• ×

06:01 صباحًا , السبت 21 يوليو 2018


المسافرون العرب المسافر المسافر البديل دليل المواقع حوامل

اسعار الموبايلات
ميكساتك افضل اوروبا
اسعار الموبايلات

قصص
   
كوبون كافي

طيوف

مكملات
 

الشعلة الأولمبية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كانت الشعلة الأولمبية، ضمن الطقوس الدينية القديمة، رمزاً للبعث والقوة الحيوية المحركة للكون. وكان البطل الأولمبي الأول، الفائز في سباق "الاستاديوم" (192.27متراً)، يحظى بشرف التكليف، بنقل النورالإلهي (الشعلةالأولمبية)، من معبد الإله " زيوس" رب الأرباب، إلى.أرجاء البلاد، بأقصى سرعة، لذا يكلَّف بها الفائز بسباق العدو.
ويقول الفيلسوف اليوناني " فيلو ستراتوس": " كان الرياضي الفائز، في سباق العدو(192.27متراً)، يعدو بعد انتهاء السباق مباشرةً، إلى الهيكل، ليتسلم النارالمقدسة، من الكاهن الذي ينتظره بالشعلة، أمام المذبح، وكان الفائز الأولمبي، يطوف بها أرجاء البلاد، ظافراً بهذا الشرف العظيم، الذي يقربه من الآلهة". وتظل الشعلة في المعبد الأولمبي طوال فترة انعقاد الدورة.

بواسطة : almuhajir
 0  0  3.4K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:01 صباحًا السبت 21 يوليو 2018.