفسك واحترامها، فهو مجموعة من القيم والتفكيرات والمشاعر التي نملكها حول أنفسنا. فيعود مصطلح التقدير الذاتي إلى مقدار رؤيتك لنفسك، وكيف تشعر اتجاهها.

    طرق تنمية تقدير الذات

    يؤثر تقديرك لذاتك في أسلوب حياتك، وطريقة تفكيرك، وفي عملك، وفي مشاعرك نحو الآخرين، وفي نجاحك وإنجاز أهدافك في الحياة، فمع احترامك وتقديرك لذاتك تزداد الفاعلية والإنتاجية، فلا تجعل إخفاقات الماضي تؤثر عليك فتقودك للوراء أو تقيدك عن السير قدما، انس عثرات الماضي، واجعل ماضيك سراجا يمدك بالتجارب والخبرة في كيفية التعامل مع القضايا والأحداث، إذ يعتمد مستوى تقديرك لذاتك على تجاربك الفردية.
    وهذه بعض الطرق الفعالة والتي تساعدنا على بناء أنفسنا إذا نحن استخدمناها. ومن المهم أن نعرف أننا نستطيع أن نختار الطريق الذي نشعر معه بالثقة، ونستطيع من خلاله أن نعبر عن ذاتنا والذي بنيته وأسه مشاعرنا.

    كن إيجابيا

    يؤثر تقديرك لذاتك في أسلوب حياتك، وطريقة تفكيرك، وفي عملك، وفي مشاعرك نحو الآخرين، وفي نجاحك وإنجاز أهدافك في الحياة، فمع احترامك وتقديرك لذاتك تزداد الفاعلية والإنتاجية، فلا تجعل إخفاقات الماضي تؤثر عليك فتقودك للوراء أو تقيدك عن السير قدما، انس عثرات الماضي، واجعل ماضيك سراجا يمدك بالتجارب والخبرة في كيفية التعامل مع القضايا والأحداث، إذ يعتمد مستوى تقديرك لذاتك على تجاربك الفردية.
    وهذه بعض الطرق الفعالة والتي تساعدنا على بناء أنفسنا إذا نحن استخدمناها. ومن المهم أن نعرف أننا نستطيع أن نختار الطريق الذي نشعر معه بالثقة، ونستطيع من خلاله أن نعبر عن ذاتنا والذي بنيته وأسه مشاعرنا.

    اكتب ما تريد تحقيقه

    اكتب ما تريد تحقيقه ، وضع الأهداف لتحقيق ما دونت، واجعل هنا وقتا كاف لتحقيق هذه الأهداف، وهنا ملحظ ضروري لا بد من ذكره، وهو الحذر من التثبيط واليأس عند الإخفاق في محاولة تحقيق الأهداف، فلا شك أن الإنجازات الرائعة سبقها إخفاقات عديدة، فقط استمر لتحقيق هدفك مع معاودة الكرة عند حدوث الفشل، استعن بالله ولا تعجز ، فالعجز والخور ليسا من صفات النفوس الأبية ذات الهمم العالية.
    المراجعة المستمرة للوسائل المستخدمة لتحقيق هذه الأهداف، فهل هذه الوسائل مناسبة وملائمة لإنجاز الهدف؟ أعد مراجعة أهدافك من فترة إلى أخرى لترى هل حقا يمكن إنجازها، أما أنها غير منطقية وغير واقعية، أو لا يمكن تحقيقها في الوقت الحاضر فترجأ إلى وقت لاحق، يمكنك عرض أهدافك على أحد المقربين لديك، والذي تثق في مصداقيته وعلميته، فتطلب منه المشاركة في كيفية تحقيق هذه الأهداف، والاستفادة من تجارب الآخرين توفر لك الوقت والجهد. وهنا لا تنس أن تكافئ نفسك عند تحقيق هدف معين، وأكبر مكافئة تمنحها لنفسك هي الثقة بأنك قادر على الإنجاز وتحقيق أشياء جيدة، اجعل تحقيق هذا الهدف يزيدك ثقة بنفسك.

    منقول من رابط الموضوع : http://www.6abib.com/ask/archive/index.php?t-37457.html

  5. #5
    عضو شرف الصورة الرمزية Omani princess
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    2,564

    اتيكيت التعامل بين الزوجين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتـه

    صبــاح مشرق ورائع أتــمناه لكم بحفظ المولى //

    وأن قرأتم في المــساء لكم أحلى شذى من زهر النرجس ... مساكمـ الله بالخير

    أتركـكم مع //

    إتيكيت التعامل بين الزوجين

    كثيراً ما يراعي كل إنسان مشاعر الطرف الآخر الغريب عنه، حتى يكتسب ثقته واحترامه وتقديره، لكن لماذا نحرص على تطبيق قواعد وأصول الإتيكيت مع الآخرين ولا نطبقها مع أهل بيتنا وأقرب المقربين لنا؟ إذ نحن غالباً لا نلقي بالاً لطريقة تعاملنا مع إنسان عزيز علينا، يعيش بيننا. ولماذا نحرص على ألا نجرح مشاعر الآخرين ونبالغ في الاهتمام بهم ولا نلقي بالا لطريقة تعاملنا مع شريك الحياة فنجرح مشاعره بقصد أو بغير قصد ولا نحاول الاعتذار له؟ هل لأننا نفترض فيه أن يتفهم وأن يسامح؟ أم لأننا نعتقد أن أصول الإتيكيت تطبق فقط حين نتعامل مع الغرباء، أما الجفاء والغلظة وقلة الذوق تستعمل مع الأقرباء

    إن تحقيق السعادة الزوجية يتطلب مراعاة الاحترام المتبادل ومراعاة مشاعر الطرف الآخر‏.‏ لذلك يجب على كل زوجين في بداية حياتهما الزوجية الاتفاق على مجموعة من القواعد تكتب في شكل وثيقة أو اتفاق يشمل كل ما تثري به الحياة وذلك ليحترم كل شريك شريكه ويشعر بقيمته‏,‏ وليكن هناك نوع من الجزاء أو التأديب للمخالف مثل خصام يوم أو اثنين أو الاعتذار لمن أخطأ في حق الآخر أو دفع مبلغ من المال للإرضاء يوضع في صندوق وفي نهاية كل شهر يفرغ الصندوق ويستفاد من النقود الموجودة فيه لعشاء الزوجين في الخارج‏.‏

    ومن قواعد الأخلاق التي يحث عليها الإسلام وأصحاب العقول المستنيرة والتي يسميها البعض إتيكيتاً:

    -‏ قبل الدخول إلى الغرفة يجب طرق الباب أو الاستئذان‏.‏
    - عند الدخول إلى البيت أو الغرفة أو السيارة نلقي السلام.
    - الخروج من الغرفة نسأل من فيها: هل يريد شيئاً قبل الانصراف؟
    - عندما نقلب شيئاً أو نغير موضعه مما يخص شريكنا نعيده إلى وضعه الأول.
    ‏-‏ لا نقرأ خطابا أو ورقة لا تخصنا.
    ‏-‏ إذا أخطأ أحدنا في حق الآخر فليعتذر له بدون خجل‏.
    -‏ إذا اعتذر المخطئ فليقبل الآخر اعتذاره بدون الإكثار في اللوم.
    ‏-‏ الحديث يجب أن يكون هادئا بعيدا عن السباب أو استخدام ألفاظ خارجة‏.
    ‏ ‏-‏ احترام هوايات الطرف الآخر وتقديرها وعدم الإقلال من شأنها‏.
    ‏ ‏-‏ لا تقابل عصبية أحدنا واندفاعه بعصبية مماثلة‏.
    ‏ ‏-‏ لا داعي لخلق المشكلات والنبش في الماضي أثناء كل خلاف أو مناقشة‏.
    ‏ ‏-‏ تقسيم العمل بينكما‏,‏ ويؤدي كل طرف المطلوب منه من تلقاء نفسه‏.
    ‏ ‏-‏ عدم الكذب مهما يكن الأمر أو الخطأ فالكذب أبو الخطايا‏,‏ فقل الحق ولو كان مراً، لكن بطريقة لطيفة غير جارحة.
    ‏ ‏-‏ التسامح والعفو عند المقدرة‏.
    - الحديث بيننا يجب أن يكون هادئاً ومحترماً، وليس فيه سباب.
    - نقول الحق ولو كان مراً، ولكن بطريقة لطيفة غير جارحة.
    - من يحتاج إلى نصيحة، نقدمها له بحب وبلا تعالٍ.
    عندما يفرح أحدنا فليفرح الآخر، وإذا بكى أحدنا فليحزن الثاني معه.
    - إذا حلّت مناسبة سعيدة لأحدنا فلنشارك جميعاً فيها دون اعتذار.
    - إذا عجز أحدنا عن أداء مهمة واحتاج للعون فلنعاونه دون إبطاء.
    - التسامح والعفو عند المقدرة من شيم الأكرمين.
    - فلنقسم العمل فيما بيننا، وليؤد كل منا ما عليه، قبل أن يطلب ما له.
    - ولا يكذّب أحدنا الآخر إذا تحدث أمام الناس، وروى قصة شاهدناها معاً فنقص منها شيئاً أو زاد، بل ندعه يكملها كما أراد.
    - فليجب كل منا لزوجه ما يحبه لنفسه وليعمل على راحته قدر استطاعته.
    - الصبر على الشدائد عبادة، وشكر الله دوماً واجب.
    - الصلاة عماد الدين، والثقة بالله هي أساس النجاح واليقين
    - فلينادِ كل منا صاحبه بلقب يحبه، ولا يرفع الكلفة في الحوار والمزاح سراً أو جهراً

    رابط الموضوع: اتيكيت التعامل بين الزوجين [الأرشيف] - منتديات طبيب دوت كوم

  6. #6
    عضو شرف الصورة الرمزية Omani princess
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    2,564

    التــــــغـيير (( تغيير العلاقات ))

    الـــــسـلام عليكمورحــمـة الله وبركــاته

    مـــــسـاء الخـــــــــير :

    إلى قرّاء الــمجلـه والمــتابعين لــهـا أودّ الـــتـنويه بأنني سأنتــقل لمـــحور جـــديــد , وستــكون المواضيع

    لهذا الشهر إن شاء الله تحت مـــحــور(( التغيير )) , هي دروس للدكــتور طارق الــسويدان :

    أتمنى أن تـــكون باقـه مفيده لكـــــــــم أعـــــــــزائي.

    أتركـكـم معــها :

    تغيير العلاقات

    إن تغيير الإنسان ليتحول إلى (إنسان مستقيم وفعال) هو هدف عملية التغيير الإسلامي، والتي تتم من خلال

    عملية شاملة تربوياً ومجتمعياً وإعلامياً، وتركز على تغيير خمس أمور هي:

    القناعات والفكر، الاهتمامات، المهارات، العلاقات، والقدوات.

    تغيير العلاقات: من المعروف أن الإنسان يتأثر بمن حوله وخاصة الشباب من الذين ليست لهم حصانة

    تربوية أو فكرية عميقة، ومن هنا يكون تغيير العلاقات أساساً لتغيير شخصية الإنسان.

    1. اكتساب السلوك والأخلاق يتأثر كثيراً بالشكل المحيط، وكثير من الناس اكتسبوا العادات الحميدة أو السيئة تقليداً لمن حولهم.

    2. الفكر والقناعات والعقيدة أيضاً يكتسبها الإنسان ممن حوله، ألا ترى أن الإنسان يولد على الفطرة، وأبواه يهوّدانه أو ينصّرانه أو يمجّسانه، وعندما يكبر الإنسان يتضاءل مع الأيام تأثير الوالدين ويزداد تأثير الأصحاب، ومع الأيام يتعلم الشاب أو الفتاة ممن حولهم الفكر والهوايات والمهارات المختلفة.

    3. من أهم مسائل التربية أن يتأكد الأبوان والمربون أن أولادهم أو من يربونهم قد أحيطوا بصحبة صالحة يشرف عليها من يثقون بدينهم وخلقهم وفكرهم، وعندي هذا أهم من تحفيظهم سوراً من القرآن يرددونها دون غرس لمعانيها في نفوسهم.

    4. من هنا يكون للخطاب الإعلامي، والديني بشكل خاص دور رئيسي في التنبيه إلى أهمية اختيار الأصحاب والأصدقاء وتحديد وتوجيه معايير هذا الاختيار.

    5. إن للمجتمع دوراً في إنشاء المراكز ودور الأنشطة التي تحتضن الشباب والفتيات وتحيطهم بالصحبة الصالحة تأكيداً لدور العلاقات في المحافظة على القيم والأخلاق وبناء الهوية السليمة.

    6. يأتي دور الخطاب الإعلامي والديني منه بشكل رئيسي لتبيان أثر العلاقات السيئة والصالحة، وأسس الاختيار، والأنشطة الجماعية ومراكز تنمية الهوايات والمهارات، وهيئات صناعة القادة، وتشجيع الرحلات الجماعية النافعة، وطرح بدائل للأنشطة المفسدة، والإبداع في تعليم الشباب فن بناء العلاقات والتاثير في الناس وتجنب التاثير السلبي عليهم، والتفنن في الاستفادة من الأوقات الجماعية لتبادل المنافع بينهم.

    د. طارق محمد السويدان


  7. #7
    عضو شرف الصورة الرمزية Omani princess
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    2,564

    التغـيير (( تغيير المهــارات ))


    إن تغيير الإنسان ليتحول إلى (إنسان مستقيم وفعال) هو هدف عملية التغيير الإسلامي، والتي تتم من خلال عملية شاملة تربوياً ومجتمعياً وإعلامياً،


    تغيير المهارات :


    1. مهارات الإنسان هي ما يحسنه ويتقنه وفي العادة تكون ضمن اهتماماته ورغباته وميوله (وإن كان بعض الناس قد يتقن أموراً ولا يهواها).


    2. قليل من الناس تكون لديه هذه المهارة فطرية وهبة ربانية دون جهد منه أو تعليم من الآخرين، ولكن هؤلاء قلة بل ندرة في البشر.


    3. معظم الناس يكتسبون هذه المهارات بالتعلم وصقل المهارة وبالتمرن والتعود عليها على مر السنين حتى يتقنوها وتصبح ممارستها سهلة ويسيرة عليهم بالمقارنة بغيرهم.


    4. المهارات قد تكون لغوية كالتأليف والإلقاء والأدب والشعر ونحوها، أو حركية كالرياضات البدنية، أو فنية كالرسم والأداء الصوتي والتمثيلي والفن التشكيلي ونحوها، أو علمية كالاختراعات والكمبيوتر، وغيرها من المهارات في جوانب الحياة المختلفة.


    5. وكلما زادت مهارات الإنسان فتحت له أبواب جديدة من العطاء والإنتاج وزاد أثره بين الناس، وتكونت له علاقات جديدة، وتيسرت له أصناف جديدة من الرزق لم تكن له من قبل.


    6. إن تنمية المهارات الجديدة وصقلها باستمرار سيتطلب وقتاً وجهداً سيملأ فراغ الإنسان، فلا يبقى لديه وقت للتسكع وقتل الوقت والانشغال بتوافه الأمور.


    7. لأجل هذا كله يجب أن يساهم الخطاب الإعلامي والديني منه بشكل خاص نحو تشجيع تعلم المهارات الجديدة وتنمية المهارات الحالية وتطويرها.


    8. كما ينبغي أن تتنوع البرامج المباشرة وغير المباشرة التي تتحدث عن مهارة معينة ورموزها وكيفية اكتسابها وتنميتها ومجالات الاستفادة منها، أو الحديث عن كيفية مساهمة هذه المهارة في تغيير حياة إنسان، أو تطوير مجتمع ما، أو ما نفع منها البشرية في القديم أو الحديث.


    9. رصد الجوائز وعقد المسابقات التي تشجع على تنمية المهارات والهوايات لما فيها من منافع ذكرناها، ولما فيها كذلك من إيجاد البديل للانحراف والفساد الذي مبدؤه من الفراغ والصحبة التافهة الفاسدة.


    إن تطوير المهارات وتنميتها ونشرها بين الشباب، تطوير للأمة وتنمية للإنسان، وحفظ لشباب الأمة من الانحراف والضياع.


    د. طارق محمد السويدان
    http://www.suwaidan.com/indexflasher.jsp

  8. #8
    عضو شرف الصورة الرمزية Omani princess
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    2,564

    التغـيير (( تغيير الإهتمامات ))

    الـــــــــــسلام عليكمـ ورحمة الله وبركاتــه

    مســـــــــــاؤكم ورد

    أحبتي نصل إلى // تغييــــــر الإهتمامات :


    قلنا في العدد السابق إن تغيير الإنسان ليتحول إلى (إنسان مستقيم وفعال) هو هدف عملية التغيير

    الإسلامي، والتي تتم من خلال عملية شاملة تربوياً ومجتمعياً وإعلامياً، وسنتحدث اليوم عن تغيير

    الاهتمامات:

    1. أيسر طريقة لمعرفة اهتمامات أي إنسان هي رؤيته كيف يقضي وقت فراغه (مثلاً: رياضة،

    موضة، قراءة، أسواق، نشاط شبابي، كمبيوتر، دعوة... الخ).

    2. اهتمامات الإنسان هي انعكاس لفكره ونظرته لدوره في الحياة وطموحاته فيها.

    3. الطموحون والفاعلون نجدهم ذووا اهتمامات مفيدة، بينما الذين يعيشون على هامش الحياة اهتماماتهم تافهة.

    4. فهم الإنسان لقيمة الوقت وأن الوقت هو الحياة (هذا الفهم ودرجة عمقه في النفس) سيؤدي

    إلى توجيه الاهتمامات نحو النافع المفيد وعدم تضييعها بالتفاهات.

    5. وضوح أهداف الحياة وحتى الأهداف قصيرة المدى سيؤثر على اهتمامات الإنسان، فالذي

    يطمح لإنشاء مشروع تجاري سيبذل جهده ووقته في دراسة المشروع والإعداد له، فهذا الاهتمام

    سيشغل وقته، أما الذي ليس له أهداف أو مشاريع فسيشغل وقت فراغه بما لا طائل من ورائه في

    الغالب.

    6. لاشك أن جدية المجتمع أو الجهة التي يعمل فيها الإنسان أو يدرس فيها، بل حتى جدية

    الأصدقاء والأهل ستنعكس في الغالب على جدية اهتمامات الإنسان وفعاليته.

    7. الخطاب الإعلامي بشكل عام والديني بشكل خاص يجب أن يساهم في توجيه الاهتمامات وبالذات

    عند فئة الشباب، ومن ذلك: - التركيز على أهمية الوقت وقيمته وأنه هو أثمن ما يملك الإنسان

    وأن تضييعه إهدار للحياة. - تشجيع الاهتمامات المفيدة وتعليم الشباب كيفية ممارستها وعلى

    رأسها القراءة. - التحذير من مصاحبة التافهين والفاسدين وتشجيع مصاحبة الجادين وهذا أساس

    تغيير الاهتمامات. - ضرب المثل بالقدوات من الأحياء والأموات من الذين برزوا في مجالات معينة

    والتعلم منهم كيف ساهمت اهتماماتهم المفيدة في تغيير حياتهم وحياة الناس.

    وهكذا نرى أن تغيير الاهتمامات هو أحد أسس التربية التي تصنع الإنسان الفعال، وتمهد لصنع قادة المستقبل.

    د. طارق محمد السويدان "
    http://www.suwaidan.com/indexflasher.jsp

  9. #9
    عضو شرف الصورة الرمزية Omani princess
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    2,564

    التغيير (( التغيير في الخطاب الإعلامي الديني ))



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مساء الخير لقراء المجلـــــــــــــة الثقافيه :

    نعاود إستكمال دروس الدكتور طارق السويدان بمقال التغيير ونصل إلى

    (( التغيير في الخطاب الإعلامي الديني ))

    متمنيه لكم الإستفاده والإفــــــــاده بإذن الله تعالى :



    توسعت نظريات التغيير الحديثة وتعمقت وشملت جوانب كثيرة من أهمها تغيير المنظمات وبالذات

    في جانبها الإداري والمالي والجانب التخطيطي على وجه الخصوص، كما تناولت تغيير الإنسان

    وتعليمه أساليب النجاح والتميز والطموح والاستقرار النفسي ونحوها. وسأطرح في هذه السلسلة

    من المقالات بعض الاقتراحات لتطوير الخطاب الإعلامي الديني لأجل توجيه نظريات التغيير نحو

    مجالات جديدة، ومن جهة أخرى للاستفادة من هذا العلم الحديث في أرض الواقع في مجال هام

    أهملته نظريات التغيير وهو مجال الإعلام. ولن أتحدث عن المجال الإعلامي بشكل عام فهو من

    جهة مجال واسع ومن جهة أخرى هو ليس من مجالات تخصصي أو تميزي، ولكني سأركز على

    الجانب الذي شاركت فيه وهو مجال الخطاب الإعلامي الديني. تبدأ نظريات التغيير عادة بطرح

    الواقع المراد تغييره ثم تحديد الرؤية أو المستقبل المراد الوصول إليه ومن ثم تحديد الطرق أو

    الآليات والخطوات التي ينبغي السير عليها نحو تلك الرؤية. والموضوع واسع ويستحق البحث

    ولكني سأركز على جانب واحد من أهداف الخطاب الإعلامي وهو (بناء الإنسان المستقيم الفعال)،

    وواضح أن واقعنا اليوم يشير إلى ضعف واضح في هذ الجانب، كما أن خطابنا الإعلامي (عدا

    بعض الأطروحات الحديثة) غير مناسب وغير فعال في تحقيق هذه الرؤية وهذا الهدف. ودعوني

    أختصر القول وأطرح الموضوع مباشرة فألخص بأن المطلوب لأجل (بناء الإنسان المستقيم

    والفعال) هو العمل على تغيير الإنسان في خمس جوانب هي:

    1. تغيير الفكر والقناعات
    2. تغيير الاهتمامات
    3. تغيير المهارات
    4. تغيير العلاقات
    5. تغيير القدوات

    وسنتناول في هذا الجزء أحد هذه الجوانب ودور الخطاب الإعلامي الديني فيها. أولا : تغيير الفكر والقناعات

    1. السلوك والمشاعر مصدرها الفكر والقناعات

    2. محاولة معالجة السلوك والمشاعر دون معالجة الفكر تعالج الظواهر وليس الأسباب.

    3. الفكر يتعلق بنظرة الإنسان وفهمه للدين والحياة ودوره فيها كما يتعلق بطموحاته واهتماماته وعلاقاته ومهاراته وقدواته، فالفكر هو الأساس لكل شيء.

    4. يشمل ذلك التحليلات السياسية والمواقف التي يتبناها بناء على فهمه وقناعاته وتحليلاته.

    5. الفكر والقناعات هي أساس البناء الأخلاقي للإنسان، فتعديل الأخلاق يبنى على تغيير الفكر والقناعات وليس الخطاب العاطفي الوعظي فقط.

    6. من أهم قضايا الفكر نظرة الإنسان لعلاقته بربه وفهمه لدوره في الحياة بناء على ذلك وهذا هو أساس العقيدة.

    7. فهم الإنسان للحياة ودوره فيها سيبنى عليه اهتماماته وعلاقاته وقدواته، وهذه بدورها ستشكل شخصية الإنسان وهويته وطموحاته.

    8. من هنا نرى أن أهم تغيير يجب أن يتم في الخطاب الإعلامي بشكل عام والديني بشكل خاص هو التغيير الفكري.

    9. وعليه فإن الخطاب الديني الوعظي أو العاطفي أو القصصي أو الاجتماعي الذي لا يبنى على أهداف تغيير فكري وتعديل قناعات المستمع أو المشاهد سيكون تغييراً مؤقتاً محدود التأثير.

    10. التوصية : قبل إعداد أي برنامج إعلامي لا بد من الإجابة على السؤال التالي: ما هي الأفكار والقناعات التي نود زرعها من خلال هذا البرنامج؟


    د. طارق محمد السويدان

    http://www.suwaidan.com/indexflasher.jsp



  10. #10
    عضو شرف الصورة الرمزية Omani princess
    تاريخ التسجيل
    05- 2007
    المشاركات
    2,564


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    صباحكم ورد :

    أعزائي قراء المجلة الثقافية أود إبلاغكم أنني سأتوقف عن تنزيل

    مواضيع جديده بالمجله على الأقل لنهاية شهر يناير من هذه السنه الحاليه ,

    حتى تكون لدي الفرصة لتــــــــــطوير المجلة والنظر بالمواضيع الجديدة

    الخاصة بالأعداد القادمة إن شاء الله تعالى



    من الآن إلى ذلك الوقت أتمنى لكم تصفح مفيد وممتع بصفحات المجله.



    شكراً لكم جميعا ً

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20