افضل موقع مفهرس عطلات صالون رواتب السعودية
ميكساتك المسافرون العرب كافيهات الرياض كافيهات جدة المسافرون الى اوروبا
حوامل المسافر  سي إم تريدينج عجوة المدينة اوروبا
برونزية محتويات افضل مطاعم الخبر افضل فنادق استعلام
نشرات المثالي مخزن موقع تثقف مقالاتي
دليل الهاتف السعودي مطاعم دبي مطاعم السعودية مطاعم الكويت عرب بوكس
     
   

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20
نحن انصار الشيخ علي سلمان
  1. #1
    نبض كاتـــب الصورة الرمزية جعفر الخابوري
    تاريخ التسجيل
    07- 2004
    العمر
    51
    المشاركات
    882

    نحن انصار الشيخ علي سلمان

    بسمه تعالى
    كلمة سماحة الشيخ علي سلمان أمين عام جمعية الوفاق الوطني الإسلامية في جامع الإمام الصادق (ع) بالدراز في يوم الجمعة 08/12/2006 الموافق 17 ذو القعدة 1427 هـ.
    أعوذ بالله من الشيطان الغوي الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين، وعلى صحابته والتابعين لهم بإحسان إلى قيام يوم الدين، السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته.

    مقدمة الحديث:
    يدور حديثنا ان شاء الله في هذا الأسبوع حول موضوعين أساسيين وهما إطلالة وتوجيه على نتائج الانتخابات وما بعدها وموضوع معتقلي الرأي الدكتور محمد سعيد و حسين الحبشي.
    كما هي هذه الدنيا سرعان ما تنقضي كذلك هو موعد الانتخابات وان حدد بأربع سنوات في كل فصل تشريعي ولكنه سرعان ما ينقضي، ولعل هذا يلفت النظر إلى ضرورة أن يتأمل الإنسان في عواقب الأمور لأن سنة هذه الدنيا هي الانقضاء سنة هذه الدنيا الحركة والجريان إلى الآخرة، فإما أن تكون نعيمً مقيما أو تكون خسران مبينا.

    اطلالة وتوجيه على نتائج الانتخابات
    انتهت العملية الانتخابية ونتيجة أحياناً للتركيز في حدث معين وعدم إدراك ما قبله أو التأمل فيما بعده يستنفر الإنسان كل إمكانياته حول هذا الحدث، وهذه طبيعة من طبائع الإنسان المخلوق بالعجلة والذي دائماً ما يكون له نقطة ضعف بالنسبة إلى الأمور المتأخرة، الإنسان بطبيعته مدفوع لما يواجهه مباشرة، يستفزه أكثر شيء ما يتحرك في حدود محيطه الفيزيائي في كل شيء، مظاهر الظلم كثيرة ولكن إذا وقعت عينه على مظهر من مظاهر الظلم يستفزه أكثر من 100 مظهر ظلمٍ يسمع عنه أو يدركه بعقله، هذه هي طبيعة الإنسان ولذا دائماً التوجيهات التربوية إلى أنه علينا تربية الجانب الذي يستطيع أن ينظر إلى ما بعد هذا الاستفزاز وما بعد هذه الإثارة والذين يمتلكون هذا البعد بعد النظر إلى ما بعد الأمور وما يظهر على سطح الأمور إلى عمقها يستطيعون أن يتماسكون ويشكلون حالة من الانسجام الدائم والخط المتواصل غير المضطرب.
    العملية الانتخابية وهي مصدر هذا الكلام وهي حالة تستفز الكثير من الناس وتجعلنا بعدم إدراكنا إلى هذه العاقبة الأمر ينتهي بأي شكل من الأشكال ينتهي ويبقى ما هو أهم من العملية الانتخابية فهي تنتهي في يوم معين وتنتهي إلى نتيجة معينة لا أحب أن أسميها فوزاً أو خسارة بقدر ما تنتهي إلى نتيجة معينة.
    ما نحب أن نقف عنده بعد هذه العملية هو أن كل استفزاز تجاوز (الآن الإنسان ممكن يدرك ذلك أكثر) كل استفزاز تجاوز الدين بمعنى أن ردة فعل هذا الاستفزاز جاوزت الدين وجاوزت الأخلاق وجاوزت المروءة وجاوزت ما يجب أن يكون بيننا كمؤمنين علينا أن نعمل على تجاوزها وعلى تلافيها، وأعتقد بأن الوقت ليست وقت بأن يقول أنت الذي بدأت أو أنا الذي بدأت أو هو الذي قال أو جماعة فلان هم الذين قالوا، ما أحب أن ننتهي من هذه العملية محدودة النتائج أن لا تترك آثار سلبية على المجتمع.
    صدقوني قلت هذا الكلام أكثر من مرة قبل الانتخابات وأعيده الآن، طبيعة العلاقة فيما بيننا هي أهم من كل نتائج العملية الانتخابية إذا ما استطعنا أن نتحكم بالعملية الانتخابية بالشكل الذي نريد في علاقتها في ما بين القوى السياسية وفي علاقتها ما بين الأفراد بين المتنافسين وبين الأفراد في البيت الواحد وبين الأفراد في المنطقة الواحدة وبين القرى علينا أن نرجع الآن لنصحح هذا الأمر، إذا حدث نتيجة إلى هذه العملية الانتخابية والتي اعبر عنها بأنها تستفز علينا أن نعود وعلينا أن نعمل على تجاوز الواقع السلبي الموجود ولا نركز فيما كان السبب في الأول وأن فلان قال وغيره قال يجب العمل ويجب التسامح وكل إنسان لا يقول أن فلان هو الذي خطأ علي بل يبادر إلى تجاوز هذه المرحلة بشكل ايجابي.
    ما يوجه الأخوة الذين نالوا عدد أصوات أكثر من غيرهم فبالتالي أصبحوا بحكم هذه الأصوات أعضاء في المجالس البلدية أو المجالس النيابية، هناك طريقين أساسيين المفروض أن مرشحي جمعية الوفاق الوطني الإسلامية كانوا مدركين إلى هذين الطريقين أو الخطين وهنا أعيد التذكير على المنهج.
    الخط الأول: أن يفكر الإنسان في نفسه وأن يفكر في الاستثمار لهذا المنصب لذاته، وهذه فكرة لا تليق بالإنسان في تقديري المؤمن ولا تليق بالإنسان الذي يحترم ذاته ولكنها فكرة كانت موجودة وعدد من المرشحين يدخلون العملية الانتخابية بهذا البعد، هذا منصب فيه بعض المال وفيه بعض الوجاهة ويجد بأن الناس الذين رشتهم الدنيا يجد بأن هذا المنصب مثل ما تسعى إلى وظيفة تدر مال وجاه اجتماعي معين يجد أن هذا طريق أيضاً لتحقيق هذين الهدفين منصب ووجاهة وبعض المكسب المالي.
    الخط الثاني: أن هناك منصب يعطي مسؤولية ويعطي حق الكلام ويعطي حق اتخاذ القرار ولو كان محدود، حق الكلام وحق التعبير وحق اتخاذ القرار لماذا تريده ولماذا تريد أن تترشح له؟ إذا كنت تريد أن توظفه للبعد الأول ولا يهمك ماذا ينتج من مسألة الصلاحيات التي لديك خير أو شر مثل ما كان يتعاط عدد من أعضاء المجالس وبالخصوص أقول الشورى لا يتعب نفسه يقرأ ولا يتعب نفسه ينظر إلى هذه الأمور والله أغناهم ومشتغلين في تجارتهم أو شيء ثاني ويأتون للجلسة شكليات والذي يقوله الجماعة هو معهم وخلص الشيء وغالباً هو أيضاً ليس محتاج إلى المال ولكن هو وجاهة معينة، هذا أسلوب ينظر إليه من يتعاط مع المسألة من البعد الشخصي.
    وإذا كان النظر كما يجب أن يكون أن هذا المنصب ليس إلا تحميل للمسؤولية من قبل ناخبيك من أجل أن تدافع عن حقوقهم ومن أجل أن تستثمر هذا المنصب بما يعود عليهم بالخير وفيما يحقق لهم ما يمكن من مصالح في هذه الدنيا ومصالح في الآخرة أعتقد بأن هذا الخط الآخر هو خط المسؤولية وخط الهم وخط التعب وخط ورؤية العمل ليلاً نهاراً من أجل أن يتحقق شيء لهؤلاء الناس، لا لأنهم فقط أعطوك أصواتهم وأعطوك التخويل للتحدث باسمهم وإنما لأنك وضعت نفسك على خط المسؤولية أمام الله سبحانه وتعالى وعليك أن تفي بحق هذه المسؤولية.
    أتكلم عن القضايا ذات البعد التشريعي أتكلم عن القضايا ذات البعد الرقابي الذي يجب عليك أن تقوم به أتكلم عن استخدام نفوذك السياسي أتكلم عن استخدام صلاحياتك البلدية في حدود قراراته التي تكون من صلاحيتك، لا أتكلم عن مسألة سداد بيل الكهرباء ولا أتكلم عن مسألة سداد الحاجات المالية التي ليست من طبيعة وظيفة النائب أو طبيعة وظيفة البلدي ولكن أتكلم عن الصلاحيات التي تكون من طبيعة منصبك كعضو بلدي أو عضو نيابي إذا ما كان الهم وما كان العمل هي من أجل هذا الهدف تحقيق مصالح الناس والعمل بكل ما تستطيع من أجل تحقيق مصالح الناس، أعتقد اخترت إلى عضو الوفاق كنت أقول للإخوان كثيراً وأنا أقول لهم بأن الجمعية اختارتكم ترى لازلنا على البر يا جماعة الدرب ليس فيه إلا التعب وليس فيه إلا عمل ليل نهار ولا تتوقعون بأن الناس ستفهمكم الناس لديها مطالب وعندها احتياجات وإذا لم تتحقق هذه المطالب والاحتياجات ستنتقدكم وتقسوا عليكم لذلك كنا نقول لهم يجب أن تجلسوا مع الناس وتقولوا لهم ما الذي يحدث لكم وتشرحوا لهم ما هي المعوقات في عملكم ولكن دربكم سيكون كله تعب وإذا تريدون الإخلاص ليس هناك غير التعب بلد غير منتظم ولا تزال الكثير من وجوهه فاسدة وخربة وبالتالي لا تستطيع أن تستقر لو كان بلد مستقراً يكفيك عمل ساعات محدودة وتقول أديت الواجب الذي علي ولكن البلد الخراب تحتاج فيه بدل أن تنجز الشيء في 10 ساعات تحتاج تنجزه في 100 ساعة من أين تأتي بالوقت تجلبه من مضاعفة الجهد والوقت الخاص بك وعملك، النواب في بلاد أوربا يعملون في وقت محدد وبعد ذلك يقولك بصراحة أن هذا ليس وقت عملي ما عندك خيار النواب في بلاد أوربا يعملون في وقت محدد الناس هناك يعيشون نظام يجعل هناك وقت للعمل ووقت للراحة، هذه البلد ليس فيها هذا الأمر هذه البلد للنواب البلديين والبرلمانيين ليس فيها هذا الوقت بسبب عدم انتظام أمورها فتحتاج تعمل ليل نهار لتستطيع أن تنجز شيء، لذا أيها الأحبة ممن نلتم أصواتً أكثر التفتوا إلى هذه المسؤولية واعملوا ما بوسعكم لأجل أن ترضوا الله سبحانه وتعالى وتعملوا على تحقيق مصالح هؤلاء الناس الذين انتخبوكم أو من لم ينتخبوكم في دوائركم لأن المسؤولية بعد العملية الانتخابية تتحول إلى مسؤولية كل أبناء الدائرة بالنسبة للعمل البلدي وكل أبناء البحرين بالنسبة للعمل النيابي.

    معتقلي الرأي الدكتور محمد سعيد و حسين الحبشي
    في ظل العملية الانتخابية أو قبلها كان هناك اعتقال إلى أثنين من الأخوة الدكتور محمد سعيد وحسين الحبشي، ولحد الآن ممكن المحامين لم يطلعوا بشكل رسمي على أجندة الاتهام أو لائحة الاتهام ولكن من خلال ما نشر في الصحافة في الاعتقال وفي التجديد أن التهمة الأساسية هي مسألة توزيع منشورة أو محاولة طباعة كتاب يعني كلام يعني حجي يعني ليت مخططات لتفجير ولا امتلاك أسلحة ولا خلية ارهابية مجرد كلام، وما أسهل الكلام هذه الأيام من خلال الانترنت والفضائيات وغيرها من وسائل النشر، قلت في أكثر من مناسبة ونحن اليوم أيضاً بعد انتهاء العملية الانتخابية لا يليق أن يسجن أحد ويتم تجديد الحبس لا يليق الاعتقال على الكلام ولا يليق تجديد الاعتقال على الكلام ونتيجة إلى أن التهمة هي الكلام هذا يدخلهم في دائرة سجناء الرأي في وفقاً للتصنيف العالمي، الإنسان الذي يعتقل نتيجة إلى وجود رأي لديه معتقل رأي معتقل سياسي ولا أعتقد بأن هذه المسألة مفيدة أو لائقة بالنسبة إلى البحرين وتضرر أكثر من ما تنفع كثير من الأشياء غير الايجابية والتي لا تعود أبداً على ترسيخ الأمن أو على حفظ الأمن بس تستمر أخطاء ترتكب بفعل ضيق الأفق أحياناً في الأجهزة الأمنية.
    كنا في زيارة إلى السفير الكويتي قبل كم يوم أتت مسألة الكلام عن الناس الذين يمنعون أن يدخلون الكويت وأتت مسألة أنه نحن لا نريد أن نمنع أحد والبحرين ليس من مصلحتها أن بعض الأشخاص لا يدخلون الكويت وبعد ذلك يتوسط له أحد النواب الكويتيين أو أحد المسئولين في الكويت ما هو المعنى خلاصة الكلام الذي كان يقوله السفير ونحن نقوله جالسين نسبب لنا مسألة صداع رأس من دون فائدة نحن محرجين في الكويت لا نريد أن نمنع أحد وليس من مصلحة البحرين أن تمنع أحد، لماذا هذه المسألة تبقى والناس تتأدى على الحدود أكثر من ثلاث سنوات الآن تحاول أن تحل مسألة بسيطة جداً نحن نقول لهم يا جماعة ابعثوا رسالة قولوا لهم بأنه ليس لدينا أحد ممنوع يقولون بأننا بعثنا الكويتيين يقولون بأنه لم تصلنا رسالة من هذا النوع، لماذا تجعلون من هذه الأمور البسيطة التي لا تحتاج شيء لماذا تجعلها تضرر سمعة بلدك لماذا تجعل سمعت بلدك على اعتقال اثنين عندهم منشور لماذا تجعل هناك معتقل سياسي في ظل الانتخابات وكل الدنيا تسمع بأن هناك معتقل سياسي، قد تقول خال القانون الجائر، أقول ما هو نوع هذه المخالفة هي مجرد نشر لمجموعة أوراق وليس لديه مخططات ولا أسلحة ولا غيرها، قل له أنه عليك محكمة لمخالفة هذا القانون اذهب إلى منزلكم وفي اليوم الفلاني تعال ماذا تريد منه ليس لديه أسلحة ومخططات يقتل الناس كل التهمة التي تتهمه أنت فيها أنه لديه ورقتين، لا يليق أصلاً أن هذا القانون يبقى توزيع منشورات مضرة بأمن البلد بعد وجود الانترنت ووسائل النشر الالكترونية المتعددة بعد يبقى مثل هذا القانون !!! وبعد لازلنا نتكلم عن إجراءات وقوانين عتيقة وكأننا في الخمسينات والستينات من القرن الماضي.

    أسأل الله سبحانه وتعالى أن يفرج عن الأخوين وعن سائر المؤمنين، غفر الله لي ولكم أيها الأحبة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

  2. #2
    نبض كاتـــب الصورة الرمزية جعفر الخابوري
    تاريخ التسجيل
    07- 2004
    العمر
    51
    المشاركات
    882
    حديث الجمعة 09-02-2007م كتبه مكتب سماحة الشيخ علي سلمان بتاريخ 02.09.07 152 القراء


    بسمه تعالى
    كلمة سماحة الشيخ علي سلمان أمين عام جمعية الوفاق الوطني الإسلامية في جامع الإمام الصادق (ع) بالقفول في يوم الجمعة 02/02/2007 الموافق 13 محرم الحرام 1428م.
    أعوذ بالله من الشيطان الغوي الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين، وعلى صحابته والتابعين لهم بإحسان إلى قيام يوم الدين، السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته.

    مقدمة الحديث:
    في الأسبوع المنصرم بعض الأحداث تحتاج إلى تعليقات بما يسمح مقام الخطبة فقد لا نستطيع أن نستوعب تفاصيل وكل زوايا الموضوع الذي يعلق عليه، نتطرق في حديث هذا اليوم إن شاء الله إلى ثلاث مواضيع أساسية أولها حالة القلق والإضراب وعدم الاستقرار في عالمنا العربي والإسلامي، وثانيها اعتقال الأستاذ العزيز حسن المشيمع، وثالثها ملاحظة على بعض شعاراتنا، ورابعها زيارة سماحة السيد عبد العزيز الحكيم إلى البحرين، ونختم إن شاء الله ببعض التأملات في بعض آيات من الذكر الحكيم من سورة يونس.
    الموضوع الأول: حالة القلق والإضراب وعدم الاستقرار في عالمنا العربي والإسلامي
    حالة القلق والإضراب وعدم الاستقرار هذه التوصيفات توصيفات منطبقة على وطننا العربي وبعض مناطق وطننا الإسلامي، فتجد في المغرب العربي وهو نسبياً من أفضل البلدان في درجة الاستقرار دعني أتراجع عن أفضل ولكن نزاع الصحراء وتجد عدد من المعتقلين في الوقت الحاضر من الإسلاميين، وعند الخروج من المغرب لتمر بعدد من البلدان من ضمنها تونس والجزائر وليبيا وصولاً إلى مصر لتجد حالة من استمرار التشنج والتدافع بين السلطة وقوى المجتمع ومرحلة اعتقالات متقدمة إلى صفوف تيار أساسي في المجتمع المصري وهو تيار الأخوان المسلمين، فنخرج إلى بلادنا الإسلامية في المشرق فنجد أن حالها ليس أفضل من حال المغرب إن لم يكن أسوء، فاضطراب وأزمة عميقة في العراق وأزمة في لبنان وأزمة في أفغانستان وأزمات تحت الستار في بقية بلداننا تقريباً جميعاً. هذا هو الحال الذي تعيشه الأمة ويبدوا أنه لا أفق لحد الآن إلى الخروج من هذه الحالة المستمرة منذ عقود بل منذ قرون ومظاهرها تختلف بين حين وآخر.
    الآن نجد أن مظاهر الاصطدام بين المجتمع والسلطة هي الظاهرة الأبرز في هذا العقد المنصرم وحتى العقد القادم، لا نقول بأن هناك تحولات تصل إلى مرحلة الاستقرار ولكن بالملاحظة والمراقبة وبتلمس أسباب الأزمات وأسباب هذا الاضطراب نعتقد بأن المجتمعات العربية لازالت ولأسباب عديدة سياسية واقتصادية وثقافية ودينية وتدخلات سلبية من القوى الكبرى وغيرها من العناصر نعتقد بأن هذا العالم لازال مرشح بأن يحتل صدارة أنباء الأزمات وأنباء القتل وأنباء الاضطراب وأنباء الخسائر وأنباء الضحايا، لازال سيتصدر مع شديد الأسف عالمنا العربي والإسلامي الصفحات الأولى والنشرات الإخبارية الرئيسية.
    البحرين ضمن هذا العالم ولازالت تعاني مما يعاني منه ولازالت تعيش في نفس المرحلة، المرحلة التي لم تصل إلى مرحلة الاستقرار الثابت الحقيقي المتجذر الذي يستطيع بهذه المواصفات الاستقرار والثبوت والتجذر المتوافق عليها والمصنوعة بإرادة مشتركة يستطيع أن يواجه أي تغيرات وأي تقلبات وأي تحديات كما صنع العقلاء في بلدانهم في عديد من الدول الغربية وفي بعض الدول الإسلامية التي وضعت نفسها على طريق الاستقرار الحقيقي، نأمل أن تستقر هذه الدول وتتقدم كتجربة ماليزيا أو غيرها من تجارب الدول الإسلامية التي ثبتت بنسبة في العقود الأخيرة أن تتقدم بحلول لمشاكلها بعيداً عن الاحتراب والاقتتال والتدافع والصراع الداخلي.
    في مثل هذه البلدان ومن ضمنها هذا البلد نحن بحاجة إلى حوار، حوار هادف وهادئ ليس حوار إعلانات صحفية حوار هادئ يأخذ فيه الفكر رحابة الحركة ويتلمس فيه البرنامج والحل والطريق المناسب، هادف يريد أن يصل إلى حلول حقيقية وليس حلول تغلبيه وليس إلى البحث عن حل يقدمني عليك ولا تبحث عن حل يقدمك علي فلا أبحث عن حل يعطيني الميزات على حسابك ولا تبحث عن حل يعطيك الميزات على حسابي، حوار العقل وليس حوار الانفعال وحوار العاطفة، الحوار الذي ينتج رؤية وينتج برنامج وينتج توافق وينتج فوز للجميع ونصراً للجميع، هل هذا ممكن نعم هذا ممكن وهو واقع، واقع في أمريكا وكندا واقع بريطانيا وواقع في فرنسا وواقع في سويسرا وواقع في كثير من دول العالم التي ليست بأحسن منا ديناً ولا تاريخاً ولا ثقافةٌ ولا عقلاً، واقع في كثير من الدول لماذا علينا أن نحتاج إلى فزعة ولماذا يجب أن نحتاج إلى أن يستدعينا الملك عبدالله إلى مكة المكرمة لنوقف نزيف الدم الحرام في البلد الحرام في مواجهة المحتلين، لماذا لا يمكن أن ينتج في داخل فلسطين ومن وقت مبكر لماذا نحتاج إلى 350 في شهر واحد بالبندقية الفلسطينية، لماذا والأقصى تزعزع أساساته بمزيد من عمليات الحفر والتنقيب.
    نحن بحاجة إلى هذا الحوار وهو حوار ممكن وكل ما كان الحوار ينطلق في أجواء الهدوء وليس في ظل الأزمات الساخنة وإن كنا نحن والمنطقة كلها لا تعيش الأرضية الباردة كل المنطقة العربية هي أرض ساخنة، كلها محتملة للتفجر ليس هناك من بلد معفي، نعم بعض البلدان درجة الاستقرار والبرودة أفضل من غيرها ولكنها ليست معفية من أن تنفتح فيها أزمات بين حين وآخر وأحياناً تعصف هذه الأزمات وتكون هي الصورة الأساسية.
    لو علقت تعليق سريع أقول بأن أصل المشكلة التاريخية والمستمرة هو السلطة وكيفية التوافق على إدارة أمور المجتمع وإفراز السلطة، ومادمنا لم ننتج هذا التوافق عربياً وإسلامياً لا أعتقد ببساطة أنه ستختفي ظاهرة الأزمات في العالم العربي والإسلامي، إلى أن نصل إلى هذه الحالة من التوافق بعد ذلك أعتقد أننا خطينا خطوة أساسية نحو الاستقرار، بعد ذلك تأتي تحديات اقتصادية واجتماعية وتحديات إقليمية ودولية ولكن إلى درجة كبيرة لو وصل المجتمع العربي والإسلامي في مجمله أو في أي دولة إلى عملية التوافق الحقيقي حول السلطة أعتقد بأنه خطى خطوة أساسية نحو الاستقرار الحقيقي، وأعتقد أن هذا هو ما أنجزه الغرب بالديمقراطية أنجز صيغة التوافق على كيفية الوصول إلى السلطة وكيفية التخلي عن السلطة بطرق سلمية أفضل انجازات الغرب الذي يفوق كل انجازاته الطبية والعلمية والاجتماعية والاقتصادية لأنه لولا هذا الانجاز لما استمر أي تقدم علمي ولما استقر أي تقدم اقتصادي أو أي صورة من صور الحضارة الغربية.

  3. #3
    نبض كاتـــب الصورة الرمزية جعفر الخابوري
    تاريخ التسجيل
    07- 2004
    العمر
    51
    المشاركات
    882
    الموضوع الثاني: اعتقال الأستاذ حسن حفظه الله وتبعاته
    بعد عملية اعتقال الأستاذ حسن حفظه الله دخلنا في مرحلة سخونة وكان لابد من حركة بما اليد وليس دائماً في اليد الكثير وليس دائماً تتوج الخطوات بنجاحات ميدانية، إنما الأمر الذي علينا أن نحاكمه هو أداء الواجب تجاه هذا الوطن وتجاه مواطنيه، أما النتائج فهي مرهونة بعناصر عديدة منها الأطراف التي تدخل في الأزمة وقبول الأطراف التي تدخل في مرحلة الأزمة إلى الحلول ومنها طبيعة التدافع الذي قد يحدث وأحياناً لا يستطيع أحد أن يتحكم فيه، بالتالي هناك عناصر عديدة بعضها يستطيع الإنسان أن يعالجها ويصل فيها إلى حل ويصل فيها إلى صيغة وبعض الأحيان لا يستطيع، ما على الإنسان أن يقدمه هو قلقه وحرقته وألمه على أي خسارة تنتج من مزيد من الإطراب ومزيد من القلق يفتقد فيها الوطن والمواطن أمن واستقرار وغيرها من المصالح الحيوية.
    حاولنا على طريق الحلول العاقلة الهادئة المفيدة التي تعمل على أن تعالج هذا الحدث وتأمل أن تذهب إلى معالجة جذور الحدث وليس فقط ظواهره الفوقية، حاولنا على الصعيد الإعلامي وعلى صعيد الاتصال بالقوى السياسية المختلفة والاتصال بالمسئولين والمجاميع الشعبية وبدأنا في محاولة الاتصال بالعالم الخارجي، بتوفيق من الله سبحانه وتعالى أقول وأضع تحت التعبير خطين ساهمت هذه الجهود في إيجاد توافق آني ومرحلي تهدئة آنية ومرحلية وليس حل نهائي، نسعى ونأمل ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يمكننا على إيجاد حلول دائمة وعميقة تعمل على علاج المشاكل في أعماقها وفي جذورها تجنب هذا البلد كل هزات أمنية بأي درجة من الدرجات وكل هزات يمكن أن تخسرنا هنا أو هناك من الخسائر.

    الموضوع الثالث: الشعارات التي نطلقها
    أقف أمام معنى ذكرته سابقاً وأذكره وأسقطه على الواقع، ذكرت في أحاديث متفرقة منذ 92 عندما كنا نريد أن نطرح موضوع العريضة وغيرها وكنا نتناقش في الشعار وصلاحية أي شعار عندما ينطلق وهذا حديث كان لأن شعار المرحلة التي سبقت هو شعار فطري وانفعالي وليس شعار مخطط له وكان كردة فعل على الواقع المعاش في تلك الفترة كان شعار مرحلة الثمانينات هو شعار الموت وإلغاء الطرف الذي كان يستهدف الشعب في تلك الفترة، وكان شعار انطلق لظرف تاريخي ولما جئنا في 92 كنا نحاكم هذا الواقع فوجدنا أن الشعار الذي لا بد أن يكون علامة وعنوان للتحرك أن يكون شعار وطنياً فكان العودة إلى دستور 73، وأن يكون شعاراً إصلاحياً ولن نعدم الاستفادة الكبرى من شعار الإمام الحسين عليه السلام "إنما خرجت لطلب الإصلاح"، أن يكون شعار محق يتمثل فيه الحق شعار الحسين عليه السلام شعار"الإصلاح في أمة جدي" شعار إرجاع الإسلام على ما كان عليه في زمن رسول الله (ص) و"أنا ابن رسول الله وعلي وفاطمة ويزيد فاجر كاذب شارب للخمر" هذه مدرسة الحق وتلك مدرس أخرى، مدرسة الحق تنطلق فيها شعارات يكون فيها الشعار أخلاقياً أي لا بد أن تكسب في الشعار ويكون البعد الأخلاقي حاضراً فيه، ويكون شعاراً من مصاديق الأخلاق العالية لأمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام "إني أكره لكم أن تكونوا سبابين، وكفاكم لو وصفتم أعمالهم، وذكرتم حالهم، كان أصوب في القول، وأبلغ في الغدر وقلتم مكان سبكم إياهم، اللهم احقن دماءنا ودماءهم، واصلح ذات بيننا وبينهم، واهدهم من ضلالتهم حتى يعرف الحق من جهله، ويرعوي عن الغي والعدوان من لهج به"، فلا يكفي في الشعار أن يكون شعار حق بل يجب أن يقترن بخلق ديننا، الشعارات الأخلاقية ليست مسألة عابرة في الصراعات أو في التدافع لا، من أسس نجاح أي شعار أن يكون قابل للتحقق ولها أفق التحقق، لما نقول العودة لدستور 73 شعار أقدر على التحقق من شعارات أخرى كنا نتدارسها في تلك المرحلة وعندما جئنا نطالب بصيغة جديدة أو نطالب بدستور 73 وجدنا أن دستور 73 والعودة للحياة الدستورية من منطلق دستور 73 أقدر على التحقق من شعار جديد فكان هذا هو الخيار.
    شعار يساهم في التوافق بين المجتمع وبين القوى ويوحدها هذه علامات أساسية هي ألف باء أي شعار يمكن تحدثت في عدد من المحاضرات في هذا الاتجاه بعض الشعارات لا تتصف بأي شيء مما سبق ولا تحقق شيء مما سبق، فهي لا تحدث توافق ولا تتحقق ولا تتقدم فيها على الآخر الذي يصارعك ولا تحتوي على البعد المثالي كل هذه المميزات الأساسية تفتقدها بعض هذه الشعارات التي تندفع فيها بعض مجاميعنا الشبابية تحت واقع الشعور بالأزمة وواقع الشعور بالفساد المالي والتمييز وغيرها من المشاكل الحق والأزمة الحق ولكن بعض هذه الشعارات في حساب السياسة وفي حساب الحركة وفي حساب تحقيق الإصلاح شعار يقع في خانة الخطأ السياسي والخطأ الوطني.

    الموضوع الرابع: زيارة سماحة السيد عبد العزيز الحكيم إلى البحرين وما جرى من تبعات
    انطلقت في الأمس واليوم بعض التصريحات والبيانات المعاكسة لزيارة شخصية سياسية عراقية وهي سماحة السيد عبدالعزيز الحكيم، وأجد في أن هذه البيانات والتصريحات والخطابات التي وجدتها في بعض الصحف وفي نظري هي شعرات وبيانات وتصريحات خاطئة وغير موفقة لأسباب عديدة أذكر منها ثلاثة أسباب:
    السبب الأول: هذا الشعار الذي ينطلق ضد هذه الشخصية بكل بساطة ممكن أن ينطلق ضد شخصية أخرى من واقع سياسي مختلف عن الوسط الذي انطلقت منه هذه الأمور ومن رؤية سياسية أخرى، على سبيل المثال لو أتى مثلاً السنيورة إلى البلد ممكن أن يخرج بعض الناس ويقفون ضد زيارته ويكتبون بيانات ضده.
    في الجانب الآخر يأتي الأمريكيين إلى البلد وتأتي كندليزا رايز إلى البلد ويأتي كل هؤلاء إلى البلد ما شفنا أي من هذه التصريحات والبيانات والخطابات، ممكن أي شخصية أو أي فصيل ونتيجة للصراعات والخلافات في هذه المناطق ممكن أن تكون هناك شعارات ومواجهات وبرامج أخرى وهذا الأمر يدخلنا إلى الخطأ الثاني في تقديري في هذه التصريحات والبيانات.
    السبب الثاني: هو خطأ استجلاب و اقتباس ونقل الأزمات الخارجية إلى داخل البلد، يعني نحن في بيت من عريش أو خشب وعندك نار هناك في الخارج في خارج منزلك تذهب وتجلب لك قطعة من النار من خارج منزلك لماذا، هذا النوع من البيانات والتصريحات وغيرها من الأمور تجلب لنا هذه النار، المشكلة موجودة هناك نسأل الله أن يحلوها، الحمد لله لما حدث البارحة في مكة المكرمة لفلسطين ونسأل الله سبحانه وتعالى لإخواننا في العراق ولبنان أن يصلوا إلى هذا التوافق الوطني ولو المرحلي على طريق التوافق الطويل الأمد.
    السبب الثالث: لعله لم يلتفت الكتاب والمصرحون بأن هذا ضيف علينا والضيف لا يأتي إلى على دعوة من مضيف ومن ينال من الضيف ينال ممن استضافه والمضيف في هذه المسألة هو الملك فمن نال من ضيف الملك نال من الملك، هؤلاء ملتفتين إلى هذه المسألة أم لا، الكلمات بكل ما تحتويه من شدة ترى هي صايرة في رأس الملك فهذا هو ضيفه ولم يأتي إلا بدعوة منه، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجنب بلدنا أي نوع من الهزات التي هو في أمس الحاجة إلى الابتعاد عنها لما يتميز به هذا البلد من هشاشة الأوضاع الاقتصادية والسياسية التي تحتاج إلى مزيد من التمتين على طريق الثبات والاستقرار من أجل التنمية والتقدم والبناء.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    {وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِّن بَعْدِ ضَرَّاء مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُم مَّكْرٌ فِي آيَاتِنَا قُلِ اللّهُ أَسْرَعُ مَكْرًا إِنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ } (21) سورة يونس
    نلاحظ ذلك في حياتنا جميعاً، أول ما يأتي ألم في الأسنان في المعدة في الرأس تكون أٌقرب إلى الله سبحانه وتعالى، ضر بسيط وإشعار بسيط وهذه هي أحدى فلسفات الألم وبعض صوره بعضها امتحانات وبعضها تنبيهات، نجد بأننا أقرب إلى الله ونستشعر في هذه اللحظة تقصيرنا تجاه الله سبحانه وتعالى وكل حالاتنا تقصير إذا أدركنا معنى الله سبحانه وتعالى فكل حالاتنا التي نعيش هي تقصير إلا الحالة التي نصل فيها إلى درجة كاملة من الإخلاص في العبودية والفعل لله سبحانه، وهذه المسألة قليلٌ ما نقوم بها ولكنه غفور رحيم، وإلا بحق معنى الإله الوجود البشري في حالة تقصير دائم تجاه الله تستوجب الاستغفار والحياة.
    {وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِّن بَعْدِ ضَرَّاء}

  4. #4
    نبض كاتـــب الصورة الرمزية جعفر الخابوري
    تاريخ التسجيل
    07- 2004
    العمر
    51
    المشاركات
    882
    السيرة المختصرة لسماحة الشيخ
    الإسم: علي سلمان أحمد سلمان
    محل الولادة: ولد سماحة الشيخ في البحرين بمنطقة البلاد القديم
    تاريخ الولادة: ولد سماحة الشيخ في يوم الخامس من شهر رجب في سنة 1385 الموافق 30 أوكتوبر 1965.
    الحياة الدراسية الأكاديمية: إلتحق سماحة الشيخ بقسم الرياضيات في جامعة الملك فيصل في الرياض في العام 1984 ليدرس أربع سنوات.
    الحياة الدراسية الحوزوية: إلتحق سماحة الشيخ بدراسة العلوم الإسلامية في مدينة قم في العام 1987.
    أساتذته في الحوزة العلمية: درس سماحة الشيخ على يد بعض المشايخ مثل الشيخ محمود الشيخ والسيد كامل الهاشمي والشيخ حسين السندي من مشايخ البحرين والشيخ حسن الرميثي والشيخ حسن الجواهري والشيخ الراضي والشيخ محمد باقر الأيرواني من المشايخ خارج البحرين، كما حضر عند بعض الأساتذة الآخرين بعض حلقات الدروس التي كانوا يطرحونها.

    الحركة الإسلامية:

    العودة إلى الوطن:
    عاد سماحة الشيخ إلى البحرين قادماً من مدينة قم المقدسة في العام 1992م وشارك في نفس العام في العريضة النخبوية التي إنطلقت للمطالبة بإعادة تفعيل دستور دولة البحرين الصادر في العام 1973م.
    إمامة الصلاة في مكان سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم:
    أخذ سماحة الشيخ يأم صلاة الجماعة في جامع الإمام الصادق (ع) بالدراز في يوم الجمعة نيابة عن سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم بعد سفره لمدينة قم المقدسة لمواصلة الدراسة.
    أعتقل سماحة الشيخ لأكثر من مرة بين العام 1993 والعام 1994م على إثر خطاباته التي تطالب بحقوق البحرينين في الحصول على عمل ملائم بالإضافة إلى أنه كان من الذين تبنوا العريضة الشعبية التي إنطلقت في منتصف العام 1994م على إثر رفض الحكم للعريضة النخبوية الأولى.
    الإعتقال والتهجير:
    بعدها أعتقل سماحة الشيخ في أواخر العام 1994 حتى تاريخ الخامس عشر من يناير 1995 حيث تم إبعاده إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، ومنها إنتقل إلى عاصمة المملكة المتحدة لندن في تاريخ السابع عشر من يناير 1995.
    الإنتقال إلى لندن:
    إلتحق سماحة الشيخ بعد إنتقاله إلى لندن بنشاط المعارضة الموجودة هناك، كما واصل حراكه الإسلامي من خلال إلتحاقه بتجمع العلماء الموجود في لندن.

    العودة الثانية إلى الوطن:
    بعد أن طرح الحكم في العام 2001 مشروع ميثاق العمل الوطني والذي تمت عملية التوافق عليه مع بعض أطراف المعارضة التي كانت متمثلة في سماحة الشيخ العلامة المجاهد عبد الأمير الجمري حفظه الله وسماحة العلامة السيد عبد الله الغريفي والأستاذ الفاضل عبد الوهاب حسين والدكتور علي العريبي، عاد سماحة الشيخ إلى أرض الوطن بعد أن قضى أكثر من خمس سنوات في المهجر.
    رئاسة الوفاق:
    بعد العودة إلى الوطن إلتحق سماحة الشيخ بالمجموعة التي كانت موجودة في البحرين وعلى إثر هذا الإلتحاق تم التوافق مع الرموز الإسلامية على إنشاء جمعية تعمل بشكل إطار مؤسسي تمثل الحركة الإسلامية السياسية في البحرين ، بعد هذا التوافق كان من أبرز المرشحين لقيادة الجمعية الأستاذ الفاضل عبد الوهاب حسين وكان سماحة الشيخ يدفع بذلك أيضاً، ولكن بعد إعتذار الأستاذ الفاضل عبد الوهاب حسين عن رئاسة الجمعية رُشح سماحة الشيخ لرئاسة الجمعية في الدورة التأسيسية كما أعيد إنتخابه في الدورتين اللاحقتين. بعد تغير هيكلية الوفاق ترشح سماحة الشيخ لمنصب الأمين العام للوفاق.
    إلقاء خطب الجمعة:
    يلقي خطبه وكلماته من منبر صلاة يوم الجمعة في مسجد الصادق (ع) بالقفول في كل جمعة.


  5. #5
    نبض كاتـــب الصورة الرمزية جعفر الخابوري
    تاريخ التسجيل
    07- 2004
    العمر
    51
    المشاركات
    882
    الشيخ علي سلمان لـ القبس: القوى السياسية تعاني الضبابية

    كتبه مكتب سماحة الشيخ علي سلمان بتاريخ 05.14.06 490 القراء

    الوفاق البحرينية: وداعا لمقاطعة الانتخابات كتب جاسم عباس
    أكد الشيخ علي سلمان امين عام جمعية الوفاق في البحرين ان هناك استحقاقات انتخابية لعام 2006 من بلدية ونيابية، والمفروض ان تجري لاختبار اعضاء المجلس البلدي هذه الايام، وللمجلس النيابي خلال اربعة اشهر، لكنها لغاية الآن لم تتم.. واعتبر ان هناك ارتباكا بشأن الانتخابات، فهل ستجرى في يوم واحد (بلدي ونيابي)، كما اشيع عن بعض الدوائر الرسمية؟ وهل سيحصل تعديل في الدوائر الانتخابية؟ فهذه برأيه، امور لا تزال تشوبها الضبابية. لكن الشيخ علي لم يعترف بوجود ارباك في نهج جمعيته بالذات لجهة الانتقال من مقاطعة الانتخابات الى العمل للمشاركة الفاعلة فيها.

    مخاطر تحكم الحكومة
    وقال امين عام جمعية الوفاق: المؤسسة الرسمية لم تشرك القوى السياسية في هذا الحوار، وهي تتحكم بمساحة كبيرة.. والقوى السياسية تحتاج الى مواعيد وتواريخ لكي تبدأ حملاتها الانتخابية، واعداد قوائمها، وهذه الضبابية تقلص من استقلالية العملية الانتخابية، وتجعلها تحت هيمنة السلطة التنفيذية.
    وقال سلمان: لا نعرف من سيخوض الانتخابات، هل ان العسكري يصوت ام لا، وهل الذين في الخارج يقترعون خصوصا نحن نعيش عملية التجنيس؟ والآن يوجد حديث عن تغيير الدوائر الخمس او المحافظات، وان كل محافظة تنتخب عشرة نواب بالشكل الفردي، وهذا يترك تحديده الى رئاسة الوزراء، وهناك مشروع لتغيير قانون البلدي.

    الدائرة الواحدة أفضل
    واضاف الشيخ علي: يجب ان تكون التوزيعات واضحة.. ويبدو ان التقسيم السابق سيستمر بشكل او بآخر، ونحن نطرح ان يكون البلد دائرة واحدة، وان يتم التصويت لمختلف المرشحين في عموم المناطق، وتنسحب الحالة النسبية الى الاصوات، وهذه الطريقة تمثل عدالة اكثر، وتقلل من اي مفاسد انتخابية، ونحن اقترحنا اكثر من مرة فكرة الدائرة الواحدة.
    وفي رأيه ان الدائرة الواحدة تخفف من المفاسد المالية، وتحفظ مكانتها للأقليات السياسية مثل اليسار الذي لم يعد لديه قاعدة شعبية واسعة وغيره من الاحزاب الاخرى، والدائرة الواحدة ستعطيهم فرصا أكبر للتواجد في هذا المجلس، وفي الوقت نفسه لا يضيع اي صوت.

    مبارك و شيعة الخليج
    ومضى يقول: هناك سقطات احيانا تمر وهي كبيرة، وتصريح الرئيس حسني مبارك حول شيعة الخليج سقطة كبيرة، ونحن نحاول ان نحملها على انها زلة لسان ومن باب حسن النية، اما اذا صدر هذا التصريح عن سوء نيه فالنتائج تكون سلبية وهو ما سيزيد التوتر القائم ويخلق ارضية سلبية وغير طيبة، ولا يصب الا في خدمة المواجهة التي تخوضها الولايات المتحدة ضد المفاعل النووي الايراني، وكذلك في العراق، ويصب في مصلحة اسرائيل ايضا.
    هناك ردود افعال ايجابية من رئيس وزراء الكويت ووزير خارجية مملكة البحرين، وعدد من الحكومات في المنطقة، وثمة استهجان في الوسط السياسي البحريني، فكل القوى الدينية بما فيها السنية، واليسارية، اصدرت بيانا من 12 جمعية تدين هذا الخطاب.
    ورأى الشيخ علي ان الحالة الشيعية مندمجة في مجتمعاتها، وهذا الشعب البحريني كان لديه خيار الانضمام لايران عام 1971، وجاء موفد من الامم المتحدة، فاختار اهل البحرين، الذين يغلب عليهم الطابع الشيعي، ان يكونوا دولة عربية، وفي عام 2002 صوت كل اهل البحرين لصالح 'ميثاق وطني للعمل السياسي'.

    مشاركة الوفاق
    وعندما نسأله عن مواقف محددة ازاء العملية الدستورية يجيب: جمعية الوفاق عارضت المشاركة السابقة في المجلس النيابي، بسبب التعديلات الدستورية التي حدثت بشكل منفرد و'سري خاص' فوقع عليها جلالة الملك، وانتم في الكويت تعرفون هذه الامور والتعديلات لم تتم وتحتاج الى اصوات اغلبية اعضاء مجلس الامة، ونحن أردنا ، بعدم مشاركتنا ان نثبت هذه الحقائق للداخل والخارج، وفي السنوات الاربع الاولى نجحنا في الشرح للمواطنين داخل البحرين وعلى الصعيدين الاقليمي والدولي ان هناك تعديا على الدستور، وهناك ازمة بحاجة الى الحل.
    ويؤكد سلمان: بعدما حققنا هدا الهدف لم يعد ثمة فائدة من الابقاء على المقاطعة.. والآن علينا ان نكمل مطالبتنا بتعديل الدستور من داخل المجلس وخارجه، ونتابع طرح بقية القضايا، والمواطن البحريني لم ينتظر ان نبقى خارج المجلس فيما يصار الى فرض قوانين سلبية جديدة ويتلكأ المجلس في طرح قوانين تصون الحرية العامة وتحمي الطبقات المستضعفة والفقيرة كما تحمي المال العام.

    80% من الأراضي ملك خاص
    وبعد هذا التبرير (او التوضيح) للتبدل الحاصل في موقف الجمعية يعود الشيخ علي ويؤكد ان الجميع يقدر دور الوفاق في ما يسميه ضبط الساحة، ويعبرون عنها بأنها نوع من الاطفاء في البحرين، على مدى السنوات الخمس الماضية، وعلى الرغم من وجود الفساد والهدر في المال العام. فالبحرين ثمانون في المائة من اراضيها وسواحلها اصبحت ملكا خاصا، واربعون في المائة من المواطنين هم تحت خط الفقر العالمي، وفي السنتين الاخيرتين فان الطفرة النفطية لم تنعكس على خدمات اسكانية وطبية وتعليمية، ولم تنعكس على دعم ورفع مستوى المواطن العادي الذي يتقاضى ما بين 100 - 150 دينارا. وهو يعتبر ان هذا التدني يطال الشريحة العظمى من المجتمع هذا بالاضافة الى قضايا لم تحل بعد في حالة أمن الدولة السابق وهناك من فقد وظيفته، واسر الشهداء فاتتهم فرص التعليم وهؤلاء بحاجة الى تعديل اوضاعهم، واناس عاشوا قهر الغربة مدة 25 - 30 سنة، وهذا لا عمل لديه، وهذا لا سكن عنده، ومجموعة قضايا تتعلق بحقوق الانسان لم تحل كل ما حصل، 'ان مساحة الحرية' اصبحت افضل وهذه لا تكفي ولا تسد جوعه.

    صحيفة القبس الكويتية

  6. #6
    نبض كاتـــب الصورة الرمزية جعفر الخابوري
    تاريخ التسجيل
    07- 2004
    العمر
    51
    المشاركات
    882
    الشيخ علي سلمان لـ الوطن: المعارضة البحرينية ستنقل «معركة» تعديل الدستور إلى البرلمان


    كتبه مكتب سماحة الشيخ علي سلمان بتاريخ 05.10.06 349 القراء


    زعيم أكبر جمعية معارضة في البحرين (الوفاق الوطني الإسلامية) يطالب سلطة بلاده بخطوات إيجابية وجواب على قرار المعارضة بالمشاركة في الانتخابات أجرى الحوار محمد السلمان:
    اعلن رئيس جمعية الوفاق الوطني الاسلامية وزعيم المعارضة في البحرين الشيخ علي سلمان ان المعارضة في البحرين لن تنتهي بمجرد مشاركتها في الانتخابات المقبلة، مؤكدا ان الجمعيات السياسية الاربع في التحالف الرباعي المعارض ستشكل ارضية مشتركة لتحالف وطني هدفه نقل معركة تعديل دستور عام 2002 الى داخل البرلمان.
    واكد سلمان في حديث شامل لـ«الوطن» ان جمعيته تتطلع لحجز 14 مقعدا في البرلمان المقبل وان مشاركتها بالانتخابات حظيت على قبول من المراجع الدينية الشيعية والعلماء في البحرين بمن فيهم سماحة الشيخ عيسى احمد قاسم، بهدف فتح ملفات ساخنة وهامة للشعب البحريني من ابرزها ملفات البطالة والتجنيس ودعم الحريات والقوانين الفاعلة في البلاد.
    وقال سلمان ان هناك توافقا وطنيا في البحرين على ضرورة تعديل الدستور الجديد والذي وضع بصورة منفردة من السلطة، مؤكدا سهولة حشد 15 عضوا لتقديم طلب لتعديل الدستور في البرلمان المقبل، رغم عدم القدرة على التيقن بان التعديل المستهدف قد يلبي طموح المعارضة، لكنه سيشكل خطوة للامام، مشيرا الى ان توزيع الدوائر في البحرين غير منصف فالصوت في بعض الدوائر يعادل 33 صوتا في اخرى!
    واشار الى ان جمعيته تعرضت للكثير من النقد والاتهامات بانها السبب في «هزالة» التجربة الديموقراطية في البحرين لعدم مشاركتها وافساحها المجال لعناصر غير ذات خبرة وتميز، كما ان جمعيته مارست دورا كبيرا في اطفاء حرائق المواجهات بين المواطنين وقوات الامن ومنع العنف والتخريب رغم اتهامها من المواطنين بانها تقف ضد المواطن المحروم والمضطهد والمستضعف.
    وأمل سلمان ان تقابل خطوة جمعيته المشاركة بالانتخابات بخطوة حكومية مماثلة وتشجيعية من خلال «عقلنة» الخطاب الموجه من السلطة وايضا من المجتمع تجاه مظاهر العنف والقضاء عليها من الجذور، والا تنفرد السلطة بالعملية الانتخابية من الالف الى الياء «وتخيطها على كيفها».
    وقال ان الكثير من البحرينيين وصلوا إلى القناعة بان السلطة تطلق وعودا ولا تفي بها ما اوصل الناس الى مرحلة اليأس، معتبرا أن من اسباب المواجهات بين قوات الامن والمواطنين حالة الاستفزاز بسبب عدم قدرة قوات الامن الخاصة لمكافحة الشغب «والمجنسة ومن المرتزقة» على الحوار مع المواطنين وحرمان المواطنين من العمل في وزارة الداخلية، حيث ان %90 من القوات الخاصة هم من المجنسين.
    وحمل سلمان وزير العمل البحريني والمعارض السابق الدكتور مجيد العلوي المسؤولية السياسية تجاه ملف التوظيف والبطالة، داعيا اياه الى ان يكشف اية صعوبات تواجهه بسبب عدم تنفيذ الحكومة لما يراه من رؤى في هذا الشأن، لكنه استدرك بالقول ان تسمية العلوي وتكليفه بهذا الملف يدخل في حسابات كونه من المعارضة واذا فشل سيقال لنا انه واحد قريب منا.
    ودعا سلمان وزير الداخلية الكويتي الشيخ جابر المبارك الى رفع اسماء البحرينيين الممنوعين من دخول الكويت من كمبيوتر الحدود، مؤكدا ان سمعة الكويت تهم البحرين والعلاقة بين الشعبين الشقيقين تفرض السماح لأي بحريني بدخول الكويت لزيارة اهله واصدقائه وللعمل.
    واكد ان شيعة البحرين وطنيون وقد اثبتوا ذلك خلال استفتاء الامم المتحدة عام 1971 برفضهم الارتباط بايران، بل ان الشيعة في البحرين صوتوا اكثر من السنة على استفتاء الميثاق الوطني وبنتائج كاسحة تؤكد وطنيتهم، وفيما يلي نص الحوار:
     هل اعلان جمعية الوفاق الاسلامية مشاركتها في الانتخابات المقبلة في البحرين ينبىء بانتهاء المعارضة؟
    ـ هذا الاعلان لا ينبىء بانتهاء المعارضة بقدر ما يؤكد ان المعارضة ستكون جزءا من العملية النيابية اي ستشارك في العملية الانتخابية، بالاضافة الى عملها السياسي الآخر، فالمعارضة ليست محصورة في المقاطعة اذ انه حتى الجمعيات التي اشتركت ايضا تحاول ان تتمسك بعنوان المعارضة مثل المنبر الديموقراطي وجمعيات اخرى ايضا تحاول ان تراوح بين المعارضة والسلطة بدعوى انها تدعم البرامج الايجابية في السلطة ونعارض ما هو سلبي، كما انه لم يستقر سياسيا ان المعارضة هي كل ما هو خارج النظام والسلطة التنفيذية التي تمثل الحكومة.
     الا تعتقدون انه بقرار مشاركتهم قد فقدتم الادوات التي من خلالها يمكنكم توجيه وقيادة الرأي العام في البحرين؟
    ـ المشاركة هي استخدام لوسيلة واداة اضافية للادوات الاخرى ومنها آلية العمل البرلماني مثل اقتراح القوانين ورفض القوانين السلبية وتعديل القوانين القائمة وممارسة التحالفات السياسية تحت قبة البرلمان، ولا يحظر على القوى السياسية ممارسة نشاطها خارج اطار البرلمان، وفي البحرين هناك قوى سياسية مرتبطة بالشارع ومشاكله وهمومه وليس دائما البرلمان هو الوسيلة الوحيدة للتعبير عن هذه الهموم، وهناك متطلبات لكل قطاعات المجتمع والبرلمان ليس هو المكان الوحيد لطرح مثل هذه المطالب، يمكن ان نطرحها في ندوات جماهيرية يكون لها مردود او في الصحافة والمنابر.
     ما الذي استجد منذ اربع سنوات حتى تتخذوا مثل هذه الخطوة بالمشاركة في الانتخابات، هل اوصلتم رسالتكم بالمقاطعة للسلطة وانتهى غرض المقاطعة؟ ـ الى درجة كبيرة رسالة المعارضة هدفها لفت النظر داخل وخارج البحرين بان ما حدث من تعديل دستوري بشكل مفرد من قبل جلالة الملك هو محل اعتراض وعدم توافق لدى القوى السياسية، وهذا انجزته المقاطعة على مدى 4 سنوات، حيث اثبتت أن هناك اشكالا دستوريا، وان اهل البحرين يجمعون على ان هناك حاجة الى توافق دستوري جديد بعد دستور 2002، كما ان المراقب الخارجي يدرك ان هناك ازمة دستورية في البحرين، ولذلك فان هذا الانجاز الذي بنيناه قبل اربع سنوات علينا ان نستكمله في البرلمان، فارضية صانع القرار السياسي مهيأة اليوم الى ايجاد تعديل دستوري من خلال المجلس، وتوقع تقديم اقتراحات ومشاريع لتغيير الدستور من داخل المجلس، ولذلك علينا اكماال نشاطنا الذي بدأناه خارج المجلس من خلال نقل المطالب الشعبية وبلورتها الى واقع عملي وفعلي.

    تغيير دستوري
     هل تعتقدون انكم قادرون على خلق مثل هذه الجبهة داخل البرلمان لتعديل الدستور؟
    ـ هناك امور تشكل توافقا وطنيا واسعا ومن ضمنها مسألة الحاجة الى توافق دستوري من الجميع وبالفعل هذه القضية هي محل توافق بين عدد كبير من القوى السياسية، وبالتالي فان امكانية ايجاد الاعداد الكافية دستوريا لرفع مشروع بتعديل الدستور الذي يتطلب 15 نائبا سهلة المنال، وبعد ذلك يأخذ المشروع آليات البرلمانية من النقاش، واعتقد انه بناء على هذا سيتم افراز تغيير على الدستور، وقد لا يلبي هذا التغيير كل طموح المعارضة لكنه سيشكل خطوة للامام.
     هل عرضتم قرار جمعيتكم المشاركة في الانتخابات على المراجع الدينية والعلماء في البحرين؟
    ـ هذه الخطوة بدرجة اساسية تقرأ الواقع السياسي ومتغيراته داخل وخارج البحرين، وتحاول ان تحقق شيئا لشعب البحرين من خلال ادراكها لكل هذه المتغيرات، واعتقد ان كل ما يصب في خدمة اهل البحرين هو محل توافق من الجميع، وبالتالي فان فكرة المشاركة لم تواجه اي معارضة من المراجع الدينية في البحرين.
     بمن فيهم سماحة الشيخ عيسى قاسم؟
    ـ نعم... ليس هناك اي معارضة من مراجعنا فالهدف واضح وتم التشاور فيه بوضوح.
     هل حصلتم على ضوء اخضر من سماحة الشيخ عيسى قاسم وبقية العلماء للمشاركة؟
    ـ الجمعية تأخذ قراراتها من خلال آلياتها الخاصة، وضمن الآليات اللجوء عادة الى حوارات مسبقة في قطاعات متعددة ومن ضمن هذه القطاعات قطاع رجاال الدين والعلماء، والوضع تماما كما هو في محاورة بقية القطاعات كالمهندسين والاطباء، وهذا الاجراء هو ضمن اجراءات اخرى اخذ فيها بالحسبان الجمعيات المقاطعة والمشاركة وقطاع الشباب في الشارع العام، كل هذه القطاعات تمت محاورتها والجلوس معها، حيث جرى تلمس القرار في ظل ما تم رسمه من خريطة للمواقف في الساحة المحلية.
     قاعدتكم هي اكبر قاعدة جماهيرية في البحرين باعتراف السلطة، فهل استفتيتم هذه القاعدة قبل الاقدام على خطوة المشاركة؟
    ـ نعم تم فتح حوار مع هذه القاعدة بشكل متعدد، وفي داخل جمعية الوفاق هناك حوار، وفي تيار جمعية الوفاق هناك حوار، وبين القوى السياسية هناك حوار، وكل هذه الحوارات استمرت لفترة طويلة، والمقطع الاخير من الحوار استمر لمدة سنة وارتبط بين فكرة تسجيل الجمعية تحت مظلة قانون الجمعيات السياسية وفكرة المشاركة في الانتخابات، وقد وجدنا من خلال هذا الحوار ان الغالبية العظمى من الحالة العامة بدأت تميل الى ان المشاركة يمكن ان تكون في هذه الفترة مجدية ونافعة للوطن بشكل عام ومن اجل انجاز القضايا التي اصبحت محل توافق وطني من الحاجة الى تعديل الدستور وتقنين الفساد المالي والاداري في الدولة والرقابة الحقيقية للفساد بالوزارات من قبل البرلمان، والتصدي لمشكل البطالة والتجنيس وتدني الاجور، والملكية العامة والخاصة للحفاظ على اراضي الدولة وسواحلها وغيرها من القضايا.
     كم تتوقعون ان تحصل كتلة جمعية الوفاق من مقاعد البرلمان في الانتخابات المقبلة؟
    ـ نحن نأمل ان تحجز الوفاق بين 12 الى 14 مقعدا وفقا لقرائتنا لتكون بذلك اكبر كتلة في البرلمان وهناك امل وطموح كبير بتحقيق هذه النتائج.
     هل هناك عناصر نسائية ستترشح عن الوفاق ايضا؟
    ـ نحن نعمل على ذلك ونحاول ان نهيء الارضية لضمان نجاح فعلي للمرأة في العملية الانتخابية، على الرغم من صعوبة ذلك في منطقة الخليج لظروف تاريخية متعددة، ولكن نحاول الدفع بالمرأة الى صفوف البرلمان، والمسألة متروكة للقراءة الموضوعية للدوائر بالتفصيل، ونأمل ان نستطيع ايجاد الدائرة التي يمكننا من خلالها ايصال المرأة للبرلمان.
     هل قراراكم بالمشاركة نابع من وعود من السلطة بتغيير تعاملها وقبول مبادئ المعارضة؟
    - دائماً كان هناك حديث من جهات متعددة والسلطة ضمن هذه الجهات، بأن التعديل الدستري مسألة طبيعية ويمكن ان تكون مطلوبة، ولكن المطلوب استخدام الآليات الدستورية الموجودة وهي البرلمان وهذا هو خطاب السلطة، بينما هناك ايضا خطاب آخر من القطاعات الشعبية، حيث دائما نواجه بشكل مباشر في المجالس والمنتديات بأن الوفاق هي سبب هزالة التجربة الموجودة، لأنكم قاطعتم الانتخابات فوصلت عناصر لا خبرة لها ولا تتمايز بوجود برامج سياسية ولا تشكل كتلة متوافقة ومتلاحمة، ما ادى الى محدودية النتائج وضعف التجربة، لذلك فان كل هذه الاتهامات للتفكير في اعادة النظر في موقفنا اضافة الى الرسالة التي اديناها بالمقاطعة، فنأمل ان نجد بعد هذا القرار اصداء عملية من وراء المشاركة، وان يكون من حديث السلطة عن المشاركة كطريق للانجاز والمعالجات صحيح، حتى يمكن انجاز القضايا المتعلقة بالمواطن والمساهمة في حل موضوع البطالة ورفع الاجور ودعم محدودي الدخل في البلد اضافة الى القضية الأساسية وهي تصحيح الوضع الدستوري والدوائر الانتخابية وغيرها من قضاياه.

    خطاب الملك
     ماذا يمثل لكم خطاب جلالة ملك البحرين والذي هنأكم فيه على مشاركتكم بالانتخابات وانهاء المقاطعة؟
    - أي تفاعل ايجابي بين مكونات المنظومة السياسية في اي بلد هو مؤشر جيد ويجب البناء عليه والعمل على تدعيمه، ونحن نأمل ان تقابل خطوة الوفاق نحو المشاركة خطوات حكومية تشجيعية وايصالها الى الوسط السياسي العام وليس للوفاق فقط، ومثلا دعم الحكومة لخطوات تصحيح توزيع الدوائر الانتخابية، بحيث لا يكون هناك صوت في منطقة يعادل 33 صوتا في منطقة اخرى، والعمل على تحفيز وتشجيع النواب المحسوبين على الحكومة لاتخاذ خطوات لدعم التعديل الدستوري المطلوب من الجميع، واجراء الانتخابات تحت مساحة اكبر من المشاركة الشعبية لا ان تتدخل الحكومة «وتخيّط على كيفها» من الألف الى الياء تفصيل العملية الانتخابية وان تصدر كل الأمور بقرارت حكومية منفردة دون مشاورة القوى السياسية، فالقوى لا تعرف حتى الآن موعد الانتخابات المقبلة، ولا تعرف ان كانت الانتخابات البرلمانية وانتخابات البلدية ستجرى في وقت واحد ام لا، والحكومة تفرض الرقابة على العملية الانتخابية داخليا وخارجيا كما اتضح في الانتخابات الماضية، ولذلك فان كل هذه مؤشرات سلبية، يمكن للحكومة ان تبادر بخطوات ايجابية وترد على هذه السلبيات لتساهم في بعث الأمل والثقة في التجربة السياسية بصورة اكثر وتقلل من درجة الاحباط الزائد في البلد ولدى مشاعر المواطنين تجاه مشروع الاصلاح، ونأمل ان يكون اهتمام جلالة الملك وترحيبه بمشاركة الوفاق يتبعه خطوات تؤدي الى تفاعل سايسي من الوفاق وغيرها من القوى والجمعيات السياسية.

    المستقيلون من الوفاق
     ما هو الموقف من بعض الناشطين الذين استقالوا من عضوية جمعية الوفاق احتجاجا على مشاركتها في الانتخابات ومنهم حسين مشيمع وعبد الوهاب حسين وعبد الجليل السنقيس وغيرهم، فهؤلاء لديهم ايضا قواعد تقف وراءهم رافضة المشركة؟
    - نحترم موقف الأخوة الذين فضلوا عدم الاستمرار في عضوية جمعية الوفاق لأن الجمعية عدلت اوضاعها وسجلت في قانون الجمعيات السياسية، وقررت المشاركة في الانتخابات، ويجب ان نحترم قرار اي نشط او تفاعل سياسي في تشخيصه للواقع السياسي، فالتشخيص مختلف ووفق اجتهادات كل طرف، فقانون الجمعيات السياسية يحوي بعض القيود مثل عدم السماح بالالتقاء بفعاليات خارجية الا بعد الاخطار عن ذلك، وعدم الاجتماع في مؤسسات الدولة او المؤسسات التعليمية او المآتم والحسينيات او المساجد، وتقييد النشاط السياسي، وعدم اعطاء الأحزاب حرية الصحافة الحزبية، اضافة الى قيود اخرى، وهذه كلها لم تكن تتفق وطموح القوى السياسية، والأمر متفق عليه من قبل الجميع، وهؤلاء الأخوة اعتبروا هذا القانون لا يسعهم وانهم يريدون التحرك خارجه بل هم شخصوا الوضع بأن الحركة السياسية تتطلب افقا اكثر من الأطر القانونية التي سمح بها قانون الجمعيات السياسية، كما أنهم شخصوا ان المشاركة وفقا لدستور 2002 تصطدم بمحدودية الآليات التشريعية والرقابية المحدودة في هذا الدستور، ولهذا كانت وجهة نظرهم عدم تقيد انفسهم بهذه الآليات المحدودة وان يتحركوا بعيدا عن السلبيات التي قد تنتج من مثل هذا البرلمان وهذا الدستور.. لذلك فان التشخيص مختلف عندهم وعندنا.. وعلينا ان نحترم هذا التشخيص اولاً، وان نتمنى للأخوة التوفيق، ونحن حقيقة لدينا تشخيص آخر نحاول نعمل وفقه، ولو وجدنا ان هناك برامج يمكن ان تكون مشتركة فسنعمل من خلالها، ويجب ان تكون هناك خطوط اتصال مفتوحة من الجميع وحتى الأخوة الذين قرروا عدم الاستمرار في جمعية الوفاق او جمعية العمل الديموقراطي وغيرها.
     هل يعني قرار مشاركة جمعية الوفاق بمثابة انتهاء للتحالف الرباعي المعارض للجمعيات السياسية الاربع وما هو موقف هذه الجمعيات؟
    - في تاريخ 17 مايو الجاري ستعقد جمعية عمومية في جمعية التجمع القومي، ولا اريد ان استبق النتائج ولكنني اتوقع ان يكون هناك توجه نحو المشاركة بالانتخابات ايضا، وفي جمعية العمل الديموقراطي أجرت الجمعية تصويتا غير ملزم حول المشاركة قبل عشرة ايام وجاءت النتيجة ان ثلثي اعضاء الجمعية باتجاه المشاركة، وسيعاد التصويت على القرار مرة اخرى في 9 يونيو المقبل بصورة نهائية لحسم المشاركة، اما جمعية العمل الاسلامي فهي لا تزال لم تنته من تسجيل وضعها تحت قانون الجمعيات السياسية، وبعد الانتهاء من هذا الاجراء، فسوف تدخل في دراسة موضوع المشاركة او المقاطعة، وهذا يعطي املا في ان الجمعيات السياسية الاربع تتجه كلها الى الخيار نفسه الذي اتخذته جمعية الوفاق وهذا بحد ذاته يشكل ارضية لتحالف وطني انتخابي داخل البرلمان يمكن من خلاله نقل معركة تعديل الدستور إلى داخل البرلمان.
     هل هذا يعني ان البيانات المشتركة للجمعيات الأربع المتحالفة ستتوقف؟
    - ابداً.. العمل الوطني لدينا لن ينتهي بعد وسيتقدم فخلال بعض القضايا تم التوصل الى تحالفات وتحركات مشتركة، فمثلا خلال تداعيات صدور قانون الجمعيات السياسية كان هناك تحرك من ثمان جمعيات بل ان بعض الأنشطة الأخرى شهدت تحركات من 12 جمعية، وفي فعاليات مؤتمر الحوار الوطني شاركت 15 جمعية (اي كل الاطياف السياسية) ونحن الآن نعد لمؤتمر آخر في هذا الاطار، حيث شكلنا لجنة تنسيق دائمة بين الـ 13 جمعية السياسية، لذلك فان العمل الوطني ليس مقصورا فقط على الجمعيات الاربع، بل ان الكثير من الأنشطة بدأنا نعمل فيها من خلال اطار اوسع، والجمعيات الاربع قد تكون قاعدة او منطلقا ولكن العمل السياسي وفر خطوط اتصال وتلاق لدى كل القوى السياسية الفاعلة بالمجتمع البحريني.
    الاحتقان الأمني

  7. #7
    نبض كاتـــب الصورة الرمزية جعفر الخابوري
    تاريخ التسجيل
    07- 2004
    العمر
    51
    المشاركات
    882
    حالة الاحتقان مستمرة في البحرين والوضع الأمني غير مستقر بسبب الأحداث وأعمال العنف والتخريب فما هو السبب وما هود دور جمعيتكم في ضبط الوضع؟
    - وجود بعض الانسدادات في المجرى السياسي ينعكس على هيئة مشاكل بأنواع مختلفة من الألوان الأمنية ومثل هذه الظاهرة وبالرغم من ادانتنا لبعض مظاهرها والتي تصل لحد الاصطدام العنيف مع الاجهزة الامنية، وبالرغم من انننا حتى للبعد الشرعي لبعض التصرفات، ولكن يجب دراسة الظاهرة دراسة موضوعية وحينها ستجد ان التراجع لما تم الوعد به في ميثاق العمل الوطني من زيادة مساحة المشاركة الشعبية الى تقليصها من خلال دستور 2002، ستتضح ان المبشرات بوضع سيتساوى فيه المواطنون وسينجز فيه على المستوى الاقتصادي، اربع مدن امكانية كبيرة ستحل المشكلة الاسكانية، ودخل الفرد سوف يرتفع، كل هذا لم ينجز فيه شيء وهذا يسبب نوعا من الاحباط التراكمي، وتبدأ شريحة اكبر من المواطنين تؤمن بان السلطة ليست سوى مطلق وعود غير وافية بها، وبالتالي يصل بهم الامر لليأس، هذا الامر تنعكس احيانا انفلاتات امنية وصدامات، والعلاج يجب ان يشمل الجذور والسطح الموجود ايضا، ولا يجب ترك الامور الظاهرة والمطلوب العمل وفق خطين متساويين، لا نسمح بهذا الانفلات الامني ونحافظ على الحريات العامة، ونقول للناس الذين يريدون التعبير عن وجهة نظرهم ان يحدد موعد لفعالياته ويخطر الجهات المسؤولة ويخرج للتعبير من خلال ايجاد متنفسات لهذا التعبير، وفي نفس الوقت نحن كمجتمع وايضا الحكومة علينا تهيئة الارضية الذهنية للشعب في ادانة اي خروج عن الاطر السلمية، وهذا يساهم في تقليص هذه الظاهرة ان لم ينهها بالكامل، ولكن نأمل من خلال فتح باب الحريات والتعبير «وعقلنة» الخطاب الموجه من السلطة والمجتمع تجاه ادانة اي مظاهر العنف، والعمل على حل المشكلات الاساسية من خلال ايجاد توافق على حوار سياسي سيخفض من هذه المشكلة، واذا توفرت مشاريع لرفع دخل المواطن وحل مشكلة الاسكان والبطالة والتعليم والعلاج دون شك ستنعكس بشكل ايجابي تجاه الظروف الامنية والحالة العامة للبلاد، وفي المقابل اذا لم تتحرك الامور فاننا حتى وان استطعنا ان نقضي على هذه المظاهرة التي استفحلت خلال الشهرين الماضيين، فانه يمكن ان تنبثق ظاهرة اخرى واحداث اخرى، لان الاوضاع المتأزمة لم تعالج او لم تبدأ السلطة في علاج جذري لها، وليس ضروري ان نصل الى علاج كامل ولكن علينا ان نبدأ بالعلاج لمنع التراكمات، ومباشرة المساواة بين المواطنين حتى لا يستمر الاحتقان وحالة التذمر.

    اداء السلطة
     ما هو تقييمكم لاداء السلطة وتعاطيها مع الاحداث في البحرين؟
    ـ اداء السلطة بعيد عن المعالجة الجدية التي تذهب الى العمق، وهناك اخفاق وانجاز ايضا، فأي مساحة تستطيع السلطة ان تضبط فيها الاعصاب والنفس من خلال السماح بالمسيرات للمطالبة باطلاق معتقلين وللتعبير عن رفض البطالة او غيرها من قضايا فان هذا بحد ذاته يعد نجاحا، فنحن في دولة مؤسسات وقانون وفي برنامج اصلاح شامل يقوده جلالة الملك ومثل هذه الطرق للتعبير مسموح بها في الدول الديموقراطية المتحضرة، كما انه اي وصول مع المجتمع لحالة اصطدام لا تحتاج لقوى امنية ويتم حشد قوة امنية لها من خلال تسرع الجهات الامنية ما يؤدي الى اصطدامها مع مجموعات محدودة امر لا يجب استمراره، فمثل هذه الاصطدامات المحدودة تتوسع الى المجاميع الاكبر بسبب الاستفزاز وسوء التعامل بين قوات الامن والمواطنين، واحيانا نجد ان اجهزة الامن لا تكون مدربة بالقدر الكافي للتفاعل مع التواجد والتجميع الشعبي، خاصة وان بين هذه القوات الامنية الخاصة اعداد كبيرة ان لم تكن الغالبية من غير البحرينيين، الذين لا يعرفون شيئا عن اهل البحرين ولا عن طبيعتهم وهم في الغالبية من المجنسين الجدد، لهذا يضيع الحوار بسبب عدم وجود لغة مشتركة بين الطرفين بل يوجد حساسية مفرطة، وقد لاحظنا انه في غالبية المسيرات اذا لم تتواجد قوات الامن فان المسيرة تنتهي بشكل سلمي حتى وان كانت المسيرة دون ترخيص او ليست قانونية، ولكن اذا تواجدت قوات الامن يحصل استفزاز واصطدامات في كثير من الاحيان، لمجرد الشعور لدى الغالبية من المواطنين، ان المواطن محروم من العمل في وزارة الداخلية، مقابل ان هناك اشخاصا مجنسين من اليمن او سوريا او باكستان او بلوشستان وتم تجنيسهم وتوظيفهم وايجاد المسكن لهم ليعملوا في وزارة الداخلية البحرينية، وهذا بحد ذاته عنصر استفراز، بل ان %90 من القوات الخاصة لمكافحة الشغب هم مجنسون و«مرتزقة»، وقد تحدثنا حول هذه المسألة لعدة مرات مع وزير الداخلية واكدنا له ان جزءا كبيرا من المشكلة والاصطدامات والعنف، ناتج عن عدم قدرة اجهزة الامن على التفاهم مع المواطنين بنفس اللغة، فلغة رجال الشغب والقوات الخاصة مختلفة عن لغة المواطنين، بل ان لغتهم العربية «مكسرة» وليست مفهومة ولذلك فان ذلك مدعاة للاستفزاز والمواجهة.

    اطفاء
     هل لكم دور في اطفاء مثل هذه المواجهات الامنية والاحتقان، خاصة وان كلمتكم مسموعة عند الجماهير الشيعية في البحرين؟
    ـ نعم... على مدى خمس سنوات من عمر جمعية الوفاق ونحن نحاول قدر المستطاع التدخل لوقف مثل هذا الاحتقان هنا وهناك وفي هذه القضية وتلك، حتى ان البعض لقب جمعية الوفاق بانها تعمل «كاطفائية»، واين توجد مشكلة تحاول الجمعية التدخل لاطفائها، وهذا بحد ذاته يسبب للجمعية والقائمين عليها احراجا في الشارع العام المحروم والمضطهد الذي يعاني الفقر والمشاكل الاقتصادية، وفي النهاية طالب العمل لا يرضي الا بايجاد وظيفة له، حتى وان اكدت له اننا معك ومن حقك التظاهر، هو يريد شيئا ملموسا، وبالنتيجة النهاية ماذا دخل في جيب المواطن الباحث عن العمل، صحيح اننا معه ومستضعفون مثله ولكن مشكلة هذا المواطن ليست معنا وانما مع السلطة، والسلطة لا تستمع للمواطن وتحاوره ولذلك لا بد ان يتظاهر المواطن ويمارس العنف، وللحقيقة فإن جمعية الوفاق وفي الوقت الذي تحاول فيه الضغط على السلطة فهي في المقابل تحاول ضبط الوضع وعدم السماح للتعبير بالانفلات خارج الاطار السلمي، وألا يتحول الشعور بالظلمات الى مآزق امنية وسياسية اوسع، فهناك مصلحة عامة هي من مسؤولية الجميع والحفاظ على السلم الامني في كل الظروف يبقى مصلحة استراتيجية للوطن بأكمله وحتى لجمعية الوفاق ولذلك، فنحن مضطرون لضبط الوضع الامني قدر الامكان وان نضبط ردات الفعل بما لنا من نفوذ بالشارع بقدر الامكان، والى درجة كبيرة، فإن الجميع يدركون ان هذه الجمعية ومن خلفها ايضا التيار العلمائي بشكل عام هو الذي يساهم ويمارس دور في ضبط الوضع الامني والاجتماعي ويشكل صمام امان للوضع العام، وعلى الرغم من ان لغته المطلبية عالية الا انها لغة وطنية سلمية، لديها موضوعية في الطرح وكل هذا يكسبها درجة من الاحترام.
     هل تحظون بتقدير من السلطة لهذا الدور؟
    - نحظى بتقدير في مواقف مختلفة، وينزل على رأسنا النقد في مواقف اخرى، لقد عارضنا العملية الانتخابية والتعديلات الدستورية «وعلّينا الصوت» وسمعنا العالم كله، ولكن مع هذا فإن السلطة اضطرت لتقول ان هذه معارضة محترمة وديموقراطية وتتبع الاساليب السلمية، بسبب موضوعية الاساليب والطرح، مع ان المعارضة في لونها السياسي ولم تشهد البحرين ندوات بالحجم الجماهيري الا من خلال هذه المعارضة، ولم توضع دراسات عميقة وفاعلة أو ورش عمل سياسية واجتماعية، أو ملفات مدروسة لقضايا البحرين، الا في زمن هذه المعارضة، فمثلا في قانون الجمعيات السياسية طرحنا بديلا للقانون من خلال اجتماع جميع القوى السياسية وتوحدها، في حين ان المجلس التشريعي وبما لديه من ادوات يعجز عن تقديم مثل هذه البدائل والتشريعات، وفي هذا هناك خطوات كثيرة كان للمعارضة دور في تقديم البدائل مثل قانون للجمعيات الاهلية، وقانون للصحافة، وقانون للاحوال الشخصية، نحن لم نشارك في البرلمان لكننا صغنا مسودات مشاريع وقوانين، وهذا كله يدل على ان المعارضة البحرينية لديها صوت عالٍ وتفكير عميق، وايضا كوادر فنية قادرة على تزويدها بالكثير من متطلبات العمل السياسي والادوات اللازمة للرقي بأداء هذه المعارضة.

  8. #8
    نبض كاتـــب الصورة الرمزية جعفر الخابوري
    تاريخ التسجيل
    07- 2004
    العمر
    51
    المشاركات
    882
    التجنيس السياسي
     بعض الملفات الساخنة والتي تحملونها سبق للبرلمان الحالي ان ناقشها وطواها مثل ملف «التجنيس السياسي» كما تطلقون عليه، فهل انتهى هذا الوضع واستوعبت السلطة أهميته؟
    - هذا الموضوع لم ينته.. وفتح ملف التجنيس في دورة برلمانية لا يعني عدم حق المجلس المقبل في اعادة فتح هذا الملف وغيره طالما ان المشكلة موجودة وقائمة، والتجني خارج اطار القانون كان موجودا في البحرين وتمارسه السلطة ولا يزال موجودا، ولم يتوقف التجنيس حتى الآن وهناك معلومات من كل الأطراف تؤكد بأن التجنيس في البحرين مستمر، وهناك شعور بالضيق لدى المواطنين والقوى، ويمكن ان تتأثر دوائر المحرق بظاهرة التجنيس، ولذلك فان القوى المتمركزة في محافظة المحرق ستتضرر اكثر من الانحراف في التصويت بالانتخابات وتحقيق الارادة الفعلية للمواطنين بسبب ارتفاع معدل التجنيس فيها، ولهذا فنحن نلاحظ ان مشروع التجنيس لم يتوقف والجميع يشعر بضرره على المواطنين الاصليين، من خلال زيادة الضغط على البنية التحتية المحدودة للبلاد، لدينا مشكلة مياه وكهرباء وازدحام طرق وكثافة طلابية بالفصول تصل الى 35تلميذاً في الفصل الدراسي الواحد والمحدود المساحة، واليوم كي تحصل على موعد لمستشار في المستشفى العام عليك الانتظار لثمانية شهور وفق تصريح وزيرة الصحة، كما ان ظاهرة الجريمة ارتفعت في البحرين وفي آخر تقرير نشر من وزارة الداخلية يتحدث عن زيادة بعض الجرائم بمعدل %800 احيانا خلال السنوات الأخيرة بسبب الخلل الاجتماعي الذي نتج عن ضخ اعداد كبيرة من الجاليات الخارجية غير المنسجمة مع عادات وتقاليد المواطنين وغير متجانسة مع النسيج الاجتماعي وتجنيسها رغم عدم حاجة البلاد لها، وقد نتج عن ذلك ايضا نزاعات «وهوشات» بين تكتلات المجنسين والسكان الأصليين كثيرة ان صح التعبير، ومثلا في منطقة الزلاق تحدث هوشات لحد الاصطدام بين المتجنسين والبحرينيين الاصليين وكأنها حرب عصابات بين هؤلاء القوم وأولئك بسبب عدم الانسجام والتجانس بين هؤلاء وأولئك، كما ان السطو المسلح اصبح من الظواهر الدخيلة على المجتمع البحريني، وقد حدثت مثل هذه الظواهر 3 الى 4 مرات في العام الماضي بأن يقتحم مجرمون ملثمون ومسلحون البنوك بهدف السطو. مثل هذه الظواهر لم تكن البحرين وشعبها المسالم يعرفها او انها كانت مألوفة لدينا، وظاهرة خطف فتاة لمدة معينة بهدف الابتزاز او غيره اصبحت ظاهرة مألوفة في المجتمع البحريني بسبب غياب التماسك بين النسيج الاجتماعي والتركيبة السكانية وهو كله سببه التجنيس السلبي واختيار عناصر لا تضيف للبلد شيئا ومنحها شرف الجنسية البحرينية من قبل السلطة.

    البطالة
     ملف التوظيف سلم للمعارض البحريني السابق ووزير العمل الحالي د. مجيد العلوي فهل استطاع انجازه وهل لامس شعور المواطنين باعتباره احدهم ممن جاء من الطبقة الكادحة في البحرين؟
    - هناك محاولات من الوزير ومن قبل الدولة، وهناك «المشروع الوطني للتوظيف»، لا يزال يحاول معالجة هذا الملف، حيث اعدت احصائية بالعاطلين، وقد سجل في هذا المشروع 13 ألف مواطن ومواطنة، وهؤلاء ليسوا جميع العاطلين، فالحكومة تتحدث عن 20 الف عاطل وعاطلة حسب احصائيتها، والهدف رفع السقف الادنى للراتب الاساسي الى 200 دينار والواقع ان الراتب الأساسي في البحرين بالقطاع الخاص يبدأ من 100 دينار، ورفع سقفه من خلال الزام الشركات هو تحد ليس بالسهل ويحتاج لدعم حكومي واضح، كما ان هناك مسودة مشروع للتأمين ضد البطالة ومثل هذه المشاريع نشعر ان فيها بعض الجدية ولكنها لم تنجح في حلحلة الوضع حتى الآن.
     هل هذا يعني ان الوزير العلوي قد اخفق ام ان الحكومة هي التي اخفقت؟
    - هو اخفاق مشترك.. فالوزير هو المسؤول سياسيا واذا كانت لديه رؤى ولم تنفذها الحكومة عليه ان يقول ذلك حتى يحصل على دعم شعبي، ولذلك هناك قرارات تحتاج من الحكومة إلى جدية اكثر.
     هل تتوقع ان الوزير مرشح للاصطدام مع الشعب بسبب هذا الملف؟
    - هذا الملف ساخن ومتجدد دائم، وهو ملف مسؤول عن التوترات الأمنية والاجتماعية، وأعتقد ان تسمية الوزير وتكليفه بهذا الملف يدخل في حساب كونه من المعارضة وقادر على التواصل، واذا فشل سيقولون اننا كلفنا هذا الملف لواحد قريب منكم، وهذا كله مأحوذ في الحسبان، ولكن المؤسسة الرسمية وهي مجلس الوزراء هو المسؤول الأول لأنه هو الذي يصنع ويضع السياسة للبلاد ويستطيع ان يربط التعليم بمخرجاته وخاصة التوظيف وان يخلق سياسات اقتصادية، ووزارة العمل ليست قادرة لوحدها على حل مثل هذا الملف الشائك ونجاحها مرهون بقدرة الحكومة وجديتها.

    الصحافة
     في البحرين منحت تراخيص كثيرة لاصدار صحف يومية بالتزامن مع حالة الانفتاح السياسي وارتفاع سقف الحريات، فهل السوق البحريني قادر على استيعابها وهل ارتفع هامش الحرية؟
    - نعم تحرك هامش الحرية الصحافية في البحرين الى الأعلى بل ان الحريات العامة ارتفعت بشكل عام من خلال التعبير والرأي والرأي الآخر، واصدار مزيد من الصحف يعني مزيدا من الحريات، اما مدى استيعاب سوق البحرين للصحف الجديدة، فعلينا ان نترك ذلك للقدرة التنافسية لكل صحيفة وهذا سيغيب بعض الصحف ويفرض اخرى فالصحيفة جزء من قدرتها هو اقناع القارئ وبالتالي المعلن من خلال دورة متكاملة، انا لست ضد تقييد حرية الصحافة او ضد عددها والسوق في النهاية عرض وطلب لتقديم المعلومة والآراء فليدخل من هو مقنع للجمهور وليختف من يختفي ما هي المشكلة؟ لتكون هناك عشر صحف توظف من تشاء وتكتب ما تريد وفي النهاية هناك قانون ينظم العمل الصحافي ولا يجوز لأحد ان يتجاوز هذا القانون والقارئ البحريني نبيه يستطيع تقييم كل صحيفة.

    المنع الحدودي
     هناك ملف مايزال عالقا يتعلق بمنع بعض ممن شاركوا في احداث البحرين سابقا وجرى العفو عنهم من دخول بعض دول الخليج وفق قوائم مسجلة في نقاط الحدود، فهل كان لجمعيتكم دور في متابعة هذا الملف ورفع هذه الأسماء من المنع؟
    - مع شديد الاسف هناك تعاون امني بين وزارات الداخلية في مجلس التعاون الخليجي وبعض الدول العربية، ينجح في تعميم المطلوبين، ولكن هذا التعاون لا ينجح في رفع اسماء هؤلاء وقد اجتمعنا مع وزير الداخلية البحريني وسلمناه قوائم بأسماء الممنوعين واغلبهم في دول الخليج والأردن وخاصة في دولة الكويت البلد الشقيق الذي نجد فيه الروابط الشعبية العالية جدا والشعور بالأخوة والتلاحم عال جدا الا ان منع السلطات الكويتية لدخول بعض البحرينيين مايزال قائماً حيث يواجه البحرينيون الذين يأتون للكويت لزيارة اهل او اصدقاء او للعمل يجدون انفسهم ممنوعين من الدخول بسبب بعض المعلومات التي وزعت قبل 10 سنوات، ووزير الداخلية البحريني يقول انه خاطب الجهات المسؤولة في هذه الدول وفي الكويت ولم يصله الرد.
    والحديث في هذا الموضوع يمثل جهتين وزارة الداخلية في البحرين وعليها ان تعمل بجد اكبر والا تكتفي بالخطاب بل تبعث بموفد الى هذه الدول كما كانت تفعل سابقا بارسال وفد امني لاعتقال شخص ما من دولة اخرى، كما ان الأمر له علاقة بالدول الأخرى، فالحالة الأمنية في البحرين انتهت ولا يليق بهذه الدول ومنها الكويت إذ لا يليق بسمعتها ولا بطبيعة العلاقة الاخوية بين الشعبين البحريني والكويتي والحكومتين في البلدين ان يوقف مواطن بحريني على حدود الكويت التي زيارة اهله او اصدقائه او للعمل دون مبرر لأن مثل هذا لا يسيىء للبلدين، والمطلوب ازالة ذيول الهاجس الامني، فقانون امن الدولة في البحرين ألغي، والسعودية تفهمت الموضوع بصورة اكبر وذلك قلما نجدها توقف مواطنين بحرينيين، مبديا امله من وزير الداخلية في الكويت ان يتابع هذا الموضوع، لانه تهمنا سمعة الكويت التي هي جزء منا.

    ولاء الشيعة
     هناك احاديث برزت حول ولاءات الشيعة في دول الخليج، وصدرت تصريحات من الرئيس المصري تعتبر ولاءات الشيعة ليس لاوطانها وانها لايران فما هو رأيك في مثل هذه الاحاديث وهل الشيعة في البحرين لديهم ميول نحو المرجعيات في ايران؟
    - حديث الرئيس المصري اما ان يكون زلة لسان كبيرة جدا لدرجة ان تكون غلطة لاحد اعمدة السياسة العربية، او تكون مقصودة، وان كانت كذلك فهي جريمة في حق المواطن العربي بأكمله لانها تساهم في زيادة الفتنة وتأجيج الوضع الذي نعمل على تهدئته، ونحن نعتبر تصريح سمو رئيس الوزراء الكويتي بعد ذلك مباشرة ايجابيا للغاية بشأن الشيعة في الكويت، كما صدر شيء مشابه وبلغة اخف من وزير خارجية البحرين، وشيعة البحرين وطنيون، وفي عام 1971 لو كانوا يريدون الارتباط بدولة غير عربية وتحديدا مع ايران لصوتوا في هذا الاتجاه في الاستفتاء الذي اجرته الامم المتحدة ولكنهم كانوا ومايزالون عربا ينتمون لدولة عربية ولا يريدون الارتباط بايران ولا يريدون لغة غير لغتهم العربية او نظاما غير نظامهم العربي، وبرامجهم على طول التاريخ تؤكد ذلك، فتصويتهم على الميثاق الوطني قبل 5 سنوات باغلبية كاسحة جدا وزحفوا نحو صناديق الاقتراع، بل استطيع القول انهم صوتوا اكثر من السنة اذا كان الموضوع تقسيما مذهبيا، وهدفهم الاصلاح، وهذا كله يؤكد ان افكارهم ومشروعهم وتطلعاتهم تنطلق من وطنيتهم ومن طبيعة نظامهم السياسي وكلما كان هذا النظام قريبا من شعبه سيكون شعبه قريبا منه، ولهذا نؤكد انه لا يوجد انتماء للشيعة لغير اوطانهم بل ان الشواهد معاكسة وتؤكد ان الشيعة جزء من اوطانهم التي يعيشون فيها ويتحركون في ظل نسيجها الوطني الداخلي وهذا يعود لطبيعة الشيعة فهم مواطنون اصليون، ولذلك ادعو الحكومات السنية والشيعية ان ترسخ مبدأ المواطنة في الحقوق والواجبات وان تكرس التعامل مع الجميع كمواطنين بغض النظر عن مذهبهم، وفي كل المسائل العامة كالوظائف وتقديم الخدمات لاوطانهم وهذا يرسخ الدولة الحديثة، والا تعلق الحكومات فشلها على دول اخرى بل عليها مواجهة تحديات التنمية والنجاح فيها، فالمشكلة الكبيرة في الوطن العربي والاسلامي في غياب درجة كبيرة من الحريات وغياب المشاركة الشعبية في صناعة القرار والمحاسبة والمراقبة وهذه الامور لا تخص شيعة او سنة.
     شكرا لك على اتاحتك هذه الفرصة وشكرا لكم ولصحيفة «الوطن» الاكثر قراءة في الاوساط البحرينية والحاضرة دائما.



  9. #9
    نبض كاتـــب الصورة الرمزية جعفر الخابوري
    تاريخ التسجيل
    07- 2004
    العمر
    51
    المشاركات
    882
    9 مقر لتواصل المواطنين مع كتلة الوفاق
    أعلنت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية عن قرب تدشين 18 مقراً لنوابها وبلدييها بالإضافة إلى مقرها الرئيسي مما يجعل لديها 19 مقراً للتواصل مع الأهالي سعياً منها لخلق وتقريب جسور التواصل مع جمهورها الواسع في مختلف الدوائر والمحافظات .
    وسيتم الإعلان قريبا عن تدشين مقر دائم لكل نائب وبلدي في دائرتهما لجميع نواب وبلديي الوفاق الـ 34 , مما سيعني تدشين 17 مقراً في مختلف دوائر ومحافظات المملكة .
    كما وسيتم تدشين مقر عام رئيسي للكتلتين النيابية والبلدية يمثل المركز الرئيسي للكتلتين وسيضم مكاتب الإسناد والدعم المختلفة للنواب والبلديين الوفاقيين من أجل تنظيم عمل الكتلة النيابية والبلدية وتوفير كافة المستلزمات لخدمة جميع المواطنين من مختلف الدوائر والمحافظات .

    وكانت الوفاق ألزمت جميع نوابها وبلدييها بالالتقاء بأهالي الدائرة التي يمثلونها بمعدل أربع ساعات أسبوعيا على الأقل وافتتاح المقرات الخاصة لهم في دوائرهم من أجل التواصل المستمر مع الأهالي وتلقي شكاواهم ومقترحاتهم من أجل توطيد التحركات البرلمانية وفق متطلبات الأهالي المختلفة .
    وبدأ عدد من النواب والبلديين بافتتاح مقراتهم بشكل أولي لاستقبال الأهالي منذ أيام ويتوقع أن تتم عملية الافتتاح للمقرات التي لم تفتتح خلال الأيام القادمة وذلك بسبب تأخر عدد منهم في الحصول على مقرات مناسبة إضافة إلى تجهيزاتها المختلفة من أجل تقديم خدمات أفضل إلى المواطنين .
    وقد اعتمدت الوفاق مقراً خاصاً لأنشطة الكتلة غير مقرها الرئيسي حيث تم اختيار مقر الكتلة في منطقة عامة ووسطية وسيشتمل على الإدارة التنفيذية الخاصة بالكتلة ومكاتب الإسناد التابعة لها .
    وقد بدأ نواب الوفاق بتحديد بعض الأوقات لاستقبال الزوار وتلقي طلباتهم بالإضافة إلى تحديد ليلة من كل أسبوع للالتقاء بالأهالي والتحاور معهم .


    في حديث الجمعة..الشيخ علي سلمان حول ما أثير في موضوع المحرق:
    2006/9/15 17:00:00
    رجل الدولة هو الذي يشغل باله كيف يخلق مجتمع متماسك، وليس في كل يوم يزور منطقة ويترك بقية البلد وليس في كل يوم يعمل ويؤكد على تأصيل الانفصال وتكريس التباعد وزيادة الشحن
    هاجم أمين عام جمعية الوفاق الوطني الإسلامية في حديث الجمعة بجامع الإمام الصادق بالدراز تعاطي المسئولين في الحكم مع ما أثير في مسألة المحرق وصفاً الإثارة بالسخيفة والتافهة حيث قال" نحن نعرف أن هذه المخططات هناك عقول عفنة في الدولة قاعدة تسويها ضد أبناء الوطن وهي التي لديها الإمكانيات ولديها المعلومات ولديها اللعب في الدوائر ولديها اللعب في المجمعات والتي قسمت هذا البلد مثل ما في يوم من الأيام قسم هذا الوطن العربي والإسلامي بتقسيمات من أجل الإثارات والمشاكل قسم هذا البلد ووضع خطوط بين هذا العرق وبين هذه الطائفة وهذه الطائفة في الأبعاد المختلفة ومنها البعد السياسي، إثارة ركيكة ويمكن اكتشافها بلا حديث عن تشكيل لجنة من أكبر المستوى من المسئولين وبلا حديث أن كبار المسئولين لا تبيعوا بيوتكم، من المؤسف أن ينجر المسئولين إلى هذا الأمر ومن المؤسف أن يشاركوا مباشرة أو غير مباشرة في إثارة ما يثير ويؤجج الاختلاف بين أبناء القرية الواحدة وبين أبناء الفريق الواحد والوطن الواحد.



    حديث الجمعة لسماحة السيد محمد هادي الغريفي: التجنيس + تكفير الشيعة في مادة التربية الدينية
    2006/9/1 17:00:16
    بسمه تعالى
    كلمة سماحة السيد محمد هادي الغريفي في مسجد الصادق (ع) بالقفول في يوم الجمعة 01/09/2006 الموافق 8 شعبان 1427 هـ.
    أعوذ بالله من الشيطان الغوي الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين حبيب قلوب العالمين أبي القاسم محمد وآله الطيبين الطاهرين وعلى صحابته والتابعين واللعن الدائم على أعدائهم إلى قيام يوم الدين، اللهم صلي على محمد وآل محمد وبارك على محمد وآل محمد وترحم على محمد وآل محمد كما صليت وباركت وتحننت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد، السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته.

    مقدمة الحديث:
    السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين، مرت بنا ليالٍ ولادة سيد الشهداء أبي الأحرار الإمام الحسين عليه أفضل الصلاة والسلام وما أعظمها من ذكرى تعيد الأمة فيها تاريخ العزة وتاريخ الفخر وتاريخ الكرامة لهذه الولادة الميمونة، وما هذه الثمار وما هذه الانتصارات في هذا الزمن المتخاذل إلا ببركة ثورة الإمام الحسين (ع).دروس كربلاء لازالت حاضرة مواقف كربلاء لازالت حاضرة ورجال يزيد لازالوا حاضرين، هكذا التأريخ عندما يوجد حق سيكون في الاتجاه المقابل باطل.
    أيها الأخوة ونحن في هذا الشهر المبارك شهر شعبان شهر فضيل عند الله سبحانه وتعالى وأفضل الأعمال في هذا الشهر الاستغفار والتوبة والرجوع إلى الله سبحانه وتعالى، وأفضل الأعمال في هذا الشهر الإكثار من الصلاة على محمد وآل محمد، فقد ورد في روايات أهل البيت (ع) أن الصلاة على محمد وآل محمد تذهب النفاق، وقد ورد عنهم كذلك أن الصلاة على محمد وآل محمد نور في القبر، كم هو عظيم هذا الذكر أن يعيش حاضراً في كل وقت مع هذا الإنسان، الذكر الحقيقي هو أن نصلي على محمد وآل محمد بما أننا نعرف قيمة هذه الشخصيات العظيمة عند الله سبحانه وتعالى، فقد ورد في الحديث الشرفي (ولا تصلوا علي الصلاة البتراء قيل وما هي الصلاة البتراء قال أن تصلوا علي ولا تصلوا على آلِ).

    هذه مقدمة لهذا الشهر المبارك ولما يحويه من مناسبات عظيمة، وأما حديثي في هذا اليوم فسيكون في ثلاث نقاط رئيسية وهي: في بداية هذا العام الدراسي تحفظاتنا على مادة التربية الدينية المكفرة للشيعة، أما النقطة الثانية فهي ما يتعلق بالمدارس الخاصة وما يحدث فيها من أمور تخرج عن أطر العقيدة والدين، وموضوعنا الأخير هو ما يحدث في هذا البلد من جريمة تغيير الهوية (التجنيس).




    حديث الجمعة لسماحة الشيخ حسين الديهي
    2006/8/25 18:00:09
    بسمه تعالى
    كلمة سماحة الشيخ حسين الديهي في مسجد الصادق (ع) بالقفول في يوم الجمعة25/08/2006 الموافق 30 رجب 1427 هـ.
    أعوذ بالله من الشيطان الغوي الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين حبيب قلوب العالمين أبي القاسم محمد وآله الطيبين الطاهرين وعلى صحابته والتابعين واللعن الدائم على أعدائهم إلى قيام يوم الدين، اللهم صلي على محمد وآل محمد وبارك على محمد وآل محمد وترحم على محمد وآل محمد كما صليت وباركت وتحننت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد، و السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته.




    الهاشمي: مخاوف من مشاركة ضعيفة بسبب التشتت
    2006/7/10 22:09:25
    أبدى عضو الأمانة العامة للمؤتمر الدستوري السيدكامل الهاشمي مخاوفه من «مشاركة سياسية» ضعيفة للمعارضة وعلى رأسها جمعية الوفاق في المجلس النيابي المقبل. وقال الهاشمي في ندوة «استحقاقات المرحلة» التي عقدت في مجلس عضو شورى الوفاق جلال فيروز بمنطقة سند مساء أمس الأول» في ظل عدم وجود دور فاعل من المعارضة فان المشاركة في المجلس النيابي المقبل يخشى أن تكون ضعيفة كما كانت المقاطعة بسبب عدم وجود برنامج وعدم الدخول ككتلة واحدة ذات برنامج وأداء واحد».



    123456789101112

  10. #10
    نبض كاتـــب الصورة الرمزية جعفر الخابوري
    تاريخ التسجيل
    07- 2004
    العمر
    51
    المشاركات
    882
    نقطة نظام: مع الشيخ علي سلمان
    السياسات الرسمية فرضت التقسيم الفئوي للقوى السياسية
    العودة عن المقاطعة اتخذت في الوفاق
    علاقة شيعة البحرين بإيران
    شيعة البحرين لا يرتبطون بالخامنئي كولي فقيه



    اسم البرنامج: نقطة نظام
    مقدم البرنامج: حسن معوض
    تاريخ الحلقة: الجمعة 26-1-2007
    ضيف الحلقة: الشيخ علي سلمان (أمين عام جمعية الوفاق في البحرين)
    حسن معوض: مشاهدينا الكرام سلام على الله عليكم ورحمة منه وبركات، كيف يرد الشعية الخليجيون وخصوصاً في البحرين على محاولات التشكيك بانتماءاتهم الوطنية؟ ما هي طبيعة العلاقات بينهم وبين إيران؟ وكيف تتأثر أوضاعهم بمجرى العلاقات بين بلادهم وبين إيران أيضاً؟ وهل أدى انتصار الشيعة في انتخابات البحرين الأخيرة إلى التقريب بينهم وبين السلطة أم وسع الهوة بين الطرفين؟
    هذه الأسئلة وغيرها إذاً وغيرها نطرحها على الشيخ علي سليمان أمين عام جمعية الوفاق الوطني الإسلامية وزعيم المعارضة الشيعية في البحرين.

    السياسات الرسمية فرضت التقسيم الفئوي للقوى السياسية
    شيخ علي بداية الانتصار الذي حققتموه في الانتخابات الأخيرة يوصف بأنه انتصار شيعي بحت, بمعنى أن أحداً لا يستطيع أن يدعي بأن أي سني قد صوّت لكم, أليس كذلك؟
    علي سلمان: بسم الله الرحمن الرحيم, من النقطة الأخيرة هناك الكثير من المواطنين البحرينين سنة وشيعة صوتوا لجمعية الوفاق, وفازت في مناطق مختلطة بأصوات في كثير منها هي أصوات سنية إذا كان لا بد من تقسيم المواطنين إلى سنة وشيعة وهو أمر غير محبب لا في الأسئلة ولا في طريقة العمل السياسي, يجب أن يقسم الوطن إلى قوى سياسية على حسب ما تؤمن هذه القوى السياسية وبرامج هذه القوى السياسية, ولذلك دخلنا في الانتخابات ببرامج سياسية لا علاقة لها بالسنة والشيعة وهذه البرامج كانت محل قبول من المواطنين المختلفين ولذلك صوتوا.
    هناك الكثير من المواطنين البحرينين سنة وشيعة صوتوا لجمعية الوفاق, وفازت في مناطق مختلطة بأصوات في كثير منها هي أصوات سنية إذا كان لا بد من تقسيم المواطنين إلى سنة وشيعة وهو أمر غير محبب لا في الأسئلة ولا في طريقة العمل السياسي, يجب أن يقسم الوطن إلى قوى سياسية
    علي سلمان

    حسن معوض: شيخ علي على ذكر البرامج مع أنني أو أن أعقب على ما قلته بأنه يوصف التجمع أو المنظومة جمعية الوفاق الوطني بأنها شيعية بشكل رئيسي, يعني ليس بين أعضاءها سنة أليس كذلك؟
    علي سلمان: لا هناك بين أعضاءها سنة.
    حسن معوض: كم يمثلون من بين أعضاءها؟
    علي سلمان: نعم يمثلون عدد محدود ولكنه موجود كجمعية مفتوحة لكل المواطنين, وهناك من نتشرف بوجودهم من السنة والشيعة في داخل الجمعية والحمد لله, نأمل أن هذا الوضع يتطور في مختلف الجمعيات, هناك تاريخ موروث من الواقع السياسي قسم من خلال ممارسات النظام قسم المجتمع إلى فئات مما أدى إلى أنه في حالة نشوء الحركة السياسية الجديدة بعد الانفتاح أن تكون جمعية أصالة تمثل في غالبيتها أو كلها سنة جمعية منبر وهكذا جمعية الوفاق, ولكن هناك الحمد لله هناك نوع من الاختلاقات التمازجية التي تنمو في المجتمع مع استقرار الوضع السياسي.
    حسن معوض: ولكن شيخ علي هل توافق مع من يقولون بأن القضايا المطروحة في برنامجكم الانتخابي في الواقع تكاد تكون قضايا وكأنها للشيعة فقط؟ التجنيس الفساد يعني كأن الأخرين.. والمظالم كأن الأخرين لا يتعرضون للمظالم؟ كأنهم لا يهتمون بالفساد لأن التجنيس ليس مشكلتهم هذا ما تقوله؟
    علي سلمان: هذا جواب على نفس السؤال وجود هذه العناوين العامة التي تهم جميع المواطنين..
    حسن معوض: ولكنكم طرحتموها كقضايا شيعية؟
    علي سلمان: لا لم نطرحها في برنامج جمعية الوفاق منذ إنشاءها إلى اليوم أتحدى أن تشير إلى أي كلمة تنم عن بعد طائفي, نحن ندرك بأن أي مشروع طائفي في البحرين أو في خارج البحرين سني أو شيعي أو غيره مصيره سيكون إلى الفناء مصيره إلى عدم النجاح, بلداننا بحاجة إلى تقويمها على أساس المواطنة وحقوق المواطنة, وبالتالي يجب أن يكون البرنامج مدرك إلى حاجة المواطنين جميعاً وليست لحاجة فئة دون أخرى.
    حسن معوض: وهذه نقطة مهمة, يعني كيف يمكن التوفيق بين خطابك الوطني الذي تتحدث به, وبينما ما نُقل عنك في مقابلة صحفية أنت قلت بالحرف الواحد: بأننا نعم سترجع كتلتنا البرلمانية إلى مرجعياتنا الدينية خاصة في القضايا الدينية, قلت هذا أليس كذلك؟
    علي سلمان: في القضايا الدينية أو القضايا الإقتصادية أو القضايا ذات اللون التخصصي أنت بحاجة إلى رأي المختصين في ذلك سواء كانوا سنة أو شيعة, كانوا مختصين اقتصاديين علمانيين لا علاقة لهم بالإسلام أنت بحاجة إلى أن تفهم الأمور من المتخصصين.
    حسن معوض: ولكنك ذكرت شيخ علي في المقابلة المرجعيات الدينية بمعنى المجلس العلمائي الشيعي في البحرين.
    علي سلمان: عندما يكون هناك موضوع مطروح إلى قانون الأحوال الشخصية لا بد أن يكون هناك رأي, سنأخذ رأي العلماء من السنة وسنأخذ رأي من الشيعة لأن هذه المسألة هي مسألة تخصصية, فرجوعنا إلى العلماء من باب وجود حالة تخصصية في الأمور الدينية مسألة طبيعية, كما نرجع إلى الاقتصاديين وكما نرجع إلى الرياضيين إذا أردنا أن نعالج مسألة رياضية.
    حسن معوض: طيب حتى نظل في موضوع المرجعية هل توافق أيضاً على أن المرجعية الدينية في البحرين المجلس العلمائي تقريباً زكاكم لدى الناخبين حين تحدث عن ضرورة التصويت لما وصفها بين قوسين بالفئة المؤمنة؟
    علي سلمان: المجلس العلمائي أو غيره هو قوى من القوى الموجودة في هذا المجتمع, وهذه القوى وفقاً إلى قراءتها إلى الساحة لا بد أن يكون لها وجهات نظر في دعم هذا البرنامج السياسي أو ذاك البرنامج السياسي, في ترجيح هذه الرؤية أو ترجيح تلك الرؤيا, لا نستطيع أن نمنع أحد من ترجيح رؤية معينة, يعني لو زكى جمعية فلانية زكت جمعية أخرى أو زكت مرشحين آخرين هل سننتقدها؟ لا هناك في حرية أن يدعم أي شخص أي قوى سياسية أي قوى دينية في البحرين أي قوى سياسية أخرى, إذا مجلس العلماء يدعم هذا أو ذاك هو ضمن صلاحيته وحقوقه الطبيعية.

    العودة عن المقاطعة اتخذت في الوفاق
    حسن معوض: طيب شيخ علي هل لك أن تؤكد لنا بأن المجلس العلمائي الشيعي أو المرجعية الدينية للشيعة في البحرين هم الذين في الواقع أقنعوكم بوقف المقاطعة والمشاركة, أنتم في انتخابات عام 2002 لم تشاركوا في الانتخابات, ولكن يقال بأنهم هم الذين أقنعوكم بالمشاركة هذه المرة هل لك أن تؤكد هذا؟
    علي سلمان: في الواقع بأن هناك فكرة المشاركة والمقاطعة فكرة جدلية من 2002 وكان لها أنصارها في 2002 بين مقاطع ومشارك, وفي 2006 هناك نفس هذا الجدل في داخل جمعية الوفاق, وبالتالي هذا الجدل استمر, في المرة الماضية كانت الأغلبية في اتجاه المقاطعة في داخل جمعية الوفاق, في هذه المرة تغيرت الأغلبية, توافق هذه الرؤية وهذا القرار مع رؤية أيضاً للمجلس العلمائي أو لقوى أخرى يوجد توافق من خلال القراءة المستقلة في كل طرف من الأطراف إلى طبيعة الموقف من مسألة انتخابات 2006, وبالتالي هناك قرار مستقل نشأ في جمعية الوفاق هذا القرار كان منسجم مع قرار المجلس العلمائي في فكرة المشاركة, الذي كان يمتلك فكرة المشاركة في 2002 ولكن جمعية الوفاق كانت عندها رؤية وهي رؤية المقاطعة ومشيت في رؤيتها ما يدل على جمعية الوفاق في النتيجة النهائية هي جمعية تخضع إلى آلياتها الديمقراطية وتتخذ قراراها وفقاً لهذه الآليات.
    حسن معوض: شيخ علي في الواقع الذين يرجحون تأثير المجلس العلمائي عليكم أكثر من البعد السياسي في يعني رجوعكم عن المقاطعة ومشاركتكم في الانتخابات الأخيرة بأنه من منظوركم الأسباب التي دعت إلى مقاطعتكم 2002 من منظوركم منظور زملائكم حتى في تنظيمات أخرى مثل الحق لا تزال قائمة أليس كذلك؟
    علي سلمان: لو عدت إلى بداية الجواب في السؤال الماضي بأن هناك كان اختلاف لم يعد خافياً أني كنت أدعو إلى المشاركة في 2002 ولكن هذه الرؤيا لم تكن محل قبول في إدارة جمعية الوفاق وفي هيئات جمعية الوفاق, وعُقد اجتماع نخبة لجمعية الوفاق صوّت هذا الاجتماع باتجاه المقاطعة فكان عليّ أن التزم بهذا القرار, أربع سنوات من التجربة أعادت النظر في أذهان الكثيريين ممن كانوا يؤيدون المقاطعة في داخل جمعية الوفاق, هذا التغيير في ذهنيات الأفراد أدى إلى تغيير في نسبة المشاركة والمقاطعة فأتى القرار داخلي استناداً إلى إعادة القراءة والتجربة بعد أربع سنوات من 2002.
    حسن معوض: أيضاً في نفس السياق شيخ علي هناك من يتهمكم في الواقع بتعظيم الشعائر الدينية الشيعية على حساب الشعائر لدى المسلمين عامة, كيف ترد على هذا الكلام؟
    علي سلمان: هناك حد بين أن تمارس شعائرك وأن تمارس عقيدتك وتلتزم عقيدتك وبين أن تمس بعقائد الآخرين وشعائر الآخرين وحقوق الآخرين, هذا الحد يجب أن يكون واضحاً في أي صيغة تريد أن تتعايش مع الآخر, وليس أمام المذاهب المختلفة إلا فكرة التعايش مع بعضها البعض, ولذا لا نبيح ولا نقر أي فكرة تتجاوز فيها أي طائفة أو أي شعيرة على حقوق الآخرين المذهبية أو العقائدية أو حرياتهم الخاصة.
    حسن معوض: ولكنكم أقمتم الدنيا على من قال ولم تقعدوها عندما نوقش في البرلمان السابق موضوع وقف أو إخراج موضوع المواكب من الشوارع, ألم يحدث ذلك؟
    علي سلمان: هذه ممارسة ضمن الحقوق المتعارفة والمسنودة بالواقع الدستوري, وبالتالي من الطبيعي جداً أن تدافع عن الواقع الدستوري الذي أعطى حرية الممارسة للشعائر الدينية في أن تستمر, فهناك مخالفة دستورية في هذا الطرح كان لا بد من معالجتها من مواقع المخالفة الدستورية, نحن مع أن يتمتع الجميع في هذا البلد بمختلف ما تستلزمه عقيدتهم وممارسات هذه العقيدة, البحرين تسجل نقاط إيجابية في وجود المسيح فيها في وجود البوذية أو الهندوس في معابد موجودة لهم, فأعتقد أنها لن تضيق على أهلها من السنة والشيعة في أن يمارسوا شعائرهم في ظل احتراماتهم للوجودات الأخرى.
    حسن معوض: شيخ علي قبل أن أنتقل إلى فاصل قصير أود أن أسألك هناك ربطة أخرى أو علاقة أخرى أو نقطة أخرى تثار أيضاً فيما يتعلق بمنظومتكم جمعية الوفاق, يقال بأنك ذهبت إلى طهران في الواقع قبل

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20